شريط الاخبار
التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018

يجلبونها لعائلاتهم لاستعمالها في حفلات الزفاف أو للاحتفاظ بها كتذكار

مُغتربــون يقضُــون عطلهــم داخل الزنزانــات بعـــد إدخالهـــم لأسلحـــة وبنـــادق الصيـــد


  12 ديسمبر 2015 - 20:22   قرئ 1645 مرة   0 تعليق   ملفات
مُغتربــون يقضُــون عطلهــم داخل الزنزانــات   بعـــد إدخالهـــم لأسلحـــة وبنـــادق الصيـــد

عقوبة إدخال العتاد الحربي تتراوح ما بين 6 أشهر إلى 5 سنوات حبسا

يجدُ الكثير من المغتربيّن أنفسهم بمجرد دخولهم إلى أرض الوطن، بين أسوار السجن، وذلك بعد إدخالهم لأسلحة ناريّة وذخائر حربيّة كانت تستخدم قديما في الصيد، خفيّة عبر الموانئ والمطارات دون التصريح بها لإدارة الجمارك، مع العلم أن معظمهم يجلبونها إلى عائلاتهم بالجزائر وذلك لاستعمالها في حفلات الزفاف أو للاحتفاظ بها كتذكار، غير مدركين بأن إدخال مثل هذه الأغراض جرّم يعاقب عليه القانون الجزائري.

 

  قضايا حيازة عتاد حربي تناقش بكثرة بالمحاكم خلال الصائفة وقبيل شهر رمضان

تُعالج المحاكم قضايا متعلقة بجنح حيازة عتاد حربي مثل المناظير وخراطيش الصيد والبنادق، بكثرة خلال فصل الصيف، وقبيل شهر رمضان، باعتبارها الفترة التي يختارها المغتربُون للدخول إلى أرض الوطن؛ وبسبب جهلهم للقوانين الجزائريّة، فكثيرا ما يصطدم هؤلاء بممنوعات لم تخطر على بالهم، خاصة فيما يخص منع أسلحة الصيد ومستلزماته، حيث يقتني العديد من المغتربيّن الذين لديهم هوس بالصيد خراطيش وأسلحة، ليتم إدخالها في رحلة العودة للجزائر كهدايا للأهل والأحباب، لكنهم لا يعرفون أنها ممنوعة من الدخول للجزائر، إلا بعد ولوج ميناء أو مطار والخضوع للتفتيش الروتيني، ولنا من المحاكم عيّنة عن هذه القضايا التي تمت معالجتها مؤخرا بمحاكم العاصمة.

 مُغترب يُدخل خفية بُندقتي صيد وألبسة عسكريّة

لم يكن يعلم مغترب، وهو شيخ مسّن يبلغ من العمر 72 سنة، أنه سيُقبض عليه بعد دخوله الجزائر، التي تغرب عنها لمدة 30 سنة، على خلفية جلبه لبندقتي صيد وألبسة عسكريّة لعائلته بالجزائر، غير أن الأخير لم يصرح بتلك الأغراض المحظورة التي أدخلها خفية عن إدارة الجمارك، ليتم توقيفه بالميناء، ومن أجل ذلك اقتيد إلى مركز الشرطة، وسُمعت أقواله في محضر رسمي، ليحوّل بعد ذلك على وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد، الذي أمر بإيداعه الحبس المؤقت عن تهمة نقل أسلحة وذخيرة من الصنف 5، القضية انطلقت بعد توقيف المتهم من قبل مصالح الجمارك، وخلال تفتيشيه تم العثور على بندقتي صيد جلبهما من فرنسا، إضافة إلى ألبسة عسكريّة تمثلت في سراويل وقبعتين موجهّة للأطفال، قام بإخفائها في أغراضه الشخصيّة، ليحال بعد ذلك على التحقيق القضائي، أين صرح لدى مصالح الضبطيّة أن بندقتي الصيد اشتراهما من صيّاد بفرنسا بغية استعمالهما في حفل زفاف ابنة شقيقته بأولاد جلاّل بولاية بسكرة، مضيفا أن تلك الألبسة التي تم حجزها جلبها أيضا لأقاربه، وأشار إلى أنه اقتانها من السوق بفرنسا.

وبمثوله أمام المحكمة تمسّك بالتصريحات التي أدلى بها سابقا، وأكد أنه لم تكن له نية إجراميّة في إدخال تلك البضاعة، مصرحا أنه جلبها لعائلته بالجزائر، وأعرب في معرض تصريحاته أنه لم يكن يعلم أنها ممنوعة، ملتمسا البراءة من هيئة المحكمة.

 من جهته، دفاعه وأثناء مرافعته أكد أن موكله اشترى تلك البندقيتين بمبلغ 500 أورو وبطريقة قانونية، طالبا إفادته بأقصى ظروف التخفيف كونه مسنّا، وعليه التمست النيابة في حقه 4 سنوات حبسا نافذا، وبعد المداولات القانونيّة تم إدانته بـ 3 أشهر حبسا نافذا مع غرامة نافذة السدّاد.

  تاجر بفرنسا أدخل عبر ميناء الجزائر مجموعة من السكاكين وهياكل أسلحة

هذه القضية انطلقت منذ شهرين، حين تم القبض على مغترب، وهو تاجر بفرنسا، من قبل شرطة الميناء بالعاصمة، بعد أن حاول إدخال سلع محظورة جلبها من فرنسا، تمثلت في سكاكين اقتناها من طاقم أواني من فرنسا وهياكل أسلحة وساموراي، إضافة إلى 8 مناظر، قارورة غاز مسيلة للدموع وجاهزين لاسلكيين، المتهم وبعد القبض عليه وتحوليه على المحكمة صرح أنه اقتنى تلك الأغراض من سوق بفرنسا من أجل عائلته بالجزائر، مضيفا أنها مجرد ألعاب وليست أسلحة ناريّة، ولم تكن له نيّة إجرامية في إدخالها، أما فيما يخص قارورة الغاز المسيلة للدموع فأكد أن كل تاجر في فرنسا له الحق في امتلاكها لحماية نفسه من الاعتداءات التي قد تطاله، أما دفاعه وأثناء مرافعته أكد أن تلك الأغراض لا تصنف ضمن العتاد حربي، مشيرا إلى أن موكله خلال القبض عليه دفع غرامة ماليّة للجمارك قدرها 25 ألف دينار، معتبرا أن تلك الأغراض مجرد  خردة  وثمنها 30 أورو فقط، وعليه طلب التماس البراءة في حقه، أو عقوبة موقوفة النفاذ، ليلتمس وكيل الجمهورية 5 سنوات حبسا نافذا ضده.

مُغترب بألمانيا قضى عيد الأضحى داخل الزنزانة بعد حيازته لمسدس آلي

قصة أخرى كان بطلها مغترب جزائري بألمانيا قدم إلى الجزائر بغية قضاء عيد الأضحى مع أسرته، بعد غياب دام أكثر من 15 سنة قضاها في بلاد الغربة، لكن أحلامه سرعان ما تلاشت عندما ألقي عليه القبض على مستوى ميناء الجزائر، وهذا بعدما تم تفتيشه من قبل شرطة الحدود، ليعثر بحوزته على مسدس آلي ومناظير صيد، المغترب الجزائري صرح أنه يملك رخصة لحيازة المسدس الآلي بألمانيا، غير أنه لم يكن يعلم أن القانون الجزائري يمنع حيازة أو اقتناء مثل هذه الأسلحة، وبمثوله أمام المحكمة أكد أن المناظير ليست حربيّة وجلبها كهدايا لأفراد عائلته، أما المسدس الآلي فيستعمله للدفاع عن نفسه من قطاع الطرق واللصوص في ألمانيا، وهو يحوز رخصة من طرف السلطات الألمانيّة، الأمر الذي أكده دفاعه، الذي استغرب مرور موكله على مطار مرسيليا دون أي مشاكل، ليجد نفسه في سجن الجزائر بسبب لعبة -كما سماها المحامي-، حيث شرح للمحكمة بأن المسدس الآلي ليس فيه مكان لإخراج الرصاص، وهو يستعمل للتخويف، لأنه يصدر صوتا لإخافة اللصوص، وبهذا وجد المغترب الجزائري نفسه في السجن ليمضي العيد داخل الزنزانة ويتورط في قضية لم تكن تخطر على باله.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha