شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

فيما تبقى حالات كثيرة مسكوت عنها بسبب العار الذي يلحق بالرجل الضحية

نساء يعتدين على أزواجهن بالضرب ويتحجّجن بالدفاع عن النفس


  06 مارس 2015 - 20:42   قرئ 1619 مرة   0 تعليق   ملفات
نساء يعتدين على أزواجهن بالضرب ويتحجّجن بالدفاع عن النفس

 قانونيون :  الزوجة التي تضرب زوجها تعاقب بـ 6 أشهر حبسا نافذا كأقل عقوبة 

 

كثيرا ما تعالج محاكم العاصمة، وبصفة يومية، العديد من قضايا العنف داخل الأسرة، والتي غالبا ما تكون فيها الزوجة الضحية. لكن اليوم انقلبت الموازين؛ إذ أصبح الرجل يمثُل ضحيةً في قضايا عديدة بطلتها ذوات الأنامل الناعمة، كيف لا وقد اكتسب الجنسُ اللطيف مخالبَ يعتدي بها على الأزواج المقهورين والمغلوبين على أمرهم، لتدان المرأة ـ في حالات كهذه ـ أمام المحكمة بعقوبات متفاوتة بعد متابعتها بتهم الضرب والجرح العمديين، وباستعمال السلاح الأبيض في كثير من الأحيان.

امرأة تشجُّ رأس زوجها  بآلة حادة لأنه خالفها الرأي

هذه الظاهرة انتشرت، بشكل كبير، في مجتمعنا خلال السنوات الأخيرة بعدما تحولت المرأة إلى متسلطة أمام الرجل ضعيف الشخصية، بحيث أصبحت تتحكم في زمام أمور أسرتها بدلا عنه، وقد يصل بها الأمر إلى تعنيفه بالضرب والسب والشتم، وهي كلها حالات مسكوت عنها تفاديا للفضيحة والعار اللّذين يطاردان كل رجل ضعيف مغلوب عن أمره لا يجد له سبيلا إلا التكتم عن أمره.

إلا أنهم في بعض الأحيان يلجؤون إلى العدالة، بعدما طفح بهم الكيل، وأمام المحكمة تبرر المرأة فعلتها بأنها دافعت عن نفسها بعدما اعتدى عليها الزوج بالضرب.من بين القضايا التي أثارت جدلا واستغرابا وسط الحاضرين بجلسة   كانت محكمة الحراش مسرحا لها، نذكر قضية الرجل الذي مثل ضحيةً في قضية الجرح والضرب العمديين، التي تسببت له في عجز مدته 45 يوما، وكان الجاني زوجته ورفيقة دربه التي ضربته بعد نقاش حاد دار بينهما حول أطفالهما، ولأنه خالفها الرأي قامت بضربه بواسطة  آلة حادة على مستوى رأسه، وتسببت له في جرح بليغ، نقل على إثره إلى المستشفى أين تم إسعافه. وبمثول المتهمة أمام هيئة المحكمة ، بررت فعلتها بكونها كانت بصدد الدفاع عن نفسها بعدما انهال عليها زوجها ضربا مبرحا، ولم تجد أمامها سوى رد الصاع صاعين، وقد أدانتها هيئة المحكمة بـ 18 شهرا حبسا نافذا بعدما تنازل الزوج عن كافة حقوقه.

. . وأخرى بالحراش تضرب زوجها بمقص 

في قضية أخرى عالجتها محكمة الحراش، تورطت فيها امرأة في العقد الثالث من العمر، قامت بالاعتداء على زوجها بواسطة مقص أصابته به على مستوى يده، ما تسبب له في عجز عن العمل مدته 8 أيام، حسب الشهادة الطبية التي قدمها الضحية في الملف القضائي، وكان ذلك عقب مناوشات كلامية دارت بينهما. وقد وجهت للمتهمة جنحة الضرب والجرح العمديين باستعمال سلاح أبيض.

ولدى مثول المتهمة أمام المحكمة لمواجهة التهمة المنسوبة إليها، والتي نفتها جملة وتفصيلا، مشيرة إلى أنها لم تقم بضرب زوجها بتاريخ الواقعة المصادف ليوم 2 جانفي 2014 بمقص كما ادعى الزوج، بل أكدت أنه فعلا وقع خلاف بينهما وملاسنة حادة قام خلالها زوجها بالصراخ في وجهها واعتدى عليها بالضرب بواسطة عصى، وتقدمت هي بشكوى ضده بعدما حررت لها شهادة طبية، يذكر أنهما حاليا مطلقان. وأكد الضحية، من جهته، أنه خلال الشجار الذي وقع بينه وبين زوجته قام فعلا بضربها بواسطة عصا، وعندها قامت هي بحمل مقصين تمكن من نزع واحد منها وقامت بالاعتداء عليه بواسطة المقص الآخر وأصابته على مستوى يده. دفاع المتهمة، ومن جهته، طالب بالبراءة لموكلته باعتبار أن التهمة غير ثابتة في حقها، وأن الضحية تقدم بشكواه بعد 18 يوما عن الواقعة، وهذا بعدما التمس ممثل الحق العام عقوبة عام حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية ضد المتهمة.

احتجزته الزوجة وضربته الحماة لأنه رفض خروجها للعمل!

هذا زوج تعرض للحجز والضرب من طرف زوجته ووالدتها بعدما رفض الضحية خروج زوجته للعمل، بعد انتهاء العقد الذي أبرمته مع الشركة التي كانت تعمل بها، كما طالبها برعاية ابنتهما الرضيعة والاهتمام بأمور المنزل، مؤكدا لها أنه يتكفل بجميع مصاريف العائلة دون تقصير، وهو الأمر الذي لم يرق للزوجة التي استعانت بوالدتها من أجل إقناع الزوج، وأمام إصرار الضحية على موقفه قامت حماته بتوجيه له صفعة على مستوى الوجه ثم ألقت به على الأرض، وفي هذه الأثناء سارعت زوجته إلى إغلاق باب الغرفة، متوجهة إلى بيتها العائلي، ولحسن حظه تمكن من كسر باب الغرفة واتصل بزوجته قصد إصلاح الوضع، غير أن هذه الأخيرة أصرت على موقفها وبعد أيام من الحادثة تقدم الضحية بشكوى إلى مصالح الأمن، يتهم فيها زوجته بالإهمال العائلي وترك بيت الزوجية دون إذن منه، ناهيك عن تهمة حجز مواطن دون إذن السلطات الأمنية، كما طالب من هيئة المحكمة تعويضا ماليا قدره 60 ألف دينار. وبعد المداولات، أدانت المحكمة الزوجة بـ 06 أشهر حبسا موقوف النفاذ مع دفع مبلغ التعويض. أما بالنسبة إلى والدتها، فقد تمت إدانتها بشهرين حبسا نافذا.