شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

المخزن لا يعترف بالأمم المتّحدة ويتهجّم على بان كي مون

هل سيعود الصحراويون إلى لغة السلاح لاستعادة أراضيهم؟


  13 مارس 2016 - 21:32   قرئ 1009 مرة   1 تعليق   ملفات
هل سيعود الصحراويون إلى لغة السلاح لاستعادة أراضيهم؟

  أحيت زيارة الأمين العام الأممي بان كي مون التي تزامنت مع الذكرى الأربعين لإعلان تأسيس الجمهورية العربية الصحراوية قضية آخر مستعمرة في إفريقيا لدى المجتمع الدّولي، وطرحت مدى ثقة الشعب الصحراوي في الهيئة الأممية لإيجاد حل لقضيتهم، في الوقت الذي استغلّت جبهة البوليزاريو الذكرى الأربعين لاستعراض قواتها العسكرية، في رسالة واضحة وجّهتها للمخزن تنمُّ عن استعدادها للحرب من أجل استرجاع أراضيها المحتلّة، وجاء ردّ المخزن أكثر تعنّتا عندما راح يتهجّم على الأمين العام الأممي، ويتهمه بـ  عدم الحياد  لأنه وصف الأراضي الصحراوية بـ  المحتلّة . 

فرنسا في مجلس الأمن والسعودية في الجامعة العربية
المخزن يُشهر ورقة الحلفاء ردّا على زيارة بان كي مون
أبان المخزن، في سياق ضغط أممي يتّجه إلى التعجيل في إيجاد حلّ لقضية الصحراوية، بمناسبة زيارة الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين، عن استمراره في التعنّت معتمدا على فرنسا حليفه الأوّل في المنطقة، والتي يعتمد عليها لمواجهة أي قرار يصدر من مجلس الأمن ودول الخليج، لا سيما المملكة العربية السعودية في الجامعة العربية.
 
أشهر المخزن، مجدّدا، ورقة الحلفاء ضد الشعب الصحراوي الذي يتطلّع إلى تقرير مصيره، ووجد في زيارة بان كي مون إلى أراضيه بصيص أمل جديد، للضغط على المغرب من أجل إجراء استفتاء تقرير المصير أو استئناف المفاوضات على الأقلّ، سرعان ما أطفأه المخزن، الذي ظهر أنّه يثق كثيرا في حليفه عضو مجلس الأمن والعدوّ التقليدي لإفريقيا، فرنسا، ما جعله يتهجّم بكلّ ثقة على الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون، ويتّهمه بعدم التزام الحياد، عندما أقر الأمين العام الأممي بحقيقة  احتلال المغرب لأراضي الصحراويين . وفي الوقت الذي كان بان كي مون يتفقّد المنطقة، ويزور مخيمات اللاجئين الصحراويين، اختار ملك المغرب الاستجمام في عاصمة الجنّ والملائكة، في رسالة واضحة من المخزن أنّه لا يعير المنتظم الدولي أدنى اهتمام، وأنه  مادامت فرنسا عضو مجلس الأمن إلى جانبه ؛ فلا داعٍ كي يشعر بالخوف . كما استنجد المخزن بالمملكة العربية السعودية، التي تخندقت معه في الدّوس على الشرعية الدولية، عندما أعلنت عبر سفيرها بالرباط عن نيتها الاستثمارَ في الأراضي المحتلّة. ويجد الشعب الصحراوي نفسه ضحية تعنّت المخزن الذي أصبح لا يهتم بالشرعية الدولية، ولا يعير أدنى اهتمام لقرارات الهيئة الأممية، طالما فرنسا لا تزال حليفته، في الوقت الذي اختار العرب ـ أو معظمهم ـ الانبطاح للمملكة العربية السعودية حليفة المغرب في احتلاله الأراضي الصحراوية، والتي باتت الآمر الناهي في الجامعة العربية؛ ما جعل خيار العودة إلى السلاح مطروحا بقوّة لدى الشعب الصحراوي الذي لا يتوق سوى إلى تقرير مصيره بنفسه. 
 


تعليقات (1 منشور)


علي بابا 19/03/2016 00:10:06
ان اطلقت رصاصة واحدة لن تتوقف الحرب في منطقة الصحراء ستكوى بها الجزائر و الحقيقة مات القدافي الدي كان يدعمكم في الحرب اما الجزائر فلا طاقة لها بالمغرب
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha