شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

المخزن لا يعترف بالأمم المتّحدة ويتهجّم على بان كي مون

هل سيعود الصحراويون إلى لغة السلاح لاستعادة أراضيهم؟


  13 مارس 2016 - 21:32   قرئ 1062 مرة   1 تعليق   ملفات
هل سيعود الصحراويون إلى لغة السلاح لاستعادة أراضيهم؟

  أحيت زيارة الأمين العام الأممي بان كي مون التي تزامنت مع الذكرى الأربعين لإعلان تأسيس الجمهورية العربية الصحراوية قضية آخر مستعمرة في إفريقيا لدى المجتمع الدّولي، وطرحت مدى ثقة الشعب الصحراوي في الهيئة الأممية لإيجاد حل لقضيتهم، في الوقت الذي استغلّت جبهة البوليزاريو الذكرى الأربعين لاستعراض قواتها العسكرية، في رسالة واضحة وجّهتها للمخزن تنمُّ عن استعدادها للحرب من أجل استرجاع أراضيها المحتلّة، وجاء ردّ المخزن أكثر تعنّتا عندما راح يتهجّم على الأمين العام الأممي، ويتهمه بـ  عدم الحياد  لأنه وصف الأراضي الصحراوية بـ  المحتلّة . 

فرنسا في مجلس الأمن والسعودية في الجامعة العربية
المخزن يُشهر ورقة الحلفاء ردّا على زيارة بان كي مون
أبان المخزن، في سياق ضغط أممي يتّجه إلى التعجيل في إيجاد حلّ لقضية الصحراوية، بمناسبة زيارة الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين، عن استمراره في التعنّت معتمدا على فرنسا حليفه الأوّل في المنطقة، والتي يعتمد عليها لمواجهة أي قرار يصدر من مجلس الأمن ودول الخليج، لا سيما المملكة العربية السعودية في الجامعة العربية.
 
أشهر المخزن، مجدّدا، ورقة الحلفاء ضد الشعب الصحراوي الذي يتطلّع إلى تقرير مصيره، ووجد في زيارة بان كي مون إلى أراضيه بصيص أمل جديد، للضغط على المغرب من أجل إجراء استفتاء تقرير المصير أو استئناف المفاوضات على الأقلّ، سرعان ما أطفأه المخزن، الذي ظهر أنّه يثق كثيرا في حليفه عضو مجلس الأمن والعدوّ التقليدي لإفريقيا، فرنسا، ما جعله يتهجّم بكلّ ثقة على الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون، ويتّهمه بعدم التزام الحياد، عندما أقر الأمين العام الأممي بحقيقة  احتلال المغرب لأراضي الصحراويين . وفي الوقت الذي كان بان كي مون يتفقّد المنطقة، ويزور مخيمات اللاجئين الصحراويين، اختار ملك المغرب الاستجمام في عاصمة الجنّ والملائكة، في رسالة واضحة من المخزن أنّه لا يعير المنتظم الدولي أدنى اهتمام، وأنه  مادامت فرنسا عضو مجلس الأمن إلى جانبه ؛ فلا داعٍ كي يشعر بالخوف . كما استنجد المخزن بالمملكة العربية السعودية، التي تخندقت معه في الدّوس على الشرعية الدولية، عندما أعلنت عبر سفيرها بالرباط عن نيتها الاستثمارَ في الأراضي المحتلّة. ويجد الشعب الصحراوي نفسه ضحية تعنّت المخزن الذي أصبح لا يهتم بالشرعية الدولية، ولا يعير أدنى اهتمام لقرارات الهيئة الأممية، طالما فرنسا لا تزال حليفته، في الوقت الذي اختار العرب ـ أو معظمهم ـ الانبطاح للمملكة العربية السعودية حليفة المغرب في احتلاله الأراضي الصحراوية، والتي باتت الآمر الناهي في الجامعة العربية؛ ما جعل خيار العودة إلى السلاح مطروحا بقوّة لدى الشعب الصحراوي الذي لا يتوق سوى إلى تقرير مصيره بنفسه. 
 


تعليقات (1 منشور)


علي بابا 19/03/2016 00:10:06
ان اطلقت رصاصة واحدة لن تتوقف الحرب في منطقة الصحراء ستكوى بها الجزائر و الحقيقة مات القدافي الدي كان يدعمكم في الحرب اما الجزائر فلا طاقة لها بالمغرب
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha