شريط الاخبار
عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل

كانوا يطمعون في خفض مدتها ليتفاجؤوا بالأحكام

مساجين يمزّقون أجسادهم بشفرات حلاقة بسبب رفع عقوبتهم بعد الاستئناف


  13 جوان 2015 - 11:36   قرئ 2464 مرة   0 تعليق   ملفات
مساجين يمزّقون أجسادهم بشفرات حلاقة بسبب رفع عقوبتهم بعد الاستئناف

 يدان كثير من المتّهمين بعقوبات متفاوتة حسب الوقائع المتابعين بها، لكن على الرغم من ذلك يطمعون في خفض حكم الإدانة الصادر عن المحكمة الابتدائية، ويلجؤون بذلك إلى استئناف الحكم أمام الغرفة الجزائية، لكنهم في آخر المطاف يُصدمون برفع العقوبة بدل خفضها، وهو ما يسبّب حالة هيجان لهم بقاعة الجلسات ويبدون تصرّفات أخرى، يترتّب عنها متابعات قضائية كإهانة هيئة نظامية، بعد تلفّظهم بكلام غير لائق موجّه للقاضي الذي يتّخذ إجراءات قانونية ضدهم.

استئنــــــــــــــاف الأحكام يثير مخاوف المتهمين

لقد أصبحت قضية رفع العقوبات في حق المتّهمون الذين يستأنفون الأحكام المسلّطة ضدهم، تثير مخاوف عدد كبير من المتهمين 

الذين يطمحون إلى الاستئناف، لكن بدل خفض عقوبتهم يتمّ رفعها حسب السلطة التقديرية للقاضي الذي يعالج الملف القضائي للمتهم، فمنهم من يعتبر نفسه بريئا والحكم المسلّط عليه ظلم في حقّه ومنهم من يعتبره حكما قاسيا باعتبار الجريمة التي ارتكبها لا تستحقّ تلك العقوبة، عكس ما يراه المشرع الجزائري في قانون العقوبات، ويشهد المتردّد على المحاكم ما يحدث من فوضى يثيرها المتّهمون وأهاليهم، بعدما ينطق قاضي الجلسة بالأحكام،   إذ يقومون بتصرّفات غير لائقة، يقوم خلالها المتّهم بتوجيه عبارات سبّ وشتم بأقبح العبارات للقاضي، فيما يقوم آخرون بتمزيق أجسادهم بشفرات حلاقة يحضرونها معهم من المؤسسات العقابية، بعد إخفائها تحت لّسانهم في غالب الأحيان أو بأحذيتهم. ومن بين ما حدث واقعة جرت بالغرفة الجزائية لمجلس قضاء العاصمة قبل سنتين، بسبب رفع عقوبة أحد المتهمين، الذي وقف بمجرد النطق بالحكم على كرسي ونزع قميصه ومزّق بطنه بشفرة  حلاقة وهو في حالة هيستيرية، قبل ردعه من قبل مصالح الشرطة المكلّفين بالحراسة بصعوبة.

تُرفع في حال استئناف النيابة الحكم ..قانونيّون:

«إذا استأنف المتّهم بل تُخفّف القوبة أو يؤيّد الحكم»

كشف محامي معتمد لدى المجلس فيما يخصّ استئناف الأحكام القضائية التي تصدر عن المحاكم ضد المتّهمين المتورّطين في مختلف الجرائم، قائلا إذا استأنف المتّهم الحكم الصادر ضدّه بدون أن تستأنف النيابة في هذه الحالة لا تُرفع العقوبة فقد تخفّض أو يأمر وكيل الجمهورية بتأيّيد الحكم الأول الصادر ضد المتّهم عن المحكمة الابتدائية، وأضاف المحامي أنّ العقوبة قد تُرفع إذا استأنفت النيابة الحكم الصادر عن المحكمة والمتّهم والطرف المدني في الوقت نفسه، ويُحاكم المتّهم مرة ثانية عن وقائع القضية المتورّط فيها، كما يمكن أيضا أن تخفّض العقوبة أو يُؤيد الحكم، وفي السياق نفسه قال المتحدث ذاته إنّ هناك حالة أخرى للاستئناف وهي استئناف الطرف المدني المتضرّر من القضية، وتنظر المحكمة للقضية من حيث الدعوة المدنية وليس الجزائية، وأشار المحامي أنّ المقصود من هذا أنّ الطرف المدني يستأنف ليطالب بتعويضات مادية عن الأضرار التي لحقت به، كونه لم يقتنع بالأحكام الأولى التي أصدرتها المحكمة الابتدائية.

إفريقي يطلب مهلة ليجمع مصاريف رجوعه إلى وطنه 

طلب رعية إفريقي من قاضي محكمة الشراقة منحه مهلة من أجل العمل، حتى يجمع مبلغا ماليا يمكّنه من العودة إلى بلاده، عقب محاكمته بجنحة الإقامة غير الشرعية على التراب الجزائري. الأخير اعترف بالجرم المنسوب إليه منذ الوهلة الأولى، مصرّحا أنه لجأ إلى الجزائر من أجل العمل والتكفل بعائلته الفقيرة، طالبا العفو من هيئة المحكمة والسماح له، كونها المرة الأولى التي يمتثل فيها أمام المحكمة بمثل هذه التهمة، مؤكّدا أنه سيسعى جاهدا من أجل العمل في غضون أيام قليلة، حتى يتسنى له الحصول على مصاريف السفر والعودة إلى بلاده.

رفع عقوبة شاب متابع بالترويج من عامين إلى 7 سنوات

 هي قضية شاب موقوف بالمؤسسة العقابية بالحراش، ومحكوم عليه بعامين حبسا نافذا في قضية ترويج المخدّرات التي ضُبطت بحوزته أثناء إلقاء القبض عليه من قبل مصالح الأمن بأحد أحياء العاصمة، وبعد محاكمته بالمحكمة الابتدائية أُدين بعقوبة عامين حبسا نافذا، لكنه قرّر الاستئناف أمام مجلس قضاء العاصمة طمعا في خفض عقوبته بعدما أنكر تهمة ترويج المخدرات التي أكّد أنّه يستهلكها، ومثل أمام الغرفة الجزائية مؤخّرا وحوكم من جديد، وأثناء إصدار الحكم كانت المفاجأة، عندما قرّر القاضي الجزائي رفع عقوبته إلى 7 سنوات حبسا نافذا، ليصاب بنوبة هستيرية فقد فيها السيطرة على نفسه وراح يردّد عبارات  شتم وسب وجّهها للقاضي الذي لم يتّخذ في حقّه أي إجراءات بخصوص إهانة هيئة نظامية، فيما شهدت الجلسة تعالي صراخ أهل المتّهم الذين تسبّبوا في فوضى  كبيرة، قبل تدخّل مصالح الشرطة الذين أبعدوهم عن المكان.

وآخر تُرفع عقوبته إلــــــــــــــــى 10 سنـــــــــــوات بعد الطعن بالنقض

بعدما نطقت قاضية الجلسة بمحكمة جنايات العاصمة بالحكم في قضية تتعلّق بالمتاجرة بالمخدرات، تورّط فيها شاب من منطقة الكاليتوس، والذي رفعت عقوبته بعد الطعن بالنقض أمام المحكمة العليا إلى 10 سنوات سجنا نافذا، قام هذا الأخير بتوجيه عبارات سبّ وكلام غير لائق إلى القاضية ورجال الشرطة الذين حاولوا إسكاته وهو في حالة هستيرية، مؤكّدا بأنه لم يرتكب جناية قتل كي يدان بذلك الحكم، وإنّما هو مجرد مدمن على المخدرات وليس تاجرا فيها، فالمتهم في قضية الحال المدعو (ب، محمد) في العشرينات من العمر ومسبوق قضائيا، تمّ توقيفه بناءً على معلومات وصلت مصالح أمن بلدية الكاليتوس، تفيد بأنّه تاجر مخدّرات ويعمل على ترويجها بشراربة والكاليتوس، وبعد ترصّده تمّ إلقاء القبض عليه وبحوزته كمية من المخدرات، كما تمّ العثور على كمية كبيرة من المؤثرات العقلية والمخدرات بمنزله خلال عملية التفتيش، حيث تمّ ضبط 100 قرص مهلوس، و67 غ من القنب الهندي، ما يؤكد أنّها للاستهلاك الشخصي ولا يتاجر فيها.

التحلّي بالصبر إشارة للأمل من جديد.. سيساني:

«رفع العقوبة تفقد المسجون الأمل في المستقبل»

  صرّح الأخصائي النفساني «رابح سيساني» أنّ استئناف المتّهم الموقوف رهن المؤسسة العقابية للحكم الصادر ضدّه، يكون بغرض حصوله على البراءة أو على أقصى ظروف التخفيف، والتي من شأنها بعث ولو القليل من الأمل في نفسه والعودة إلى كنف عائلته والمجتمع، بدلا من جحيم السجن وقضبانه. وموضوعنا اليوم يتمحور حول تفاجؤ المسجون بعقوبة أقصى من الأولى، ما يجعله كئيبا ومدمّرا نفسيا، وبالتالي يفقد أبسط أمل راوده.

 

أضاف المتحدث أنّ مثل هذه الأفعال تؤثّر على التوازن النفسي للسجين، مما يؤدي إلى انهياره   بالكامل، وبالتالي يفقد الأمل بالحياة نهائيا، وكذا الخوف من المستقبل، سواء من ناحية العمل أم الزواج، وهو حال الكثير من السجناء المحكوم عليهم بسنوات فاقت العشر سنوات، وكل هذا ينمو تدريجيا في نفسيته، ما يولّد فيه الاكتئاب، النكران والغضب الشديد ويجعله عصبيا، وهذا ينعكس سلبا عليه ليصبح السجين دائما يفكّر في الانتقام من الشخص الذي كان وراء قبوعه بالسجن وبشتى الطرق، بالرغم من أنّه يجول بين قضبان السجن، كما يؤكّد سيساني أيضا أنّ انعدام الدليل يلعب دورا كبيرا في عدم تخفيف العقوبة على السجين وكذا السوابق العدلية في حال كون السجين مسبوق قضائيا، وعليه تضطر العدالة إلى اتّخاد أقصى العقوبات ضده، وفي الأخير يدعو محدّثنا إلى ضرورة تحلي السجين بالصبر، حتى يتمكّن من تجاوز تلك الضغوطات النفسية التي يتخبّط فيها والتي من شأنها بعث القليل من الأمل في الحياة من جديد. 

من اعداد : ايمان فوري/ حنان مديون/حيات سعيدي



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha