شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

تتابع أسعاره عبر قنوات تلفزيونية عالمية متخصصة

المافيا تستنزف الذهب الجزائري الكاسي بتهريــــــــــــبـــه نحــــو تركيـــــا ودبـــــي


  03 جوان 2015 - 23:51   قرئ 4364 مرة   0 تعليق   ملفات
المافيا  تستنزف الذهب الجزائري  الكاسي  بتهريــــــــــــبـــه نحــــو تركيـــــا ودبـــــي

الرحلة  3018AH   نحو اسطنبول على الـ 21:30 في الخانة الحمراء 

 

يستنزف عدد من التجار الجزائريين الذهب المستعمل من النوعية الإيطالية المعروف باسم  القرازيلا  والذهب المحلي، لتهريبه بشتى الطرق إلى تركيا ودبي، بدرجة أقّل، أين يعرف طلبا كبيرا على هذا النوع بهاتين الدولتين وبأسعار مرتفعة طيلة فترات السنة مع بعض الاستثناءات، كالفترة التي تسبق شهر رمضان وحتى عيد الفطر ليعاود الارتفاع من جديد بعد هذه المناسبة.

 

يُقدم أصحاب هذا النوع من التجارة على تهريب كميات معتبرة من الذهب المستعمل في الجزائر لتركيا الذي يقدّر سعره في الفترة الراهنة بـ 3700 دينار للغرام الواحد، فيما يتعلق بالمحلي، مقابل ما يعادل الـ3850 دينار جزائري بتركيا -حسب المعلومات المتوفرة- وتتم العملية عبر تذويبه في شكل صفائح يسهل نقلها وإخفاؤها على أعوان الجمارك بمطار هواري بومدين الدولي -حسب ما استقته  المحور اليومي - من تجار ذهب وأعوان جمارك بالمطار، حيث أشارت هذه الأخيرة إلى أن عمليات التهريب اتجاه دولة دبي تراجعت بدرجة كبيرة مقارنة بإسطنبول، حيث تعد رحلة الخطوط الجوية 3018AH  على الساعة التاسعة والنصف ليلا مقصد المهربين لتوهمهم بقلّة الرقابة وسهولة المرور، والدليل -حسب محدثنا- يعود لكون أغلب عمليات حجز الذهب المسجلة في سنة 2014 والخمسة أشهر الأولى من 2015 تمت على متن الرحلة سالفة الذكر.وتكون وجهة تجار الذهب الجزائريين مباشرة بعد وصولوهم إلى إسطنبول نحو محل  سامي اليهودي  الواقع في  سوق الذهب  بمنطقة  بايزيد  والمعروف أيضا باسم  سركاجي  أو  كابالي شارشال  بالتركية، ليتم بيع الصفائح الذهبية أو تبديلها بذهب جديد أو حتى توجيهها لورشات التصنيع تحت الطلب وإعادة تهريبه إلى الجزائر وبيعه من جديد.ويلجأ هؤلاء التجار غير الشرعيين للقنوات التلفزيونية الخاصة المهتمة بسوق العملات والمعادن لمتابعة أسعار الذهب أو التواصل مع نظرائهم باسطنبول عبر الهاتف، خاصة وأن هذا السوق غير مستقرة في الجزائر ويمكن أن تكون أسعار الذهب المستعمل في بعض الأحيان أكبر من تلك المتداولة في تركيا، وبالتالي لا جدوى من المخاطرة وتهريبه عبر مطار هواري بومدين، كل حسب طريقته، عبر الوساطات ودفع العمولات أو التحايل، وكانت آخر عملية خلال الثلاثي الأول من 2015، تلك التي حجز فيها 6 كلغ من الذهب وأطيح فيها برجال شرطة في مطار هواري بومدين يشتبه في تواطئهم مع المهربين. وعن نشاط المهربين في الوقت الراهن، تفيد مصادرنا أنه متراجع لتقارب سعر الذهب المستعمل في الجزائر مع ما هو متداول في تركيا، حيث يفضل أصحاب هذا النوع من التجارة غير الشرعية التوقف عن النشاط لعدم جدواه حاليا، ضف إلى ذلك إعلان الحكومة الحرب على مهربي العملة نحو دول معنية على رأسها تركيا، وما صاحبها من إجراءات رقابية صارمة على مستوى مطار هواري بومدين الدولي الذي يعد أهم ممر لهذه الفئة.

زين الدين زديغة/عمر عليوان