شريط الاخبار
"فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال

الدولة تتكبد خسائر بـ 4 آلاف مليار سنتيم سنويا

انتشار رهيب لورشات سرية تخلط الألمنيوم بالذهب بوهران


  03 جوان 2015 - 23:56   قرئ 2632 مرة   0 تعليق   ملفات
انتشار رهيب لورشات سرية تخلط الألمنيوم بالذهب بوهران

30 بالمائة من الذهب المروّج مغشوش 

قال العديد من المختصين بمجال صناعة الذهب من وجود شبكات مختصة ومحترفة في ترويج مصوغات ذهبية مغشوشة، حيث تعمد هذه الأطراف على إغراق السوق الوطنية بذهب مغشوش ومخلوط بمادة الزنك والألمنيوم، ولا يتم اكتشاف ذلك إلا بعد تكسّر المصوغ، والتي يعتبر تصليحها أمرا مستحيلا.

 

كشفت مصادر موثوقة، للمحور اليومي، أن ما قيمته 30 بالمائة من الذهب المروج بالسوق المحلية مغشوش، ويتم جلب معظمه من سوق المدينة الجديدة بوهران، الذي أصبح مكانا مناسبا لترويج الذهب المغشوش.دقّت الجمعية الوطنية للصائغين ناقوس الخطر، الذي سببه تواجد شبكات محترفة في ترويج الذهب المغشوش الممزوج بمادة الألمنيوم  الزنك، والذي يتم ترويجه بدون وثائق قانونية أوفوترة، ناهيك عن انتشار ورشات عمل لصناعة الذهب المغشوش بالطرق التقليدية عبر معظم بلديات الولاية، في ظل الفوضى العارمة التي أصبحت تطغى على سوق الذهب في غياب المراقبة الصارمة من قبل الجهات الوصية والمتمثلة في الجمارك والضرائب ومصالح قمع الغش التابعة لوزارة التجارة، من أجل وضع حد للخسائر التي بتكبدها الاقتصاد الوطني، والتي فاقت 4000 مليار سنتيم سنويا، جراء التهرّب الضريبي وعدم احترام إجراءات الفوترة.في سياق ذي صلة، ستشرع الجمعية الوطنية للصائغين في تحضير حملة تحسيسية للمطالبة بضرورة حيازة الصائغين الجدد للسجلات الأمنية، لتسجيل جميع الكميات المتوفرة لديهم من الذهب لتفادي شراء أو المتاجرة في الذهب المغشوش، مع توزيع دليل خاص بالذهب والمواد القانونية التي لابد للبائع الالتزام بها في ممارسة المهنة، وذلك من أجل تطهير السوق من الباعة المتطفلين. جدير بنا الذكر أن مصالح الأمن قامت بتوقيف ثلاثة من الباعة بعد تورّطهم في المتاجرة في الذهب المغشوش في النوعية والميزان، وقد أحكمت المصالح مراقبتها للأسواق خاصة بعد أن كثرت شبكات تجلب الذهب من دبي وتركيا وتعيد صياغته، وإضافة الألمنيوم ومواد أخرى، لتمويه الزبائن في الوقت الذي اضطر العشرات من الباعة الرسميين الذين يملكون سجلات تجارية ويسددون الضرائب ترك المجال بسبب إشهارهم إفلاسهم، جراء تراكم الديون عليهم، إضافة إلى الضرائب المرتفعة المفروضة عليهم.

أحمد بن عطية

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha