شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

دعا إلى التّنظيم وفرض الرقابة الصارمة

حفايفة ينتقد تخصيص أسواق جوارية جديدة لكبح المضاربين


  23 ماي 2015 - 22:57   قرئ 1930 مرة   0 تعليق   ملفات
حفايفة ينتقد تخصيص أسواق جوارية جديدة لكبح المضاربين

 انتقد رئيس جمعية حماية النشاط التجاري عياش حفايفة، قرار وزارة التجارة بتخصيص أسواق جوارية جديدة خلال شهر رمضان، بدعوى أنّ هذه الاستراتيجيّة التّي انتهجتها هذه الأخيرة لن تحل مشكل ارتفاع الأسعار، مطالبا في الوقت نفسه بتنظيم الأسواق المتوفّرة وفرض الرقابة على نشاط التجار المضاربين الذي يستغلون المناسبات لرفع الأسعار.

أوضح عياش حفايفة، بخصوص التناقض بين تصريحات وزير التجارة حول الأسعار وعمّا يتكبّده المواطن من ارتفاع رهيب عبر مختلف الأسواق، أنّ وزارة التجارة تعتمد على حصيلة الأسعار التّي  تقدم لها، بينما رئيس الجمعيّة أكد أنّه متواجد في الميدان ويقف على حدّة الإرتفاع ، معترفا بوجود فوضى كبيرة في كل الأسواق، قائلا إنّ نحو 51 من المائة من التجار ليسوا حقيقيين، مرجعا تنامي المشكل إلى غياب الرقابة، ما جعل التاجر يمارس نشاطه بعيدا عن أعين الرقابة، مشيرا إلى أنّ سعر المادة الواحدة يختلف من تاجر إلى آخر، رغم أنّها من نفس النوعيّة، مؤكدا أنّ سبب ارتفاع الأسعار يرجع إلى الفوضى بالدرجة الأولى وليس لقانون العرض والطلب، الأمر الذي جعل التّجار يفرضون أسعارا غير معقولة، داعيا في هذا السياق إلى التّركيز على التنظيم والتوازن من أجل تحقيق الاستقرار في الأسعار، حتى تتماشى مع القدرة الشرائيّة  للمواطن، وتنظيم الأسواق المتوفرة بدل الاتّجاه نحو تخصيص أخرى، ما قد يخلق حسب حفايفة فوضى في القطاع، مضيفا أنّ الوضع يقتضي التنظيم وفرض الرقابة على كل النشاطات التجارية في ظل توفّر الإنتاج الوطني الذي يقابله ارتفاع في الأسعار، والذي لن تسمح بتلبيّة كل المتطلبات الأساسية. من جهة أخرى، قال خفايفة إنّ الأسواق الموازية هي الأخرى ساهمت  في خلق الفوضى في القطاع، بعدما سببت الازعاج وشوّهت التجمعات السكنيّة، لاسيّما أنّ أصحابها يتهربون من دفع قيمة الضرائب المترتبة على ممارسة نشاطهم، مضيفا أنّ جمعيته مستعدة لتنظيم الأسواق شريطة أن تمنح لها صلاحيات بذلك. في سياق ذي صلة، بلغت أسعار الخضر والفواكه مستويات قياسية قبل أقلّ من شهر عن حلول رمضان، عبرالأسواق ومحلات البيع بالتجزئة، حيث بلغ سعر البصل 140 دج والطماطم 80 دج، فيما لم ينزل سعر السلاطة والباذنجان عن 100 دج، حيث وقفت  المحور اليومي  خلال جولة ميدانية بسوق الساعات الثلاث بباب الوادي بالعاصمة، على موجة الارتفاع الذي مسّ الخضر، على غرار المواد الواسعة الاستهلاك، حيث بلغ سعر البطاطا 55 دج للكيلوغرام الواحد ، والبازلاء هي الأخرى قفزت إلى 160 دج، إلى جانب الفلفل الحلو الذي سجّل 140 دج، و الشيفلور  الذي وصل إلى 60 دج للكيلوغرام، أمّا الكوسة فوصلت إلى 90 دج والخيار إلى 80 دج، في حين سجّل الموز 180 دج ، ما جعل المستهلك يستغرب من هذا الارتفاع الذي جعله عاجزا عن تلبية احتياجاته، وأصبح يتخبّط في دوامة ارتفاع الأسعار، الذي لم يعد مقتصرا على المناسبات والأعياد. في وقت قررت فيه وزارة التجارة بالتعاون مع الاتحاد العام للعمال الجزائريين تخصيص أسواق جوارية خلال شهر رمضان عبر كل بلديات التراب الوطني، من أجل توفير فضاءات تجارية للمواطن البسيط من أجل تمكينه من تلبية حاجاته، كما وعدت بأن تكون الأسعار معقولة تتماشى مع القدرة الشرائية لكل الموطنين، لكبح المضاربين الذين يستغلون المناسبات لرفع الأسعار.