شريط الاخبار
تبون في أدرار.. بن فليس يرفع وتيرة الحملة من الشرق وميهوبي في راحة منطقة القبائل خارج اهتمامات مترشحي رئاسيات 12 ديسمبر! تحقيق اجتماعي للاستفادة من «قفة رمضان» العام المقبل بن فليس يغازل «الأفلان» ويشيد بمرافقة الجيش للحراك ومنع التدخل الأجنبي فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة بوزيد ينفي خبر إقالة صديقي ويسمح ببرمجة النشاطات العلمية بالحرم عام حبسا نافذا لمدير مستشفى الوادي ونائبه العام في قضية وفاة 8 رضع لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار مترشحون يبدؤون حملاتهم من الزوايا لطلب التبرّك! أجواء مشحونة في أول يوم من انطلاق الحملة الانتخابية مراسيم جديدة للتنقيب عن المحروقات واستغلالها بخمس مناطق جنوبية وزارة الدفاع تعلن عن اتخاذ إجراءات خاصة لتأمين العملية الانتخابية أمناء الضبط وعمال الأسلاك المشتركة ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء العاصمة مرموري يطلق حملة تبون من فندق الرياض بالعاصمة شرطي ضمن عصابة حوّلت قسمة «الأفلان» ببلوزداد إلى وكر للمتاجرة بالمهلوسات بن فليس يؤكد أهمية الاستحقاق الانتخابي للقطيعة مع النظام السابق بن صالح يجري تغييرات على رأس العديد من المؤسسات العمومية مخزون الأدوية في الصيدليات والمستشفيات يكفي لـ06 أشهر 200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد! أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير

يستغلّون وصفاتهم الطبيّة لاقتناء الأدوية بطريقة قانونية من الصيدليّات

عصابــات خطيــرة تُــورّط مرضــى عقليّــا فــي قضايــا المتاجــرة بالمهلوســات


  14 نوفمبر 2015 - 19:36   قرئ 2504 مرة   0 تعليق   ملفات
عصابــات خطيــرة تُــورّط مرضــى عقليّــا   فــي قضايــا المتاجــرة بالمهلوســات

-اجتماعيون:  غياب دور المسؤول عن المريض سبب انتشار الظاهرة 

 

استغّل تجّار المؤثرات العقليّة طرقا ووسائل مختلفة للحصول على البضاعة التي تُروَّج بين أوساط المدمنين، لإبعاد كل الشبهات عنهم؛ ليصل بهم الحدّ إلى استغلال أشخاص مصابين بأمراض نفسيّة وعقليّة للحصول على وصفات طبيّة من أجل اقتناء الأقراص المهلوسة، بطريقة قانونيّة، من الصيدليّات وإعادة ترويجها مقابل حصولهم على مبلغ مالي، وهو ما يورط صيادلة ـ في بعض الأحيان ـ في مشاكل كبيرة عقب كشف المتهمين، في قضايا طُرحت على جهاز العدالة، وعالجتها مختلف المحاكم بالعاصمة.

 ت   جماعة أشرار بسوريكال تقتني المهلوسات بوصفات طبيّة لمرضى عقليا

 لم تجد جماعة أشرار متكونّة من ثلاثة أشخاص من طريقة سوى اللّجوء إلى استغلال الوصفات الطبيّة التي تمنح لأشخاص مصابيّن بأمراض عقلية، للحصول على المؤثرات العقلية بطريقة قانونية، وإعادة ترويجها والمتاجرة فيها. لكن، على الرغم من ذلك تمكّنت مصالح الأمن من تفكيك عصابات مختصة في هذا المجال؛ بناء على معلومات تتلقاها من المواطنين، ومثال عن ذلك توقيف جماعة أشرار كانت تنشط بسوريكال، يتزعمها كهل في عقده  الخامس رفقة شقيقه وشخص آخر كانوا يتاجرون بالمهلوسات، حيث ضبط بحوزتهم 2250 قرصا مهلوسا كانت بقبو عمارة يسكنه المتهم الرئيسي  ع. فريد ، الذي   كان يقتنيها من عند المدعو  ت. حكيم  الذي كان، بدوره، يشتريها من الصيدليّات بوصفات طبيّة مزوّرة، علما أنه يعالج عند مختصّين في الأمراض العقليّة.

توقيف المتهمين جاء بناء على معلومات تلقتّها مصالح الأمن بخصوص نشاط المتهم  ع. فريد  ، وبمداهمة القبو الذي يسكن به تم حجز 2250 قرصا من نوع  باركيديل ، تيقرينول ، كيتيل وباردينال  ، ليتم إلقاء القبض على المتهم وإحالته على التحقيق، حيث اعترف أثناء تقديمه أمام وكيل الجمهورية بأنه يروّج الأقراص المهلوسة عندما يكون بحاجة إلى المال فقط، وما ضبط بمسكنه يعود لشخص من باب الوادي. ومواصلة للتحريّات، تم إلقاء القبض على شقيقيه للاشتباه في ترويجهما المخدرات رفقة المتهم الرابع الذي ضبط بحوزته 8 أقراص مهلوسة ومبلغ 35 ألف دينار و كيتور . وخلال محاكمتهم، تمت إدانتهم وسلطت عليهم عقوبات تراوحت بين 8 و13 سنة حبسا نافذا.

  الحبس لطلاّب جامعييّن استلغوا وصفات طبيّة واقتنوا بها المهلوسات

 قضية مماثلة بطلها ثلاثة طلّاب جامعييّن، استغّل أحدهم وصفة والده المريض الذي كان يعاني من مرض نفسي، واقتنى بها مجموعة من المهلوسات التي كان يوزعها على بقيّة المتهمين، كما ورِّط في هذه القضية طبيب بالمركز الصحي، بتعاضدية البريد، على أساس أنه قام بتحرير وصفة على سبيل المحاباة تصف مؤثرات عقليّة. هذه القضية انطلقت بتاريخ 25 ماي الفارط، حين كان المتهم المدعو  د.ن  برفقة المتهم الثاني أمام حديقة التجارب بالحامة، وبعد تقرب رجال الضبطيّة القضائية منهما وتفتيشهما، عثر بحوزة المتهم الأول على 11 قرصا مهلوسا من نوع  بريقابالين ، فيما كان الثاني يحوز 25 قرصا من النوع نفسه. وعقب توقيفهما، والتحقيق معهما، صرحا بأن شريكهما الثالث هو الذي كان يوفّر لهما الوصفات الطبيّة. ومواصلة للتحقيقات التي شرعت فيها المصالح ذاتها، تم القبض على المتهم الثالث الذي أكد أنه سرق الوصفات الطبيّة من والده المتقاعد، والذي كان يعمل بمصلحة البريد. يذكر أن الأخير يعاني من اكتئاب وكان يتوجّه إلى عيادة الطبيب طلبا للعلاج، الأخير وصف له تلك الأدوية وهي عبارة عن مهدئات لعلاج الصرع والألم. وأضاف المتهم أنه في إحدى المرات، قال لوالده المريض إن جاره يعاني من المرض نفسه وطلب منه أن يتوجه لطبيبه ليحرر له وصفة بالأدوية نفسها. وخلال محاكمتهم، أكد المتهم الأول أنه مدمن على استهلاك المهلوسات واقتناها في فترة الاختبارات كونه كان متوترا، نافيا المتاجرة بها. وصرح أن المتهم الثاني كان يمنحه الوصفات الطبيّة التي تخص والده ويتكفّل هو باقتناء المهلوسات من الصيّدلية. من جهة أخرى، أشار المتهم إلى أنه كان يسرق الوصفات الطبية من والده المريض، ويقدمها للمتهم الأول، واعترف أيضا بأنه طلب من والده أن يجلب له وصفة طبية تحتوى نفس أدويته كي يمنحها لجاره. يذكر أن الطبيب، من جهته، أكد أنه لا علاقة له بالقضية، معربا في معرض تصريحاته عن أنه لم تكن له نية التواطؤ مع المتهمين.