شريط الاخبار
نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام

رغم امتلاك الجزائر لامكانيات طبيعية هائلة

رهانات السياحة. . بين مطرقة الحتمية الاقتصادية وسندان غياب ثقافـــــــــة الاستقبال


  20 ماي 2015 - 21:13   قرئ 1346 مرة   0 تعليق   ملفات
رهانات السياحة. . بين مطرقة الحتمية الاقتصادية وسندان غياب ثقافـــــــــة الاستقبال

هل ستُحوَّل مداشر الجزائر إلى  بالما ديمايوركا  وصحراؤها إلى  كاليفورنيا ؟

دفعت مخاطر ارتباط مداخيل الجزائر بالسوق الدولية للبترول المسؤولين في الدولة إلى مراجعة حساباتهم بحثا عن موارد أكثر أمنا يسهل التحكم فيها كقطاع السياحة، خاصة أن الجزائر تملك مؤهلات طبيعية لا بأس بها، وعمدت الحكومة إلى تسطير برنامج هام لتحقيق قفزة نوعية عبر مخطط التهيئة السياحية  2025-2015  الذي تعلق عليه آمالا كبيرة، غير أن تحقيقه على أرض الواقع مرهون بمدى عزم المسؤولين على إخراج الجزائر من التبعية للمحروقات.

 

واستدعت الحكومة، في هذا السياق، المستثمرين والمتعاملين المحليين والأجانب في المجال السياحي وعرضت عليهم امتيازات مالية وإدارية لإعطاء دفع قوي للسياحة الداخلية بمختلف أنواعها، ورد الاعتبار لها بعد أن نفر منها أبناؤها لعدة اعتبارات، وصاروا يتدفقون على تونس والمغرب وتركيا ودول أوروبية، نسبة كبيرة منهم من متوسطي الدخل الذين يفترض بهم قضاء أيام عطلتهم بالجزائر التي تتوفر على كل مقومات السياحة، دون أن ننكر غياب الذهنيات والهياكل اللازمة.

وسيتم العمل حسب مخطط التهيئة السياحية الذي سبق وتطرقنا إليه على تحويل قرى ومداشر الجزائر إلى أوروبا، وصحرائها إلى كاليفورنيا الأمريكية، من خلال الأقطاب السياحية السبعة التي أعلن عنها سابقا، بهدف تلبية طلب السوق إذ ستتمتع هذه الأقطاب بالاستقلالية الكافية التي ستجعلها تتألق سواء على الصعيد الوطني أو الدولي.ويرتكز المخطط الوطني لتهيئة الإقليم على 5 ديناميكيات ـ حسب مصادرنا ـ هي تقويم وجهة  الجزائر  لتعزيز جلب فرص الاستثمار والتنافس، تنمية الأقطاب والقرى السياحية السامية وذلك بترشيد الاستثمار، إعداد برنامج نوعية سياحية، تنسيق العمل وذلك بتعزيز السلسة السياحية وإقامة شراكة عمومية وخاصة وتحديد ووضع حيز التنفيذ مخطط تمويل عملي من أجل دعم النشاطات السياحية، وجلب كبار المستثمرين والمتعاملين.

وضعت الدولة تحفيزات مالية من أجل إعطاء القطاع ديناميكية، وتسهيل الحصول على العقّار السياحي لإنجاز المشاريع، لاسيما في  القطاع الخاص الذي يسجّل ارتفاعا في مستوى طلبات الاستثمار، خصوصا في المناطق الساحليّة، على أن يوجّه الطلب أولا إلى السلطات الولائيّة  التّي تتولى منح الأراضي. يأتي ذلك عقب صدور المرسوم التنفيذي الذي يولي صلاحيات منح العقّار السياحي لوالي الولاية. 

ومن بين المشاريع التي صادقت عليها الوزارة، يوجد 324 ملفا ينتظر أصحابه الحصول على رخصة البناء، كما تعمل لجنة متعدّدة القطاعات على دراسة مخطّطات المستثمرين الذين تحصّلوا على الأرضيّة، إذ يتوجّب  توفّر شروط تقنيّة تتماشى مع التسيّير الفندقي. فيما صادقت الوزارة على 936 مشروعا استثماريا، من بينها 436 مشروعا في مرحلة الإنجاز. في حين، يوجد 574 مشروعا استثماريا في المناطق الحضريّة والساحليّة،  كما عرف القطاع تسهيلات جديدة أبرزها تخفيف وتيرة دراسة الملفات من طرف وزارة السكن والعمران والمدينة التي تعد المخوّلة لمنح رخص البناء.

الملف من إعداد: زين الدين زديغة/سمية سعيدان/عزيز محي الدين

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha