شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

الدولة تتكبد خسائر بـ 4 آلاف مليار سنتيم سنويا

انتشار رهيب لورشات سرية تخلط الألمنيوم بالذهب بوهران


  03 جوان 2015 - 23:56   قرئ 2787 مرة   0 تعليق   ملفات
انتشار رهيب لورشات سرية تخلط الألمنيوم بالذهب بوهران

30 بالمائة من الذهب المروّج مغشوش 

قال العديد من المختصين بمجال صناعة الذهب من وجود شبكات مختصة ومحترفة في ترويج مصوغات ذهبية مغشوشة، حيث تعمد هذه الأطراف على إغراق السوق الوطنية بذهب مغشوش ومخلوط بمادة الزنك والألمنيوم، ولا يتم اكتشاف ذلك إلا بعد تكسّر المصوغ، والتي يعتبر تصليحها أمرا مستحيلا.

 

كشفت مصادر موثوقة، للمحور اليومي، أن ما قيمته 30 بالمائة من الذهب المروج بالسوق المحلية مغشوش، ويتم جلب معظمه من سوق المدينة الجديدة بوهران، الذي أصبح مكانا مناسبا لترويج الذهب المغشوش.دقّت الجمعية الوطنية للصائغين ناقوس الخطر، الذي سببه تواجد شبكات محترفة في ترويج الذهب المغشوش الممزوج بمادة الألمنيوم  الزنك، والذي يتم ترويجه بدون وثائق قانونية أوفوترة، ناهيك عن انتشار ورشات عمل لصناعة الذهب المغشوش بالطرق التقليدية عبر معظم بلديات الولاية، في ظل الفوضى العارمة التي أصبحت تطغى على سوق الذهب في غياب المراقبة الصارمة من قبل الجهات الوصية والمتمثلة في الجمارك والضرائب ومصالح قمع الغش التابعة لوزارة التجارة، من أجل وضع حد للخسائر التي بتكبدها الاقتصاد الوطني، والتي فاقت 4000 مليار سنتيم سنويا، جراء التهرّب الضريبي وعدم احترام إجراءات الفوترة.في سياق ذي صلة، ستشرع الجمعية الوطنية للصائغين في تحضير حملة تحسيسية للمطالبة بضرورة حيازة الصائغين الجدد للسجلات الأمنية، لتسجيل جميع الكميات المتوفرة لديهم من الذهب لتفادي شراء أو المتاجرة في الذهب المغشوش، مع توزيع دليل خاص بالذهب والمواد القانونية التي لابد للبائع الالتزام بها في ممارسة المهنة، وذلك من أجل تطهير السوق من الباعة المتطفلين. جدير بنا الذكر أن مصالح الأمن قامت بتوقيف ثلاثة من الباعة بعد تورّطهم في المتاجرة في الذهب المغشوش في النوعية والميزان، وقد أحكمت المصالح مراقبتها للأسواق خاصة بعد أن كثرت شبكات تجلب الذهب من دبي وتركيا وتعيد صياغته، وإضافة الألمنيوم ومواد أخرى، لتمويه الزبائن في الوقت الذي اضطر العشرات من الباعة الرسميين الذين يملكون سجلات تجارية ويسددون الضرائب ترك المجال بسبب إشهارهم إفلاسهم، جراء تراكم الديون عليهم، إضافة إلى الضرائب المرتفعة المفروضة عليهم.

أحمد بن عطية