شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

رغم امتلاك الجزائر لامكانيات طبيعية هائلة

رهانات السياحة. . بين مطرقة الحتمية الاقتصادية وسندان غياب ثقافـــــــــة الاستقبال


  20 ماي 2015 - 21:13   قرئ 1456 مرة   0 تعليق   ملفات
رهانات السياحة. . بين مطرقة الحتمية الاقتصادية وسندان غياب ثقافـــــــــة الاستقبال

هل ستُحوَّل مداشر الجزائر إلى  بالما ديمايوركا  وصحراؤها إلى  كاليفورنيا ؟

دفعت مخاطر ارتباط مداخيل الجزائر بالسوق الدولية للبترول المسؤولين في الدولة إلى مراجعة حساباتهم بحثا عن موارد أكثر أمنا يسهل التحكم فيها كقطاع السياحة، خاصة أن الجزائر تملك مؤهلات طبيعية لا بأس بها، وعمدت الحكومة إلى تسطير برنامج هام لتحقيق قفزة نوعية عبر مخطط التهيئة السياحية  2025-2015  الذي تعلق عليه آمالا كبيرة، غير أن تحقيقه على أرض الواقع مرهون بمدى عزم المسؤولين على إخراج الجزائر من التبعية للمحروقات.

 

واستدعت الحكومة، في هذا السياق، المستثمرين والمتعاملين المحليين والأجانب في المجال السياحي وعرضت عليهم امتيازات مالية وإدارية لإعطاء دفع قوي للسياحة الداخلية بمختلف أنواعها، ورد الاعتبار لها بعد أن نفر منها أبناؤها لعدة اعتبارات، وصاروا يتدفقون على تونس والمغرب وتركيا ودول أوروبية، نسبة كبيرة منهم من متوسطي الدخل الذين يفترض بهم قضاء أيام عطلتهم بالجزائر التي تتوفر على كل مقومات السياحة، دون أن ننكر غياب الذهنيات والهياكل اللازمة.

وسيتم العمل حسب مخطط التهيئة السياحية الذي سبق وتطرقنا إليه على تحويل قرى ومداشر الجزائر إلى أوروبا، وصحرائها إلى كاليفورنيا الأمريكية، من خلال الأقطاب السياحية السبعة التي أعلن عنها سابقا، بهدف تلبية طلب السوق إذ ستتمتع هذه الأقطاب بالاستقلالية الكافية التي ستجعلها تتألق سواء على الصعيد الوطني أو الدولي.ويرتكز المخطط الوطني لتهيئة الإقليم على 5 ديناميكيات ـ حسب مصادرنا ـ هي تقويم وجهة  الجزائر  لتعزيز جلب فرص الاستثمار والتنافس، تنمية الأقطاب والقرى السياحية السامية وذلك بترشيد الاستثمار، إعداد برنامج نوعية سياحية، تنسيق العمل وذلك بتعزيز السلسة السياحية وإقامة شراكة عمومية وخاصة وتحديد ووضع حيز التنفيذ مخطط تمويل عملي من أجل دعم النشاطات السياحية، وجلب كبار المستثمرين والمتعاملين.

وضعت الدولة تحفيزات مالية من أجل إعطاء القطاع ديناميكية، وتسهيل الحصول على العقّار السياحي لإنجاز المشاريع، لاسيما في  القطاع الخاص الذي يسجّل ارتفاعا في مستوى طلبات الاستثمار، خصوصا في المناطق الساحليّة، على أن يوجّه الطلب أولا إلى السلطات الولائيّة  التّي تتولى منح الأراضي. يأتي ذلك عقب صدور المرسوم التنفيذي الذي يولي صلاحيات منح العقّار السياحي لوالي الولاية. 

ومن بين المشاريع التي صادقت عليها الوزارة، يوجد 324 ملفا ينتظر أصحابه الحصول على رخصة البناء، كما تعمل لجنة متعدّدة القطاعات على دراسة مخطّطات المستثمرين الذين تحصّلوا على الأرضيّة، إذ يتوجّب  توفّر شروط تقنيّة تتماشى مع التسيّير الفندقي. فيما صادقت الوزارة على 936 مشروعا استثماريا، من بينها 436 مشروعا في مرحلة الإنجاز. في حين، يوجد 574 مشروعا استثماريا في المناطق الحضريّة والساحليّة،  كما عرف القطاع تسهيلات جديدة أبرزها تخفيف وتيرة دراسة الملفات من طرف وزارة السكن والعمران والمدينة التي تعد المخوّلة لمنح رخص البناء.

الملف من إعداد: زين الدين زديغة/سمية سعيدان/عزيز محي الدين