شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

قانون جديد يحدد هامش الربح على طاولة البرلمان

التاجر ممنوع من تحقيق ربحِ أكثر من ثلث السعر


  23 ماي 2015 - 22:52   قرئ 1481 مرة   0 تعليق   ملفات
التاجر ممنوع من تحقيق ربحِ أكثر من ثلث السعر

  أرجع وكلاء الخضر والفواكه وجمعية حماية المستهلك  أبوس ، مشكل التهاب أسعار المنتجات الفلاحية في شهر رمضان، إلى الغياب الكلي لرقابة وزارة التجارة لتجار التجزئة  المضاربين ، الذين يرفعون هامش ربحهم بأضعاف مضاعفة دون مراعاة للقدرة الشرائية للمواطن البسيط، في ظل غياب أي رادع قانوني يضبط نشاطهم.

 

أكدت المستشارة القانونية والمكلفة بالعلاقات العامة بجمعية  أبوس  عاشور نجاح، أن وزارة الفلاحة أعدّت مرسوما تنفيذيا يوجد على طاولة البرلمان للمصادقة عليه، يلزم التجار بتحديد هامش ربح لا يتعدى 30 بالمائة، انطلاقا من بيع الفلاح لمنتوجه وتحديد هذه الأخيرة في فاتورة البيع، مرورا بتجار الجملة ووصولا إلى تجار التجزئة، قصد ضبط الأسعار وردع المضاربين ومراقبتهم بطريقة قانونية لا مفر منها. وأشارت محدثتنا في تصريح لـ المحور اليومي ، إلى غياب آليات وإجراءات قانونية ردعية تحدد العقوبات التي سيتعرض لها المضاربون في حال رفع الأسعار إلى مستويات غير معقولة لا تتوافق والقدرة الشرائية للمواطن.

ومن جهته، دعا رئيس وكلاء الخضر والفواكه بالكاليتوس محمد مجبر، وزارة التجارة إلى إقرارها لرقابة غير مباشرة للأسعار من خلال فرض تعليمة تحدد هامش الربح، وهو ما أكدته عاشور للحيلولة دون حدوث أزمة التهاب الأسعار غير المبررة. وأوضح محدثنا في نفس السياق، أنه على وزارة التجارة مراقبة الضرائب ونسبة الفائدة التي يجنيها بائعو الخضر والفواكه بالتجزئة، من خلال تخصيص مراقبين يطلعون على قيمة شراء المنتجات الفلاحية والأسعار التي يعرضها في السوق، والفصل في نسبة الأرباح وتحديدها للحد من أزمة ارتفاع الأسعار مع اقتراب حلول شهر رمضان، ومن جهة أخرى أعاب محدثنا في اتصال مع  المحور اليومي  عن تنصل الحكومة وبالتحديد وزير التجارة عمارة بن يونس من مسؤولية ضبط الأسعار كليا دون الإجتهاد والتفكير في حل آخر غير الرقابة لأن الأسعار حرة ولا دخل للحكومة.  مؤكدا في نفس السياق على أن الفلاح قام بدوره في إنتاج كل أنواع الخضر والفواكه، ما سيغني عن احتمال وجود أية ندرة في هذه الأخيرة، باعتبار أن الغلة حاليا موجودة ولا حديث عن إمكانية حدوث أي اختلال في ضعف العرض مقابل الطلب فيما يخص شعبة الخضر والفواكه، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن وكلاء الأسواق لا يتحملون أية مسؤولية في ارتفاع الأسعار الجنوني خلال شهر رمضان. وأكد مجبر أن تجار التجزئة فهموا تصريحات وزير التجارة حول حرية الأسعار وعدم تسقيفها  خطأ ، الأمر الذي فتح شهية المضاربين لتطبيق زيادات جنونية لا تتوافق مع سعر عرض المنتوج بأسواق الجملة ولا القدرة الشرائية للمواطن البسيط، الذي يحاصر خلال شهر رمضان بارتفاع أسعار المواد الغذائية الكثيرة الاستهلاك.