شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

الخبير في الشؤون الاستراتيجية بن عمر بن جانة لـ المحور اليومي :

إذا كانت القيادة الصحراوية حكيمة فلا يمكن التحكّم في حماس الشعب


  13 مارس 2016 - 22:13   قرئ 1055 مرة   1 تعليق   ملفات
إذا كانت القيادة الصحراوية حكيمة فلا يمكن التحكّم في حماس الشعب

يؤكّد الخبير الأمني بن عمر بن جانة، في حوار له مع  المحور اليومي ، أنّه مهما بلغت حكمة القيادة الصحراوية، فإنّ الشعب المتحمّس لاسترجاع حقوقه لا يمكن التحكّم فيه، ويلفت إلى أنّ استنجاد المغرب بدول الخليج لدعم احتلاله أراضي الصحراويين أمر بديهي، انطلاقا من التضامن الطبيعي بين الأنظمة الملكية.

مع زيارة بان كي مون مخيمات اللاجئين وإعادة طرح ملف المفاوضات من جديد، هل مازال هناك احتمال العودة إلى العمل المسلّح والحلّ العسكري لاسترجاع الصحراويين أراضيهم؟

الصحراويون، حاليا، يرون أنه ليس هناك أفق، فقد يلجؤون إلى فعل ما لا يحمد عقباه من أجل استرجاع حقوقهم وأراضيهم المحتلة من قبل المغرب، بالارتكاز على عامل العنف. نحن نعلم أنّه مهما كانت القيادة السياسية للصحراء الغربية حكيمة، فهي لا يمكنها التحكّم في حماس الشباب الصحراوي التوّاق إلى الاستقلال، ويرى أن الطرف المغربي لا يؤمن بالمنتظم الدولي ولا يحترم الشرعية الدولية.

هل تعتبرون أنّ المغرب شعر بالعزلة بعد زيارة بان كي مون؛ ما جعله يستنجد بدول الخليج وفرنسا؟

بطبيعة الحال هناك تضامن بين الأنظمة الملكية التي تؤمن بدولة القبيلة، دول الخليج أظهرت تضامنها مع المملكة المغربية، عندما حاولت إدراجها في مجلس التعاون الخليجي رغم البعد الجغرافي، بينما أقصت اليمن وتحاول اليوم إركاعه لأنظمتها ونمط حكمها، وبالتالي فمن الطبيعي أن يستنجد المغرب بالمماليك والأمراء لدعم انتهاكاته لأراضي غيره التي هي في الحقيقة استعمار جديد. كما يعتمد المغرب أيضا على فرنسا بعدما باع آلاف الهكتارات من الأراضي المغربية لأغنيائها حيث أصبحوا يمتلكون قصورا في الأراضي المغربية.   

الذكرى الأربعون لإعلان تأسيس الجمهورية العربية الصحراوية كانت فرصة للبوليزاريو لاستعراض قدراتها العسكرية، هل يمكن أن يكون هذا رسالة للمغرب بكونها قادرة ومستعدّة للحرب؟

المناسبات التاريخية، في الإطار الرمزي، هي فرصة لإحياء الوطنية لدى الشعوب وطبعا هي فرصة بالنسبة إلى جبهة البوليزاريو لتؤكّد للمغرب استعدادها لاتخاذ أيّ حلول من أجل استرجاع الأراضي المسلوبة.