شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

أبدع فوق المستطيل الأخضر وخسر الاختبار الأخير ضد المرض

رحيل نجم الكرة الهولندية والعالمية  «يوهان كرويف»


  26 مارس 2016 - 11:10   قرئ 1358 مرة   0 تعليق   ملفات
رحيل نجم الكرة الهولندية والعالمية  «يوهان كرويف»

 

توفي أسطورة كرة القدم الهولندية سابقًا يوهان كرويف، أوّل أمس، عن عمر ناهز 68 عامًا، بعد صراع مع سرطان الرئة الذي عان منه منذ سنة كاملة. عراب البرسا «كما يحلو لعشاقه تسميته، فتح عينيه في هولندا، تألق فى «البرسا» التي أبدع فيها وصنع التاريخ معها، كان واضع أسس «التيكى تاكا» التي اجتاحت العالم فيما بعد - ليلفظ أنفاسه الأخيرة في مدينة برشلونة حيث يعرف مجده القاصى والدانى، ولن ينسى النادي الذي خدمه كلاعب ومدرب فضله فيما بلغه اليوم، بعد أن ترك لعشاقه إرثا كرويا وطريقة لعب أبهرت العالم.

هندريك يوهانس أو «يوهان» كرويف هو أحد أفضل من داعبت قدماه الساحرة المستديرة، والذي لعب ودرب، من قبل، في كل من أجاكس أمستردام الهولندي وبرشلونة الإسباني، كما كان أيضا مدربًا لمنتخب إقليم كتالونيا.
طفولته ومشواره مع فريق القلب «أجاكس»
ولد كرويف في العاصمة الهولندية أمستردام يوم 25 أفريل من عام 1947. كان والده يشتغل بقالا،  بينما والدته كانت  مـنـظـفـة فـي نادي «أجاكس « حيث كان منزلهم قريبا جداً من  مقر هذا الفريق الشهير. عندما كان في الثامنة من عمره، كان يذهب ويتسلق جدران ملعب «نادي أجاكس» لمتابعة تدريبات الفريق على الرغم من تحذيرات والده له من هذا التصرف، وفي بعض الأحيان كانت والدته تصطحبه معها للنادي، حيث كان»كـرويـف» يحلم، منذ صغره، ب تمثيل «أجاكس»، وفي إحدى الأيام كان يداعب الكرة مع أصدقائه، وتواجد أحد معايني «أجاكس» الذي لفتت أنظاره موهبة الفتى، ليسجله بالنادي وهو في العاشرة من عمره، ومنذ ذلك اليوم بدأت مسيرة الفتى الموهوب «يوهان» نحو النجومية، ولم يبلغ السابعة عشرة من عمره حتى انضم للفريق الأول بالنادي تحت قيادة الإنجليزي «فيك بوكنغهام»، وكان ذلك يوم 15 نوفمبر 1964. ومنذ ذلك الحين، قاد كرويف ناديه للظفر بالعديد من الألقاب، حيث توج بلقب الدوري في سبع مناسبات، أعوام: (1966،1967، 1968،1970 و1973)، كما فاز معه بلقب كأس هولندا أربع مرات، أعوام: (1967، 1970، 1971 و1972)، بالإضافة إلى فوزه بلقب هداف الدوري الهولندي عاميّ 1967 و1972. وعلى مستوى البطولات الدولية، فاز اللاعب الملقب بـ»الجناح الطائر» بلقب كأس أوروبا للأندية ثلاث مرات متتالية، أعوام: (1971 و72 و73)، بالإضافة إلى لقب بطولة ما بين القارات عام 1972 وكأس السوبر الأوروبي عاميّ 1972 و73. وعلى الصعيد الشخصي، توّج كرويف بجائزة «الكرة الذهبية» كأفضل لاعب في أوروبا عاميّ 1971 و1973، بالإضافة إلى فوزه بلقب أفضل لاعب في هولندا أعوام 1967، 68، 69 و73.
كرويف كلاعب دولي
لعب كرويف مباراته الأولى مع منتخب بلاده في شهر سبتمبر 1966، ومع وجود ميتشيلز على مقعد المدير الفني، كان الثنائي أحد أضلاع مفهوم «الكرة الشاملة لـ «الـطاحونة الهولندية» إلى جانب كل من يوهان نيسكنز وجوني ريب وروب ريسينبرينك، وهي المجموعة التي تأهلت لنهائي كأس العالم عام 74، قبل أن تخسر اللقب لحساب الماكينات الألمانية، حيث تم اختيار كرويف كأفضل لاعب في هذه البطولة، وكان الرقم «14» رمزاً لفن كرويف الذي كان يملك تعاملاً جيداً مع الكرة حتى أُطلق عليه لقب «بـيـلـي الأبـيـض.» وحمل كرويف شارة القيادة للمنتخب قبل أن يخوض آخر مبارياته معه في 1977، حيث لعب إجمالي 48 مباراة أحرز خلالها 33 هدفًا. وقع «الجناح الطائر» في صفوف برشلونة في أوت 1973 بعد مفاوضات طويلة ومعقدة مع أجاكس،  وحقق «كـرويـف» مع العملاق الإسبانــــــي «الليغــــا»، لأوّل مــــرة منــــــذ 14 عامــــــــاً، في موسم 73/74، وذلـــــــك بوجــــــــود مواطنه ومكتشفه «رينوس ميتشيلز» على مقعد المدير الفني، كما صنع أشياءً لا تنسى مع «الكتلان»، منها هدفه التاريخي ضد «أتلتيكو مدريد»  و»خماسية البرنابيو»، ولسوء الحظ تراجع مستوى «كرويف» ؛  مما جعل برشلونة يستغني عن خدماته بعد الفوز بـ «كأس إسبانيا» موسم 1977- 1978 بعد فترة وجيزة من انتخاب «خوسي لويس نونييز» رئيسا للفريق.
كرويف مع نادي لوس انجلس أزتيكس
اعتزل «كرويف»، قبل كأس العالم 1978، بعد تلقيه تهديداً في حال سفره مع منتخب بلاده إلى الأرجنتين، وعاد «كرويف» للعب سنة 1979، في أمريكا الشمالية مع نادي « لوس انجلس أزتيكس»، لعب مع هذا الفريق موسما واحدا فقط، خاض معه 27 مباراة  وسجل 14 هدفا، ثم انتقل إلى نادي «دبلوماسيو واشنطن» حيث لعب معهم 27 مباراة سجل من خلالها 10 أهداف، ثم عاد مرةً أُخرى إلى إسبانيا وتحديداً إلى « ليفانتي» حيث لعب مع النادي الإسباني 10 مباريات سجل خلالها هدفين، وعاد كرويف لناديه الأصلي في هولندا موسم 1981-1982، حيث قاده للفوز بلقبين في الدوري ولقب في الكأس، واختتم الأسطورة الهولندية مسيرته الكروية في عام 1984، في صفوف «فينورد» الهولندي حيث قاده للفوز بالثنائية المحلية. لعب كرويف مع الأندية المختلفة 662 مقابلة، سجل فيها 368 هدفا. أما  مع المنتخب الهولندي، فقد خاض 48 مباراة دولية، سجل فيها 33 هدفا.
مشوار التدريب وفكرة الكرة الشاملة
اقتحم يوهان كرويف عالم التدريب من بوابة نادي أجاكس موسم (1985-1986)، ورغم افتقاره للتجربة إلى أنه تمكن من قيادة فريقه للفوز بالألقاب، حيث تمكن من الفوز معه بلقب كأس الكؤوس الأوروبية سنة 1987، وكذا التتويج بلقبين في الكأس الهولندية عاميّ 1985 و1986، كما ساهم في اكتشاف العديد من النجوم من أمثال دينيس بيركامب، أرون وينتر، برايان روي والأخوين روب وريتشارد ويتشغ. 
العودة إلى «البرسا» وتدشين قلعة الألقاب
عـــاد إلـــى نــــادي برشلونة عام 1988، مرة أخرى، ولكن هــــذه الــــمرة كمدرب بعد رحيله عن أجاكس، ليقود «البلاوغرانا» في حقبته الذهبية الأولى، حين كوّن «فريق الأحلام 1»، الذي ضم أساطير بحجم البرازيلي روماريو، الدنماركي مايكل لاودروب، البلغاري كريستو ستويتشكوف والهولندي رونالدو كومان.
وحصد كرويف، خلال مواسمه الثمانية، مع هذا الجيل العديد من الألقاب مثل «الليغا» في أربع مواسم متتالية (1990-1991 وحتى 1993-1994)، وثلاثة ألقاب في كأس السوبر الإسبانية ثلاثة أعوام متتالية (91 و92 و94)، كأس الملك عام 1990، كأس الكؤوس الأوروبية عام 1989، أوّل لقب في كأس أوروبا في تاريخ النادي عام 1992 وكأس السوبر الأوروبي في نفس العام، كما لا يمكن نسيان الدرس المقدم لـ «ريال مدريد» حيث تمت هزيمتهم بـ خماسية في «كامب نيو» موسم 93/ 94، سجل منها النجم البرازيلي «روماريو» ثلاثية في تلك الليلة، وكانت الحصيلة : 11 بطولة حصدها «برشلونة» تحت قيادة المدرب الرائع خلال 8 مواسم كاملة، أشرف خلالها على شؤون العارضة الفنية للنادي، وأقيل الأسطورة الهولندية من تدريب «البلاوغرانا» يوم 18 ماي عام 1996،  ثم قرر بعد ذلك الاعتزال والابتعاد عن كرة القدم بسبب تدهور حالته الصحية.
ظل كرويف مرتبطا مع ناديه الهولندي «أجاكس»، حيث عمل معه كمستشار فني حتى نوفمبر 2011، عندما قررت إدارة النادي التعاقد مع مواطنه «لويس فان غال» كمدير رياضي، وهو الأمر الذي لم يرضَ به، وقرر اللجوء إلى المحاكم التي أنصفته في النهاية.
أشرف كرويف على تدريب منتخب إقليم «كتالونيا» في الفترة الممتدة ما بين نوفمبر وجانفي 2012  قبل أن يقود نادي تشيفاس غوادالاخارا المكسيكي، ومنحته إدارة نادي برشلونة بقيادة «غوان لابورتا» في ذلك التوقيت لقب الرئيس الشرفي للنادي الكتالوني في شهر أفريل 2010.
مسيرة من ذهب قبل الصراع مع المرض
خضع كرويف لعملية القلب المفتوح في عام 1991 إثر معاناته من قصور في الشريان التاجي، وذلك بسبب شراهته المفرطة في التدخين. في عام 1999، اختار الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء «الجناح الطائر» كأفضل لاعب في القرن العشرين، والثاني على مستوى العالم عام 2000، وكان الاختبار الأقوى لـ»كرويف» في حياته في 2015، عندما تم الإعلان عن إصابته بمرض سرطان الرئة ليفارق الحياة، أوّل أمس، بعد صراع دام نحو عام مع هذا المرض.

التحرير



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha