شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

أسماؤهم وردت في البطاقة الوطنية وتبيّن أنهم استفادوا مُسبقا من شقق بمختلف الصيغ

مواطنـــون تحايلــــوا علــــى السلطــــات الولائيــــة


  23 جانفي 2016 - 19:36   قرئ 5023 مرة   0 تعليق   ملفات
مواطنـــون تحايلــــوا علــــى السلطــــات الولائيــــة

وأدلوا بتصريحات كاذبة للاستفادة من سكنات منذ إطلاق السلطات الولائية، بالعاصمة، أولى عملية ترحيل لها، شهر جوان 2014، وترحيل آلاف العائلات لشقق الكرامة، تخللت بعض العمليّات تجاوزات من قبل العديد من المستفيدين الذين تحايلوا على المصالح الولائية وأدلوا بتصريحات كاذبة، بعد أن أفادوا بأنهم لم يستفيدوا من أي سكنات أو إعانات ماديّة سابقا، غير أن التحقيقات التي باشرتها مصالح الولاية كشفت عكس ذلك، وتبيّن لها أنهم استفادوا في سنوات مضت من سكنات في مختلف الصيغ، ومباشرة بعد الانتهاء من تحقيقات لجنة الطعون أحيلت ملفاتهم على العدالة وتمّ مقاضاتهم بتهمة التصريح الكاذب، ولنا من المحاكم عيّنة عن مثل هذه القضايا التي أصحبت تناقش يوميا من قبل القضاة.

ولاية الجزائر تابعت 66 مواطنا بتقديم تصريحات كاذبة للحصول على سكنات 

 

تابعت ولاية الجزائر 66 مواطنا من بلدية براقي، بناءً على شكوى تقدمت بها ضدهم أمام محكمة الحراش، تتهمهم فيها بالتصريح الكاذب، بعدما اكتشفت مصالحها من خلال التحقيقات التي قامت بها للتأكد من صحة الملفات المودعة للاستفادة من سكن اجتماعي، وجود تصريحات شرفية تؤكد عدم استفادتهم من سكنات اجتماعية أو في صيغ أخرى أو إعانة مادية للدولة، وذلك من أجل التحايل على الدولة للحصول على سكن اجتماعي، خلال عمليات الترحيل التي عرفتها بلدية براقي، وأفضت التحقيقات إلى أن المعنييّن سبق لهم أن استفادوا من إعانة الدولة بصيغ مختلفة، منها الحصول على قطع أرضيّة موجهة للبناء، أو الاستفادة من سكنات ذات طابع تساهمي وأخرى ذات طابع إيجاري  عدل  أو دعم مالي من نوع آخر، ولعدم مثولهم أمام المحكمة صدرت في حق المتّهمين أحكام غيابيّة بـ 6 أشهر حبسا نافذا، مع 50 ألف دج غرامة ماليّة عن تهمة التصريح الكاذب، وبعد معارضة الحكم الغيابي مثل أمام محكمة الحراش 11 مواطنا من حي ديار البركة، وتضاربت تصريحاتهم  بين الاعتراف والإنكار، بحيث صرّح متّهم أنه قام بحذف بعض العبارات بالتصريح الشرفي الذي قام بإيداعه في ملف الحصول على سكن اجتماعي، كما أكّدت متهمة أخرى وهي أستاذة بالثانوي أنها حرّرت التصريح الشرفي للبلديّة في ملف طلب الحصول على سكن اجتماعي، غير أنّها استفادت من سكن وظيفي بعين وسارة وهي مهددّة في أي وقت بالطرد، بحكم أنّه تابع لمديريّة التربيّة، نافية حصولها على أي سكن ومحاولة التحايل على السلطات.

 33 شخصا أمام محكمة الشراقة بتهمة التصريح الكاذب

 قضية مماثلة عالجتها محكمة الشراقة، مؤخرا، حيث مثل 33 مواطنا من بلدية عين بنيان، بتهمة التصريح الكاذب، بناءً على دعاوى رفعتها ضدهم ولاية الجزائر، عقب إقصاءهم من عمليات الترحيل، بعدما تبيّن للسلطات المحليّة امتلاكهم لعقارات، ووقائع هذه القضيّة تعود لسنة 2015، بعد الإحصاء الذي قامت به ولاية الجزائر لـ 5 عمارات آيلة للانهيار بحي  التقدمي  في عين البنيان، بهدف إعادة إسكان قاطنيها المقدّر عددهم بـ128 عائلة، وعلى هذا الأساس تمّ معاينة العقود الرسمية لملكياتهم لهذه العقارات، وخلال عملية الترحيل تم إقصاء 21 عائلة، كونهم استفادوا سابقا من سكنات اجتماعية وإعانات ماليّة، الأمر الذي جعل ولاية الجزائر تسعى لمقاضاتهم رفقة 10 أشخاص آخرين يقطنون بمساكن فوضوية تتّهمهم فيها بالتصريح الكاذب، وخلال مثول المتهمين أمام المحكمة فنّدوا ما نسب إليهم من جرم، وفي المقابل أكّدوا أنّهم لم يقدّموا طلبات للبلدية، بغية الحصول على سكنات اجتماعية، وإنّما هذه الأخيرة هي من تقدمت إليهم من أجل إحصاءهم، وأن ملأهم للاستمارات كان على أساس إعادة إدماجهم، أما بخصوص المواطنين القاطنين بالبيوت القصديرية، فقد أوضح الدفاع بأن هناك من استفاد من مسكن تمّ استغلاله من قبل أبناءه، وهناك من أُقصي بسبب استفادته من سكنات ريفية أو إعانات الدولة، ومن أجل ذلك، أصبح المتّهمون مهدّدين بعقوبة عام حبسا نافذا و50 ألف دينار غرامة ماليّة نافذة.

 محاكمة مواطنين أدليا بتصريحات كاذبة للاستفادة من سكنات اجتماعية

  تابعت مصالح ولاية الجزائر مواطنين في العقد الرابع من العمر، أدليا بتصريحات كاذبة في التصريح الشرفي، وأكدا أنهما لم يستفيدا من سكنات سابقا، ليتم متابعتهما قضائيا بتهمة التصريح الكاذب، بناءً على دعوى قضائيّة رفعتها ضدهما ولاية الجزائر، وأثناء التحقيقات التي قامت بها مصالح الأخيرة، تبيّن أن المتهم الأول كان يملك مسكنا مسجلا باسمه وباسم شقيقه، غير أنه قام بالتنازل عن نصيبه لشقيقه حتى يستفيد من مسكن آخر. ومن جهة أخرى، صرح المتهم الثاني أنه لا يملك سكنا من خلال التحرير الشرفي الذي حررّه، إلا أنّه اتّضح من خلال التحقيق في ملفه المودع أنّه يملك شقة مسجلّة باسمه، وبمثول المتهمان أمام المحكمة فندا الجرم المنسوب إليهما جملة وتفصيلا، وفي المقابل أكدا أنهما صرّحا من خلال التحرير الشرفي أنهما لم يستفيدا من أي إعانة ماليّة، كون أن مسكنتهما اللذان يقطنان بها ورثاها عن العائلة.

 عسكري استفاد من قطعة أرضيّة بتيارت وتقدّم بطلب للحصول على شقة بالعاصمة

  أدلى عسكري سابق ينحدر من تيارت، بتصريحات كاذبة في التصريح الشرفي الذي أدرجه في الملف المودع على مستوى ولاية الجزائر، وذلك بغية الاستفادة من سكن اجتماعي بالعاصمة، غير أنه تم اكتشافه من قبل السلطات المحليّة، بعد التحقيقات التي باشرتها وتبيّن أن العسكري استفاد من قطعة أرضيّة سابقا بولاية تيارت ولم يصرّح بها، وبناءً على ذلك تم إحالته ملفه على محكمة سيدي أمحمد لمواجهة تهمة التصريح الكاذب، وبمثوله أمام المحكمة أكّد أنه استفاد من قرض من المؤسسة العسكريّة التي كان موظّفا بها، وهو الآن يقطن بشاليه، أما فيما يخصّ القطعة الأرضيّة فكانت تابعة للثكنة العسكريّة التي عمل بها سابقا، ومن جهة أخرى تأسّست ولاية الجزائر كطرف مدني في القضيّة وصرّح ممثلها، خلال الجلسة، أن المتهم بتاريخ الوقائع تنقّل إلى العاصمة، أين تقدم بطلب إلى مصالح ولاية الجزائر للحصول على سكن اجتماعي، كما قام من جهة أخرى بالإمضاء على تصريح شرفي، أكد فيه أنه لم يستفد من أي إعانة ماديّة، وبعد إيداعه للملف فتحت مصالح الولاية تحقيقا، وتم اكتشاف أن اسمه ورد في قائمة البطاقة الوطنيّة، ومن أجل ذلك تابعته ولاية الجزائر بتهمة التصريح الكاذب، ومن جهته التمس وكيل الجمهورية 6 أشهر حبسا نافذا و50 ألف دينار غرامة ماليّة نافذة ضده.

عجوز استفادت من سكن بصيغة  عدل  وصرّحت عكس ذلك لمصالح الولاية

  متهمة أخرى مثلت أمام محكمة سيدي أمحمد، بناءً على إجراءات الاستدعاء المباشر، لمواجهة تهمة التصريح الكاذب وأصبحت من أجل ذلك مهددة بعقوبة 6 أشهر حبسا نافذا، وذلك من خلال إدلائها بتصريحات كاذبة للحصول على سكن اجتماعي بالعاصمة، غير أنه تم اكتشافها من قبل مصالح ولاية الجزائر، بعد التحقق من ملفها، كما ورد اسمهما في البطاقة الوطنية، التي اتّضح من خلالها أنّ المتهمة استفادت سابقا من سكن بصيغة البيع بالإيجار  عدل  بولاية معسكر. ومن جهتها أنكرت المتهمة وبمثولها أمام المحكمة التهمة الموجّهة إليها، وأكّدت أنّها تنازلت على السكن الذي استفادت منه سابقا، طالبة البراءة من المحكمة. التصريح الكاذب وسيلة للتحايل ويعاقب عليه القانون من 6 أشهر إلى سنتين حبسا

التصريح الكاذب هي جنحة يعاقب عليها القانون الجزائري، بحيث تكون عقوبة الفاعل أشد في حال تحريره عمدا إقرار أو شهادة تثبت وقائع غير صحيحة ماديا، أو تزوير بأية طريقة كانت إقرارا أو شهادة صحيحة أصلا، أواستعمال عمدا إقرارا أو شهادة غير صحيحة أو مزوّرة.

ووفقا لقانون الإجراءات الجزائيّة فإن المتهم المتورط في جنحة التصريح الكاذب يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين و بغرامة ماليّة من 600 إلى 6000 دج أو بإحدى هاتين العقوبتين، وهذا ينطبق على التصريح الشرفي الكاذب الذي أودعه عدد كبير من المواطنين في ملفات الحصول على السكن بكل صيغه، أين يذكر فيه المتهم أنه لم يستفد من سكن اجتماعي أو صيغ أخرى أو حتى إعانات مادية ولا قطعة أرضيّة، للتحايل على الدولة بغرض الاستفادة، وهو الأمر الذي أدى بالسلطات الولائيّة إلى رفع شكاوى ضدهم أمام العدالة، بعدما تبيّن لهم من خلال التحقيقات أنهم استفادوا من سكن اجتماعي أو صيغ أخرى، منها صيغة البيع بالإيجار عدل   التي أسقطت بدورها العديد من الملفات للسبب نفسه وتمت متابعتهم قضائيا.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha