شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

فيما تبقى حالات كثيرة مسكوت عنها بسبب العار الذي يلحق بالرجل الضحية

نساء يعتدين على أزواجهن بالضرب ويتحجّجن بالدفاع عن النفس


  06 مارس 2015 - 20:42   قرئ 1536 مرة   0 تعليق   ملفات
نساء يعتدين على أزواجهن بالضرب ويتحجّجن بالدفاع عن النفس

 قانونيون :  الزوجة التي تضرب زوجها تعاقب بـ 6 أشهر حبسا نافذا كأقل عقوبة 

 

كثيرا ما تعالج محاكم العاصمة، وبصفة يومية، العديد من قضايا العنف داخل الأسرة، والتي غالبا ما تكون فيها الزوجة الضحية. لكن اليوم انقلبت الموازين؛ إذ أصبح الرجل يمثُل ضحيةً في قضايا عديدة بطلتها ذوات الأنامل الناعمة، كيف لا وقد اكتسب الجنسُ اللطيف مخالبَ يعتدي بها على الأزواج المقهورين والمغلوبين على أمرهم، لتدان المرأة ـ في حالات كهذه ـ أمام المحكمة بعقوبات متفاوتة بعد متابعتها بتهم الضرب والجرح العمديين، وباستعمال السلاح الأبيض في كثير من الأحيان.

امرأة تشجُّ رأس زوجها  بآلة حادة لأنه خالفها الرأي

هذه الظاهرة انتشرت، بشكل كبير، في مجتمعنا خلال السنوات الأخيرة بعدما تحولت المرأة إلى متسلطة أمام الرجل ضعيف الشخصية، بحيث أصبحت تتحكم في زمام أمور أسرتها بدلا عنه، وقد يصل بها الأمر إلى تعنيفه بالضرب والسب والشتم، وهي كلها حالات مسكوت عنها تفاديا للفضيحة والعار اللّذين يطاردان كل رجل ضعيف مغلوب عن أمره لا يجد له سبيلا إلا التكتم عن أمره.

إلا أنهم في بعض الأحيان يلجؤون إلى العدالة، بعدما طفح بهم الكيل، وأمام المحكمة تبرر المرأة فعلتها بأنها دافعت عن نفسها بعدما اعتدى عليها الزوج بالضرب.من بين القضايا التي أثارت جدلا واستغرابا وسط الحاضرين بجلسة   كانت محكمة الحراش مسرحا لها، نذكر قضية الرجل الذي مثل ضحيةً في قضية الجرح والضرب العمديين، التي تسببت له في عجز مدته 45 يوما، وكان الجاني زوجته ورفيقة دربه التي ضربته بعد نقاش حاد دار بينهما حول أطفالهما، ولأنه خالفها الرأي قامت بضربه بواسطة  آلة حادة على مستوى رأسه، وتسببت له في جرح بليغ، نقل على إثره إلى المستشفى أين تم إسعافه. وبمثول المتهمة أمام هيئة المحكمة ، بررت فعلتها بكونها كانت بصدد الدفاع عن نفسها بعدما انهال عليها زوجها ضربا مبرحا، ولم تجد أمامها سوى رد الصاع صاعين، وقد أدانتها هيئة المحكمة بـ 18 شهرا حبسا نافذا بعدما تنازل الزوج عن كافة حقوقه.

. . وأخرى بالحراش تضرب زوجها بمقص 

في قضية أخرى عالجتها محكمة الحراش، تورطت فيها امرأة في العقد الثالث من العمر، قامت بالاعتداء على زوجها بواسطة مقص أصابته به على مستوى يده، ما تسبب له في عجز عن العمل مدته 8 أيام، حسب الشهادة الطبية التي قدمها الضحية في الملف القضائي، وكان ذلك عقب مناوشات كلامية دارت بينهما. وقد وجهت للمتهمة جنحة الضرب والجرح العمديين باستعمال سلاح أبيض.

ولدى مثول المتهمة أمام المحكمة لمواجهة التهمة المنسوبة إليها، والتي نفتها جملة وتفصيلا، مشيرة إلى أنها لم تقم بضرب زوجها بتاريخ الواقعة المصادف ليوم 2 جانفي 2014 بمقص كما ادعى الزوج، بل أكدت أنه فعلا وقع خلاف بينهما وملاسنة حادة قام خلالها زوجها بالصراخ في وجهها واعتدى عليها بالضرب بواسطة عصى، وتقدمت هي بشكوى ضده بعدما حررت لها شهادة طبية، يذكر أنهما حاليا مطلقان. وأكد الضحية، من جهته، أنه خلال الشجار الذي وقع بينه وبين زوجته قام فعلا بضربها بواسطة عصا، وعندها قامت هي بحمل مقصين تمكن من نزع واحد منها وقامت بالاعتداء عليه بواسطة المقص الآخر وأصابته على مستوى يده. دفاع المتهمة، ومن جهته، طالب بالبراءة لموكلته باعتبار أن التهمة غير ثابتة في حقها، وأن الضحية تقدم بشكواه بعد 18 يوما عن الواقعة، وهذا بعدما التمس ممثل الحق العام عقوبة عام حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية ضد المتهمة.

احتجزته الزوجة وضربته الحماة لأنه رفض خروجها للعمل!

هذا زوج تعرض للحجز والضرب من طرف زوجته ووالدتها بعدما رفض الضحية خروج زوجته للعمل، بعد انتهاء العقد الذي أبرمته مع الشركة التي كانت تعمل بها، كما طالبها برعاية ابنتهما الرضيعة والاهتمام بأمور المنزل، مؤكدا لها أنه يتكفل بجميع مصاريف العائلة دون تقصير، وهو الأمر الذي لم يرق للزوجة التي استعانت بوالدتها من أجل إقناع الزوج، وأمام إصرار الضحية على موقفه قامت حماته بتوجيه له صفعة على مستوى الوجه ثم ألقت به على الأرض، وفي هذه الأثناء سارعت زوجته إلى إغلاق باب الغرفة، متوجهة إلى بيتها العائلي، ولحسن حظه تمكن من كسر باب الغرفة واتصل بزوجته قصد إصلاح الوضع، غير أن هذه الأخيرة أصرت على موقفها وبعد أيام من الحادثة تقدم الضحية بشكوى إلى مصالح الأمن، يتهم فيها زوجته بالإهمال العائلي وترك بيت الزوجية دون إذن منه، ناهيك عن تهمة حجز مواطن دون إذن السلطات الأمنية، كما طالب من هيئة المحكمة تعويضا ماليا قدره 60 ألف دينار. وبعد المداولات، أدانت المحكمة الزوجة بـ 06 أشهر حبسا موقوف النفاذ مع دفع مبلغ التعويض. أما بالنسبة إلى والدتها، فقد تمت إدانتها بشهرين حبسا نافذا.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha