شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

المرأة العاملة أصبحت كبش فداء لأزواج أعمت بصريتهم الغيرة

نهايات مروّعة لعاملات ذُبحن على أيدي أزواجهن لشكوك بالخيانة


  10 جويلية 2015 - 23:57   قرئ 2664 مرة   0 تعليق   ملفات
نهايات مروّعة لعاملات ذُبحن على أيدي أزواجهن لشكوك بالخيانة

نفسانيون:  انعدام الثقة بين الزوجين أدى إلى استفحال جرائم القتل 

 شكوك واتهامات بالخيانة، مشاكل يومية حولت الحياة الزوجية إلى جحيم نهايته الطلاق في غالب الأحيان، والأخطر من ذلك ارتكاب الأزواج جرائم قتل بشعة في حق زوجاتهم وأمهات أبنائهم دون رحمة ولا شفقة، والدافع الوحيد هو مجرد وساوس شيطانية وشكوك لا أساس لها من الصحة، هو واقع مرير تواجهه الزوجة العاملة في مجتمعنا التي أصبحت كبش فداء لأزواج متهورين دفعتهم  الغيرة القاتلة  إلى ارتكاب جرام قتل في حقهن. والعينات كثيرة وهي مطروحة أمام المحاكم الجنائية، فعلى مستوى محكمة جنايات العاصمة، تم برمجة 3 قضايا واحدة تتعلق بمحاولة القتل واثنين منها تتعلق بالقتل، ضحاياهن زوجات عاملات تعرضن للذبح بأبشع طريقة بسبب شكوك بالخيانة الزوجية.

 

 معلمة بالابتدائي تُذبح على يد زوجها الجزار بباب الوادي

 هي جريمة اهتز لها سكان باب الوادي، شهر مارس 2014، على مستوى إحدى الشقق بالعمارة 23 شارع بالعقيد لطفي في باب الوادي بالعاصمة، حيث سُمع صخب كبير  وأصوات لنساء تتعالى بسبب جريمة بشعة راحت ضحيتها جارتهن، وهي معلمة بالطور الابتدائي وأم لثلاثة أطفال قتلها زوجها الجزار في العقد الرابع من عمره، الذي كان في حالة هستيرية بشرفة غرفة الاستقبال حيث حاول الانتحار، فيما عثر على الضحية جثة هامدة برواق المنزل وهي غارقة في بركة دماء ورأسها شبه منفصل عن جسدها، بعدما ذبحها زوجها بعد خلاف وقع بينهما عندما رفضت الانصياع لأوامره القاضية بعدم الخروج من المنزل والتوقف نهائيا عن عملها  كمعلمة في تلك المدرسة المعروفة بسمعتها المشبوهة. وبعد خروج ابنه من المدرسة، أكد له بأن والدته رافقته للمدرسة ودخلت مكتب المدير، الأمر الذي زاد من انفعاله. ولدى عودتها إلى المنزل، وجّه لها وابلا من الأسئلة التي تجاهلتها تماما، قاصدة غرفة نومها، ليتبعها المتهم وهو في حالة هيجان حاملا سكينا ودخل معها في مناوشات ومشادات بالأيدي، وعند سقوطها أرضا وجه لها حوالي 37  طعنة بكافة آنحاء جسدها ثم  ذبحها بدم بارد. 

 يقتل زوجته ويرسل صور جثتها إلى  عشيقها  

 الضحية، في هذه القضية، موظفة ببلدية القبة بلجنة التحقيق حول السكنات الاجتماعية، قُتلت بأبشع الطرق على يد زوجها الذي قام بذبحها من الوريد إلى الوريد، بعد عشرة فاقت 18 سنة، بسبب شكوك راودته بأنها تخونه مع موظف يعمل معها بالبلدية، بعدما تلقى خبرا بذلك من جيرانه الذين أعلمونه أنها على علاقة معه؛ ومن أجل التأكد من ذلك، وضع أجهزة تنصت تحت فراش الزوجية، وخلال شهر ديسمبر 2011، وبالتحديد ليلة عاشوراء، وفي حدود الساعة الحادية شر ليلا،  قام بذبحها بمسكنها بالقبة،  وهذا بعدما صاما معا التاسع والعاشر من ذي الحجة، حين أرسل ابنته البالغة من العمر 14سنة، وابنه ذا الـ 17 ربيعا إلى مسكن أهله، ولما تودّد منها بعد الإفطار تمنّعت فخرج غاضبا،إلا أنه سمعها بعد دقائق من عودته إلى المنزل تتحدث هاتفيا، فلم يتحمل الأمر وأحضر من المطبخ سكينا من الحجم الكبير ومرّره حول رقبتها وذبحها، والتقط صورا لجثتها عن طريق هاتفه النقال،   وأرسلها عبر تقنية  البلوتوت  لعدة أشخاص من بينهم زميل زوجته الذي كان يشك فيه بأنهر على علاقة مع زوجته.  وفي صبيحة اليوم الموالي، سلم الجاني نفسه إلى مصالح الأمن معترفا بجريمته الشنعاء.

 زوج يشكّ في أن أبناءه ليسوا من صلبه ويحاول قتل زوجته بباب الوادي

 الضحية نجت من الموت بأعجوبة، بعدما حاول زوجها وهو عون أمن بولاية الجزائر قتلها، إذ طعنها بواسطة سكين على مستوى يديها ورجلها اليسرى، وتسبب لها في جروح بليغة على مستوى رقبتها، عندما حاول ذبحها قبل أن يتدخل جاره الذي سمع الضحية تصرخ وتستنجد بمن يخلصها من يدي زوجها الذي راودته شكوك في كونها تخونه، وأن أبناءه ليسوا من صلبه فقرر التخلص منها بقتلها.

هذه الجريمة التي اهتز لها سكان حي باب الوادي الشعبي جرت وقائعها بتاريخ 16 مارس 2014، والتي ارتكبها المدعو   هـ. محي الدين   وهو أب لأربعة أطفال في حق زوجته  ر. ن  التي قام بتهديدها بالقتل عدة مرات، ونفذ جريمته صباح يوم الواقعة. وحسب تصريحاته، فإنه استيقظ صباحا وجلس بغرفة نومه يدخن سيجارة، وراودته ـ ككل مرة ـ فكرة خيانة زوجته له وأن أبناءه ليسوا من صلبه، وهي أفكار كانت تتبادر إلى ذهنه لأكثر من 9 أشهر. وعندها، قرر التخلص منها، وحاول ذبحها.