شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

تكون سببا آخرا لإيداعهم الحبس وإدانتهم بعقوبات تصل إلى 5 سنوات حبسا

الحجــز تحــت النظــر يدفــع بالمتهميــن لتحطيــم مراكــز الشرطــة ليــلاحقــون بتهــم التخريــب


  26 مارس 2016 - 21:33   قرئ 1567 مرة   0 تعليق   ملفات
الحجــز تحــت النظــر يدفــع بالمتهميــن لتحطيــم  مراكــز الشرطــة ليــلاحقــون بتهــم التخريــب

في كثير من الأحيان يلجأ عدد كبير من الأشخاص الذين يتم اقتيادهم إلى مراكز الشرطة لسماع أقوالهم، وتحرير محاضر عن المخالفات أو الجرائم التي ارتكبوها، إلى تخريب وتحطيم كل ما يجدونه أمامهم داخل المركز الأمني، من زجاج وطاولات وأجهزة الإعلام الألي وحتى سيارات الشرطة، وهذا بعد إخطارهم بأنّهم سيخضعون للحجز تحت النظر وسلب حريتهم التي لا تعوض بثمن، قبل تحويلهم على النيابة العامة لأتخاد الإجراءات اللاّزمة، خاصة الأشخاص الذين يعتقدون بأنّهم أبرياء ولا صلة لهم بتلك المخالفات التي أوقفوا بسببها، وهو ما يثقل كاهلهم بتهمة أخرى تتعلق بالتحطيم العمدي لملك الغير، والتي تستوجب عقوبة الحبس النافذ.

 

قضايا عديدة تطرح يوميا أمام محاكم الجنح، ويتأسس فيها الوكيل القضائي للخزينة العموميّة طرفا مدنيا للمطالبة بتعويضات ماليّة عن الأضرار التي لحقت بمراكز الشركة باعتبارها ملك للدولة، ولقد شهدت هذه القضايا ارتفاعا ملحوظا، مؤخرا، على الرغم من العقوبات المسلّطة على المتورطين فيها.

 شاب يحطم جداريّة النشيد الوطني ونافذة مركز الشرطة

أقدم عشريني موقوف بالمؤسسة العقابيّة بالحراش على تحطيم جداريّة النشيد الوطني التي كانت بمركز الشرطة إضافة إلى نافذة المركز، وذلك عقب توقيفه ليلة الوقائع حين كانت مصالح الأمن تقوم بدوريّة روتينيّة على مستوى حي المتهم الذي كان في حالة سكر جدّ متقدمة وأحدث فوضى وتسبّب في إزعاج السّكان. وبعد توقيفه، اقتيد مباشرة إلى مركز الشرطة، وخلال تواجده هناك تسبّب في تحطيم النافذة، إضافة إلى جداريّة النشيد الوطني التي كانت معلقة بمركز الشرطة. وخلال مثول المُتهم أمام القاضي الجزائي، اعترف منذ الوهلة الأولى بالتهمة المنسوبة إليه، وصرح بأنّه غير متعوّد على تناول الخمر، وكانت تلك المرة الأولى التي شرب فيها وأصبح ثملا، مشيرا في تصريحاته إلى أنّه اصطدم دون قصد بالنافذة واللوحة وتسببّا في تحطيمهما، ملتمسا البراءة من هيئة المحكمة، غير أن هيئة المحكمة لم تقتنع بالتصريحات التي جاء بها المتهم، وسلطت ضدّه عقوبة عام حبسا موقوف النفاذ عن تهم السكر العلنّي، الإخلال بالنظام العام، وتحطيم جزء من العقار.

 ثملان يرشقان مركز شرطة بقارورات الخمر عقب توقيفهما

تعرض مركز شرطة بالعاصمة، مؤخرا، إلى تخريب جزئي من قبل شابين ثملين، قاما برشقه من شرفات مسكنيهما بقارورات خمر بدون أي سبب يذكر. ومن أجل ذلك، تم توقيفهما وإحالتهما على التحقيق القضائي عن تهمة التحطيم العمدي لملك الغير، وخلال جلسة المحاكمة. أكد أحد المتهمين أنه بتاريخ الوقائع كان برفقة والده بالمستشفى حيث أجرى عمليّة جراحيّة على مستوى قلبه، نافيا ادعاءات مصالح الأمن، وأضاف أنه مظلوم، وتم إقحامه في القضيّة من قبل الشرطة بعد أن امتنع عن الإدلاء بشهادة الزور ضد جاره المتهم الثاني في القضية، طالبا من العدالة بإنصافه. من جهة أخرى، فند المتهم الثاني تفنيدا قاطعا ما جاء في محاضر الضبطيّة القضائيّة، وأكدّ أن أخلاقه لا تسمح له بتناول الخمر داخل مسكنه وأمام أعين والدته وشقيقته. وبناء على ذلك، التمس وكيل الجمهوريّة ضدهما عقوبة عام حبسا نافذا. وبعد المداولات، تم إدانتهما بعقوبة 3 أشهر حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة ماليّة نافذة.

   عشريني يعتدي على شرطي بعصا خشبيّة ويحطم زجاج سيارة الشرطة

 اعتدى شاب من باب الزوار على رجال القوة العموميّة، وتسبّب في تحطيم زجاج سيارة الشرطة بواسطة حجارة ألقى بها عندما أخضع لعمليّة التفتيش وضبط بحوزته سلاح أبيض.

وقد أكد الشرطي الذي تعرض للاعتداء من قبل الشاب أنّه أثناء قيامه بدوريّة روتينية رفقة زملائه شاهد المتهم وهو يرمي قطعا من الخشب على سكة  الترامواي بباب الزوار، ومن أجل ذلك توقفوا بالقرب منه ونزل هو من السيّارة وطلب منه الكف عن ذلك. وأثناء ذلك، قام زميله بتفتيشه وعثر بحوزته على سكين.  وعندها، قام المتهم بالفرار ثم عاود الرجوع  طالبا من الشرطي أن يعيد له السكين، وحينها قام بالاعتداء عليهما بواسطة حجارة أصابت سيارة الشرطة، ثم رمى الشرطي بعصا خشبية أصابته على مستوى الرأس، ليتم توقيفه فيما بعد وإحالته على العدالة بعدما وجهت له تهمة تحطيم ملك الدولة والتعدي بالقوة على رجال القوة العمومية.

 ثلاثيني يحطم زجاج الباب الرئيسي لمركز أمني بالعاصمة

تورط شاب يبلغ من العمر 32 سنة  في إهانة شرطي كان مكلفا  بالحراسة عند المدخل الرئيسي لمركز الشرطة، بباب الجديد بالعاصمة، بعد مناوشات دارت بينهما، بسبب تلفظه بكلمات بذيئة خلال تحدثه عبر هاتفه النقال وهو في حالة سكر، وهو الأمر الذي لم يتقبله الشرطي، الذي طلب منه السكوت أو الابتعاد عن الأماكن، ولأنه رفض ذلك ووجه كلاما غير لائق ومهين للشرطي تم توقيفه واقتياده إلى داخل المركز لتحرير محضر ضده. وأثناء ذلك، قام هذا الأخير بكسر زجاج باب المركز، ورمى بهاتف المصلحة أرضا، حدث هذا في الوقت الذي كان فيه رجال الشرطة منشغلين بأحد المتهمين، ليتم بذلك توقيفه وإيداعه الحبس عن تهمة إهانة هيئة نظاميّة، التحطيم العمدي لملك الغير والسكر العلني، وهي التهمة التي حاول إنكارها المتهم أثناء مثوله للمحاكمة أمام المحكمة حيث نفى تكسيره باب المدخل الرئيسي للمركز، معترفا فقط بإفراطه في تناول الكحوليات وتلفظه بكلام فاحش أمام الشرطي. وأوضح أن رجال الشرطة خلال اقتياده إلى الداخل قاموا بدفعه على الباب مما تسبب في تكسير زجاج المركز. وأمام هذه المعطيات، طالب الوكيل القضائي للخزينة التأسس طرفا مدنيا مع إلزام المتهم بدفع مبلغ 200 ألف دج  تعويضا عن الضرر، فيما التمس ممثل العام توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة 100 ألف دينار.

    شاب يُحطم سلاسل قاعة الانتظار

 تورط شاب في عقده الثانيفي تحطيم سلاسل قاعة الانتظار بمركز شرطة بالعاصمة، وذلك عقب توجه المتهم إلى مركز الشرطة لإيداع شكوى ضد أحد الأشخاص الذي اعتدى عليه، غير أنه تعرض هناك للسبّ والشتم، الأمر الذي جعله يفقد السيطرة على أعصابه وقام بتحطيم سلاسل قاعة الانتظار. وعلى هذا الأساس، تم إعداد ملف جزائي ضده بتهمة التحطيم العمدي لملك الغير، أحيل بموجبه على وكيل الجمهورية لدى محكمة الشراقة الذي أمر بإيداعه رهن الحبس المؤقت. وخلال جلسة المحاكمة، اعترف المتهم بالجرم المنسوب إليه. أما دفاعه، فالتمس إفادته بأقصى ظروف التخفيف. من جهة أخرى، التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الشراقة 6 أشهر حبسا نافذا و20 ألف دج غرامة ماليّة نافذة في حق الشاب.

   .. . وآخر يحطم زجاج باب غرفة الحجز 

 قضيّة أخرى تورط فيها شاب في عقده الثاني، حيث أقدم الأخير على تحطيم زجاج الباب الخلفي لغرفة الحجز حيث كان متجزا تحت النظر. وخلال مثوله أمام المحكمة، أنكر ما نسب إليه من جرم وصرح بأن الغرفة غرقت بالمياه، الأمر الذي أدى به إلى الانزلاق وسقوطه أرضا، ما تسبّب في تحطيم الزجاج دون قصد منه، ليلتمس إفادته بالبراءة. أما النيابة فالتمست 6 أشهر حبسا نافذا ضده عن جنحة تحطيم ملك الغير.

العقوبات تكون قاسية وتصل إلى 5 سنوات حبسا...قانونيون

 المُتابعون بإهانة رجال الشرطة وتخريب

 المراكز يعاقبون حسب الجنح المتورطين فيها 

 

 صرّح  بوترعة إبراهيم   محامٍ معتمد لدى المجلس، لـ  المحور اليومي ، بأنّ المتهمين الذين يقدمون على التعدي على رجال الشرطة داخل المراكز وتحطيم مختلف الأغراض يتابعون بتهم مختلفة ويتم إيداعهم الحبس، حيث تختلف عقوبة كل واحدة منهم بحسب الأفعال التي يرتكبونها، فإن تمت متابعتهم بتهمة التحطيم العمدي لملك الغير فالعقوبة تتراوح ما بين 6 أشهر إلى عامين حبسا نافدا، حسب المادة 284 من قانون العقوبات. أما المتورطون في جنحة التعدي بالعنف على رجال الشرطة فتتم معاقبتهم بالحبس من عامين إلى 5 سنوات حبسا نافذا في حال اقدام المتهمين على ضرب رجال الشرطة والتعدي عليهم داخل المراكز، حسب المادة 148 من قانون العقوبات. أما الأشخاص الذين يقدمون على إهانة الشرطة داخل المراكز فيتابعون بتهمة إهانة هيئة نظامية، حسب المادة 144 من قانون العقوبات. وتتراوح العقوبة ما بين شهرين إلى غاية سنتين حبسا نافذا. وفيما يخص الموقوفين الذين يتجمهر أقاربهم أمام مراكز الشرطة، فيتم تفريقهم  من طرف رجال الشرطة، وفي حال لجوئهم إلى العنف وخاصة باستعمال الأسلحة البيضاء، يتم إيداعهم جميعا الجبس، ويتباعون بتهمة التجمهر. وعن الإجراءات التي يتم اتخاذها في حق  المتهمين، فقال محدثنا إنهم يوضعون تحت النظر لمدة 24 ساعة، حيث يتم عرضهم على وكيل الجمهورية. من جهة أخرى،  قد يقوم ضابط الشرطة بطلب تمديد المدة، وفي هذه الحالة يسمح للموقوفين بإجراء اتصال بمحاميهم. وبعد التمديد، يتم عرضهم على وكيل الجمهورية. وحسب قانون الإجراءات الجزائية الجديدة يتم استدعائهم طبقا للمثول الفوري، إذ يحق لقاضي المحكمة إيداعهم الحبس أو الإفراج عنهم.  



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha