شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

قانونيون: «الجاني تُسلّط عليه أقصى العقوبة إذا توفي الضحية»

مجانين يُقتلون بأبشع الطرق بسبب تصرفاتهم اللامسوؤلية داخل الزنزانات


  06 جوان 2015 - 11:18   قرئ 1214 مرة   0 تعليق   ملفات
مجانين يُقتلون بأبشع الطرق بسبب تصرفاتهم اللامسوؤلية داخل الزنزانات

نفسانيون: «تعرّض المختل لاعتداء يجعله يعاني في صمت طيلة حياته»

على الرغم من أنهم لا يحاسبون على أفعالهم بحكم كونهم مجانين، إلا أن البعض منهم يتعرضون إلى الضرب المبرح، وحتى القتل على أيدي أشخاص سالمين، لأنهم لا يتحملون تصرفاتهم اللامسوؤلية اتجاههم، وهو ما حصل مع مختل عقليا ارتكب جريمة، وتم توقيفه من قبل مصالح الأمن على ذمة التحقيق، وأودع رهن الحبس المؤقت في انتظار محاكمته، لكنه قتل بسجن الحراش على يد 6 مساجين أزعجتهم تصرفاته الغريبة التي حرمتهم من النوم وقرروا التخلص منه بطريقة بشعة.

كما سيطبع سلوكه بالعنف.. نفسانيون:

المختل سيعاني طيلة حياته إذا تعرض إلى اعتداء

بعد تنامي ظاهرة الاعتداءات بالضرب في زمن غابت فيه الضمائر، ها هي اليوم الظاهرة تطال المرضى والمختلين عقليا، حيث تقشعر أبدان أي شخص عاقل يسمع بتلك الروايات في مجتمع مليء بأصناف من البشر التي لا تملك أي ضمير؛ كونها سمحت لنفسها بالاعتداء على مختلين عقليا لا يدركون معنى ما يحصل لهم، ولا يملكون القوة من أجل الدفاع عن أنفسهم.

يرى الأخصائيون النفسانيون أن المختل عقليا في حال تعرضه لاعتداء من قبل أي شخص سليم يبقى يعاني من هذه الحادثة طيلة حياته، ما يشكل له عقدة نفسية، كما أن سلوكه سيتميّز بالعنف، كما هي الحال بعض المختلين الذين نصادفهم في الشارع، والذين يشكلون خطرا على حياة المواطنين بسبب سلوكياتهم العدائية، وهذا نتيجة ما تعرضوا له سابقا من مختلف أشكال العنف من ضرب أو تهديد من قبل أفراد الأسرة أو المحيط الذي نشأوا به؛ ما يولد بداخلهم الشعور بالإنتقام، ناهيك عن الأزمات النفسية التي تُلحق بهم أضرارا وخيمة، في ظل غياب الحلول الملموسة لمثل هذه الحالات، لأنه غالبا ما يستعصي على الأولياء إعادة أبنائهم ـ ولو بالقدر القليل ـ إلى مسار الحياة العادية.

وأشار النفسانيون إلى ضرورة توعية المجتمع الذي هو بحاجة ماسة إلى توعية ثقافية من جميع الجهات المدنية منها والدينية، وتكثيف الإرشادات والمواعظ  لمكافحة هذه الظاهرة. ويجب على المسؤولين، من جهة أخرى، أن لا يتغاضوا وينسوا هذه الفئة التي رفع عليها القلم، ومن باب الإنسانية والإحساس بالمسؤولية يتوجب عليهم وعلى المواطنين أن يتفهموا وضعيتهم، ويمدوا يد العون لهم ولو بمساعدة بسيطة.

وعده بالتكفّل بعلاجه مسجون يطلب من شخص العفو بعدما اصطدم بسيارته

 طلب سجين موقوف بالمؤسسة العقابية، في العقد الثالث من العمر، العفو والسماح من ضحية صدمه بمركبته، وهو في حالة سكر؛ إذ تناول ليلة الواقعة 3 قارورات من المشروبات الكحولية. الحادثة سببت للضحية جروحا بليغة على مستوى الأرجل أفقدته الحركة. وبمثول المتهم أمام المحكمة، صرح أنه فعلا قام بتناول الكحول، غير أنه أكد أن سيارة كانت خلفه اصطدمت به، ما جعله هو الآخر يصدم الضحية الذي كان يقف على جانب الطريق، من أجل تصليح مركبته التي تعطلت؛ طالبا العفو من الضحية كما قطع وعدا بأنه سيقدم على تسديد كل تكاليف علاجه، ليلتمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة 3 أشهر حبسا ضده.

قضايا الضرب والجرح العمديين في تزايد مستمر.. قانونيون:

يُعاقَب الجاني بالمؤبد عن تهمة الضرب مع سبق الإصرار والترصد

 قضايا الضرب والجرح العمديين من بين الجنح التي أصبح تحتل الصدارة في المحاكم، ويشترط لقيام الجنحة اقتراف فعل عنيف ضد الضحية، أو الاعتداء على الضحية بمختلف الأسلحة البيضاء المحظورة، حسب ما نصت عليه المادة 266 من قانون العقوبات.

أصبح المشرّع الجزائري لا يتساهل في مثل هذه القضايا، خاصة إذا تعلق الأمر بجنحة الاعتداء على مختل عقليا، الذي يكون غالبا غير مسؤول عن تصرفاته. وتشتد العقوبة إذا كانت الجريمة مع سبق الإصرار والترصد. وتختلف عقوبة الضرب والجرح العمديين ـ حسب درجة العجز التي تلحق بالضحية ـ ففي حال نتج عنها عجز لا يقل عن 15 يوما يعاقب المتهم من 10 أيام إلى شهرين حبسا نافذا وغرامة مالية من 8 آلاف إلى 16 ألف دينار أو إحدى العقوبتين. وإذا كانت مدّة العجز أكثر من 15 يوما تكون العقوبة من سنة إلى 5 سنوات وغرامة من 100 ألف دينار  إلى  500 ألف دينار والحرمان ـ على الأقل ـ سنة إلى خمس سنوات ـ على الأكثر ـ من الحقوق الواردة في المادة 14. وفي حال توفر عامل سبق الإصرار أو الترصد، فإن العقوبة تكون السجن المؤبد إذا حدثت الوفاة، وتكون السجن المؤقت من عشر سنوات إلى عشرين سنة إذا أدت أعمال العنف إلى فقد أو بتر أحد الأعضاء أو الحرمان من استعماله أو فقد البصر أو فقد إحدى العينين أو إلحاق أية عاهة مستديمة بالضحية، ويكون السجن المؤقت من خمس إلى عشر سنوات في الحالة المنصوص عليها في الفقرة الأولى من المادة 264ف.

  لأنه أزعجهم بتصرفاته الغريبة أثناء النوم

مساجين يقتلون مجنونا يقاسمهم الزنزانة نفسها بالحراش

هي قصة واقعية جرت أحداثها بالمؤسسة العقابية لإعادة التربية والتأهيل بالحراش عندما أقدم 6 مساجين على قتل مجنون كان معهم بالزنزانة، كونه أزعجهم بتصرفاته الغريبة التي حرمتهم من النوم، إذ كان يردد يوميا عبارة «الله أكبر»، فقاموا بتكبيله ووضعوا جوارب داخل فمه واعتدوا عليه بالضرب بواسطة دلو حديدي ثم ألقوا به أمام دورة المياه.

 

الضحية المجنون المدعو « ب. مسعود» عثر عليه من قبل محبوسين آخرين ملقى على الأرض بدورة المياه وهو في حالة يرثى لها فاقدا الوعي. وعليه، طلبوا من مرشد القاعة إبلاغ الأعوان المكلفين بالحراسة، ليتم نقله إلى عيادة المؤسسة على جناح السرعة من أجل إسعافه، ليحول فيما بعد إلى مستشفى بسبب حالته الحرجة لكنه توفي بعد ساعتين من ذلك. وأثبت تقرير الطب الشرعي أن الوفاة غير طبيعية، وسببها تعرض الضحية إلى كسور بليغة على مستوى القفص الصدري، جراء الاعتداء الذي تعرض له؛ الأمر الذي سبب له ضيقا في التنفس ليتم فتح تحقيق في القضية. وبناء على التحريات التي قامت بها مصالح الأمن، تم التوصل إلى  أن الضحية قتل على يد  المساجين الذين كانوا معه بالزنزانة، ويتعلق الأمر بكل من «ت. ف»، «ل. يوسف»، «ح. علال»، «ل. عبد الحق»، «م. ساعد» و»ا. كريم»، كما تبين من خلال التحقيق أن الاعتداء كان على الساعة الخامسة صباحا بعد توزيع قهوة الصباح، حيث كان الضحية يتصرف بغرابة، ويردد عبارة «الله أكبر» وهذا ما  أزعج  المساجين، وعندها قام المتهمون بتكبيل يديه ورجليه بقطعة قماش  ووضع جوارب داخل   فمه قصد السيطرة على الوضع ومنعه من الصراخ، وانهالوا عليه ضربا بواسطة دلو حديدي  وألقوا به أمام دورة المياه، إلى أن تم العثور عليه من قبل بعض المحبوسين الذين أعلموا الأعوان المكلفين بالحراسة.  وخلال استجواب المتهمين، صرّح المدعو «ل. يوسف» الذي اعترف بالجريمة أن الضحية كان غير طبيعي، وكان يتردد على المرحاض ويلف فمه بقطعة قماش ويقوم بتصرفات غريبة توحي بأنه مصاب بمس أو شيء من هدا القبيل، الأمر الذي أثار غضبهم، ليدخل الضحية في شجار حاد مع المتهم  وقام هذا الأخير بطرحه أرضا رفقة المتهمين الأخيرين الذين اعتدوا عليه بالضرب باستعمال دلو حديدي خاص بتحضير الحليب  بعدما قاموا بتكبيله ووضعوه أمام المرحاض

من اعداد : ايمان فوري/ حنان مديون/حيات سعيدي



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha