شريط الاخبار
انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل

النظافة .. النوعية والاحترافيّة الحلقة المفقودة

خدمات متدنيّة بأسعار خياليــة والتكويـــــــــــن في خبر كـــــــــــــــــــــــان


  20 ماي 2015 - 22:04   قرئ 1515 مرة   0 تعليق   ملفات
خدمات متدنيّة بأسعار خياليــة والتكويـــــــــــن في خبر كـــــــــــــــــــــــان

تواجه المرافق السياحية انتقادات من طرف السياح في ظلّ العجز المسجّل على مستوى الخدمات التي لا ترقى غالبا إلى المستوى المطلوب، حيث يصبو السائح إلى قضاء عطلته في أحسن الظروف، لذلك فإنّه يقصد المرافق على أمل الاستفادة من خدمات راقية تمنح له الراحة وتتناسب مع احتياجاته، وبأسعار تعكس نوعية الخدمة المقدمة؛ غير أنّ الزائر للفنادق يقف على الخدمات المتردية التي تقدّم له، ناهيك عن رداءة خدمات الاستقبال وعلامات العبوس البادية على وجه أعوان الاستقبال، على الرغم من أن الترويج للمقصد السياحي يستدعي الاحترافية وحسن التعامل من أجل إرضاء الزبون واستقطاب آخرين.  ولأجل سد هذه الثغرات يحرص مسيّرو الفنادق على تشغيل يد عاملة مؤهّلة في كل اختصاصات السياحة التي تخصّ الاستقبال والإيواء والإطعام، وكذا حسن التعامل مع السائح، لكن في ظلّ غياب المنافسة وعدم توفّر هذه المعطيات يجد السائح نفسه مجبرا على قبول خدمات متدنيّة وباهظة الثمن، نظرا لغياب الاحترافية. ويبقى التركيز على التّكوين ضمن الأولويات التي يجب أن يوليها القطاع أهميّة بالغة لما له من دور في تحسين مستوى الخدمات المقدمة ومسايرة المعايير الدوليّة لتطوير العمل السياحي، والنهوض به داخليا وخارجيا لاستقطاب السياح الأجانب، حيث دخل التراب الوطني نحو 2 مليون و301 ألف سائح خلال السنة الماضية، بسبب الضعف الذي يميّز القطاع، الأمر الذي جعل حتى السائح المحلي يبحث عن ما هو مميّز في تونس والمغرب وإسبانيا وحتى تركيا.  ومن أجل تدارك النقائص مستقبلا وجلب المصطافين وفّر القطاع معاهد جديدة معتمدة للتّكوين وهي، معهدين ومدرسة عليا، إلاّ أنّ ذلك يبقى غير كافي للنهوض بنوعية الخدمات التي تُقدّمها مختلف المرافق السياحية.

في السياق ذاته، أكّد رئيس الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين زكي حريز أنّ السائح يكتوي بنار أسعار الخدمات السياحيّة المقدّمة له عبر المرافق التابعة للقطاع، على غرار الفنادق التي لا تعكس حقيقة الخدمة، مشيرا إلى أنّ الأسعار المطبّقة من طرف أصحاب الفنادق غالبا لا تعكس الخدمة والدرجة السياحية للفندق، حتى إنّ الفنادق العادية تفرض هي الأخرى أسعارا باهظة، مبرزا أنّها أغلى بكثير من إسبانيا ودول الجوار، على غرار تونس والمغرب، التي تعدّ الوجهات المفضلة التي يختارها الجزائريّون خلال موسم الاصطياف. وشدد حريز على أنّ الخدمة في غالب الأحيان متدنية من حيث الاستقبال والنظافة، داعيا في هذا السياق وزارة السياحة إلى مراجعة تصنيف الفنادق، فهناك فنادق من3 أو4 نجوم لا ترقى -حسبه- إلى مستوى الخدمات التي يرغب فيها الزبون. وقال المتحدث ذاته إنّ الجزائري لم يكتسب الثقافة السياحية والاهتمام بالسائح من أجل جذبه، كون أنّ  غالبية الأعوان المكلّفين بخدمة الزبون يفتقدون لحسن التعامل.

 سمية سعيدان