شريط الاخبار
عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى

فيما تبقى حالات كثيرة مسكوت عنها بسبب العار الذي يلحق بالرجل الضحية

نساء يعتدين على أزواجهن بالضرب ويتحجّجن بالدفاع عن النفس


  06 مارس 2015 - 20:42   قرئ 1572 مرة   0 تعليق   ملفات
نساء يعتدين على أزواجهن بالضرب ويتحجّجن بالدفاع عن النفس

 قانونيون :  الزوجة التي تضرب زوجها تعاقب بـ 6 أشهر حبسا نافذا كأقل عقوبة 

 

كثيرا ما تعالج محاكم العاصمة، وبصفة يومية، العديد من قضايا العنف داخل الأسرة، والتي غالبا ما تكون فيها الزوجة الضحية. لكن اليوم انقلبت الموازين؛ إذ أصبح الرجل يمثُل ضحيةً في قضايا عديدة بطلتها ذوات الأنامل الناعمة، كيف لا وقد اكتسب الجنسُ اللطيف مخالبَ يعتدي بها على الأزواج المقهورين والمغلوبين على أمرهم، لتدان المرأة ـ في حالات كهذه ـ أمام المحكمة بعقوبات متفاوتة بعد متابعتها بتهم الضرب والجرح العمديين، وباستعمال السلاح الأبيض في كثير من الأحيان.

امرأة تشجُّ رأس زوجها  بآلة حادة لأنه خالفها الرأي

هذه الظاهرة انتشرت، بشكل كبير، في مجتمعنا خلال السنوات الأخيرة بعدما تحولت المرأة إلى متسلطة أمام الرجل ضعيف الشخصية، بحيث أصبحت تتحكم في زمام أمور أسرتها بدلا عنه، وقد يصل بها الأمر إلى تعنيفه بالضرب والسب والشتم، وهي كلها حالات مسكوت عنها تفاديا للفضيحة والعار اللّذين يطاردان كل رجل ضعيف مغلوب عن أمره لا يجد له سبيلا إلا التكتم عن أمره.

إلا أنهم في بعض الأحيان يلجؤون إلى العدالة، بعدما طفح بهم الكيل، وأمام المحكمة تبرر المرأة فعلتها بأنها دافعت عن نفسها بعدما اعتدى عليها الزوج بالضرب.من بين القضايا التي أثارت جدلا واستغرابا وسط الحاضرين بجلسة   كانت محكمة الحراش مسرحا لها، نذكر قضية الرجل الذي مثل ضحيةً في قضية الجرح والضرب العمديين، التي تسببت له في عجز مدته 45 يوما، وكان الجاني زوجته ورفيقة دربه التي ضربته بعد نقاش حاد دار بينهما حول أطفالهما، ولأنه خالفها الرأي قامت بضربه بواسطة  آلة حادة على مستوى رأسه، وتسببت له في جرح بليغ، نقل على إثره إلى المستشفى أين تم إسعافه. وبمثول المتهمة أمام هيئة المحكمة ، بررت فعلتها بكونها كانت بصدد الدفاع عن نفسها بعدما انهال عليها زوجها ضربا مبرحا، ولم تجد أمامها سوى رد الصاع صاعين، وقد أدانتها هيئة المحكمة بـ 18 شهرا حبسا نافذا بعدما تنازل الزوج عن كافة حقوقه.

. . وأخرى بالحراش تضرب زوجها بمقص 

في قضية أخرى عالجتها محكمة الحراش، تورطت فيها امرأة في العقد الثالث من العمر، قامت بالاعتداء على زوجها بواسطة مقص أصابته به على مستوى يده، ما تسبب له في عجز عن العمل مدته 8 أيام، حسب الشهادة الطبية التي قدمها الضحية في الملف القضائي، وكان ذلك عقب مناوشات كلامية دارت بينهما. وقد وجهت للمتهمة جنحة الضرب والجرح العمديين باستعمال سلاح أبيض.

ولدى مثول المتهمة أمام المحكمة لمواجهة التهمة المنسوبة إليها، والتي نفتها جملة وتفصيلا، مشيرة إلى أنها لم تقم بضرب زوجها بتاريخ الواقعة المصادف ليوم 2 جانفي 2014 بمقص كما ادعى الزوج، بل أكدت أنه فعلا وقع خلاف بينهما وملاسنة حادة قام خلالها زوجها بالصراخ في وجهها واعتدى عليها بالضرب بواسطة عصى، وتقدمت هي بشكوى ضده بعدما حررت لها شهادة طبية، يذكر أنهما حاليا مطلقان. وأكد الضحية، من جهته، أنه خلال الشجار الذي وقع بينه وبين زوجته قام فعلا بضربها بواسطة عصا، وعندها قامت هي بحمل مقصين تمكن من نزع واحد منها وقامت بالاعتداء عليه بواسطة المقص الآخر وأصابته على مستوى يده. دفاع المتهمة، ومن جهته، طالب بالبراءة لموكلته باعتبار أن التهمة غير ثابتة في حقها، وأن الضحية تقدم بشكواه بعد 18 يوما عن الواقعة، وهذا بعدما التمس ممثل الحق العام عقوبة عام حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية ضد المتهمة.

احتجزته الزوجة وضربته الحماة لأنه رفض خروجها للعمل!

هذا زوج تعرض للحجز والضرب من طرف زوجته ووالدتها بعدما رفض الضحية خروج زوجته للعمل، بعد انتهاء العقد الذي أبرمته مع الشركة التي كانت تعمل بها، كما طالبها برعاية ابنتهما الرضيعة والاهتمام بأمور المنزل، مؤكدا لها أنه يتكفل بجميع مصاريف العائلة دون تقصير، وهو الأمر الذي لم يرق للزوجة التي استعانت بوالدتها من أجل إقناع الزوج، وأمام إصرار الضحية على موقفه قامت حماته بتوجيه له صفعة على مستوى الوجه ثم ألقت به على الأرض، وفي هذه الأثناء سارعت زوجته إلى إغلاق باب الغرفة، متوجهة إلى بيتها العائلي، ولحسن حظه تمكن من كسر باب الغرفة واتصل بزوجته قصد إصلاح الوضع، غير أن هذه الأخيرة أصرت على موقفها وبعد أيام من الحادثة تقدم الضحية بشكوى إلى مصالح الأمن، يتهم فيها زوجته بالإهمال العائلي وترك بيت الزوجية دون إذن منه، ناهيك عن تهمة حجز مواطن دون إذن السلطات الأمنية، كما طالب من هيئة المحكمة تعويضا ماليا قدره 60 ألف دينار. وبعد المداولات، أدانت المحكمة الزوجة بـ 06 أشهر حبسا موقوف النفاذ مع دفع مبلغ التعويض. أما بالنسبة إلى والدتها، فقد تمت إدانتها بشهرين حبسا نافذا.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha