شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

قانون جديد يحدد هامش الربح على طاولة البرلمان

التاجر ممنوع من تحقيق ربحِ أكثر من ثلث السعر


  23 ماي 2015 - 22:52   قرئ 1376 مرة   0 تعليق   ملفات
التاجر ممنوع من تحقيق ربحِ أكثر من ثلث السعر

  أرجع وكلاء الخضر والفواكه وجمعية حماية المستهلك  أبوس ، مشكل التهاب أسعار المنتجات الفلاحية في شهر رمضان، إلى الغياب الكلي لرقابة وزارة التجارة لتجار التجزئة  المضاربين ، الذين يرفعون هامش ربحهم بأضعاف مضاعفة دون مراعاة للقدرة الشرائية للمواطن البسيط، في ظل غياب أي رادع قانوني يضبط نشاطهم.

 

أكدت المستشارة القانونية والمكلفة بالعلاقات العامة بجمعية  أبوس  عاشور نجاح، أن وزارة الفلاحة أعدّت مرسوما تنفيذيا يوجد على طاولة البرلمان للمصادقة عليه، يلزم التجار بتحديد هامش ربح لا يتعدى 30 بالمائة، انطلاقا من بيع الفلاح لمنتوجه وتحديد هذه الأخيرة في فاتورة البيع، مرورا بتجار الجملة ووصولا إلى تجار التجزئة، قصد ضبط الأسعار وردع المضاربين ومراقبتهم بطريقة قانونية لا مفر منها. وأشارت محدثتنا في تصريح لـ المحور اليومي ، إلى غياب آليات وإجراءات قانونية ردعية تحدد العقوبات التي سيتعرض لها المضاربون في حال رفع الأسعار إلى مستويات غير معقولة لا تتوافق والقدرة الشرائية للمواطن.

ومن جهته، دعا رئيس وكلاء الخضر والفواكه بالكاليتوس محمد مجبر، وزارة التجارة إلى إقرارها لرقابة غير مباشرة للأسعار من خلال فرض تعليمة تحدد هامش الربح، وهو ما أكدته عاشور للحيلولة دون حدوث أزمة التهاب الأسعار غير المبررة. وأوضح محدثنا في نفس السياق، أنه على وزارة التجارة مراقبة الضرائب ونسبة الفائدة التي يجنيها بائعو الخضر والفواكه بالتجزئة، من خلال تخصيص مراقبين يطلعون على قيمة شراء المنتجات الفلاحية والأسعار التي يعرضها في السوق، والفصل في نسبة الأرباح وتحديدها للحد من أزمة ارتفاع الأسعار مع اقتراب حلول شهر رمضان، ومن جهة أخرى أعاب محدثنا في اتصال مع  المحور اليومي  عن تنصل الحكومة وبالتحديد وزير التجارة عمارة بن يونس من مسؤولية ضبط الأسعار كليا دون الإجتهاد والتفكير في حل آخر غير الرقابة لأن الأسعار حرة ولا دخل للحكومة.  مؤكدا في نفس السياق على أن الفلاح قام بدوره في إنتاج كل أنواع الخضر والفواكه، ما سيغني عن احتمال وجود أية ندرة في هذه الأخيرة، باعتبار أن الغلة حاليا موجودة ولا حديث عن إمكانية حدوث أي اختلال في ضعف العرض مقابل الطلب فيما يخص شعبة الخضر والفواكه، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن وكلاء الأسواق لا يتحملون أية مسؤولية في ارتفاع الأسعار الجنوني خلال شهر رمضان. وأكد مجبر أن تجار التجزئة فهموا تصريحات وزير التجارة حول حرية الأسعار وعدم تسقيفها  خطأ ، الأمر الذي فتح شهية المضاربين لتطبيق زيادات جنونية لا تتوافق مع سعر عرض المنتوج بأسواق الجملة ولا القدرة الشرائية للمواطن البسيط، الذي يحاصر خلال شهر رمضان بارتفاع أسعار المواد الغذائية الكثيرة الاستهلاك.