شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

مولنبيك في بلجيكا .. من الجيا إلى خلايا داعش النائمة

هنــــا كانــــت تُجمــــع أمــــوال سفــــك دمـــــــــــــــــــــــــاء الجزائريّيـــــن


  02 أفريل 2016 - 22:56   قرئ 2274 مرة   1 تعليق   ملفات
هنــــا كانــــت تُجمــــع أمــــوال سفــــك دمـــــــــــــــــــــــــاء الجزائريّيـــــن

صُنِّفت بلجيكا كقاعدة خليفة للإرهاب منذ تسعينيات القرن الماضي، عندما كانت الجزائر تمرّ بأزمة أمنية خطيرة في مواجهة الآلة الإرهابية بمفردها، لتنقلب الظروف والمعطيات في الفترة الأخيرة ويصبح قلب الاتّحاد الأوربي مسرحا لعميات إرهابية استعراضية خطيرة وكبيرة، في وقت أنّ بلجيكا المتضرّر من هذه الأعمال تسامحت وتساهلت في تعاملها معها خلال المرحلة العصيبة التي مرّت بها الجزائر.

 

يشدّ  مولنبيك  الذي يتحرّك فيه  المتشدّدون  بكل حرية، والمصنّف في الخانة الحمراء، بعد هجمات باريس وبروكسل انتباه الجميع، وبالعودة قليلا إلى الوراء وبالضبط في تسعينات القرن الماضي، فقد احتضنت بلجيكا ودول أوروبية أخرى عناصر من الجماعة الإسلامية المسلّحة  الجيا ، ورفضت طلب الجزائر بتسليم المطلوبين منهم والمشبّه في علاقتهم بمجازر وعمليات دموية وقعت على تراب الوطن، بحجة احترام حقوق الإنسان.

وأكثر من ذلك تكشف حقائق خطيرة أنّ بعض الأسلحة التي كانت تستعمل من طرف الجماعات المسجّلة بالجزائر زمن العشرية السوداء، جمعت في هذا الحي الذي بات بعد باريس في نوفمبر الماضي وتفجيرات مطار ومترو بروكسل شهر مارس الماضي، أشهر من العاصمة الأفغانستانية كابول والباكستانية إسلام أباد، ومن ثم تحويلها إلى الجزائر حتى سنة 1994، وكذلك تسامح السلطات البلجيكية مع نشاط بعض المتطرّفين الذين كانوا يجمعون الأموال باسم  دعم المجاهدين  في الجزائر، ويتعلّق الأمر هنا بنشطاء  الجيا  الذين استقرّوا في بلجيكا سابقا، وحذّرت مصالح الأمن الجزائرية في هذا الصدد بلجيكا من غضّ الطرف على نشاط الجماعة الإسلامية المسلحة، والتسامح مع عناصرها في جمع الأموال وشراء الأسلحة وتهريبها للجزائر، عبر نقلها برا نحو المغرب من فرنسا وإسبانيا، قبل تسليمها للإرهابيّين، ونشير هنا إلى العدد الكبير من الرعايا المغاربة المقيمين في حي مولنبيك  الذي أصبح يشكّل صداعا حقيقيا لأجهزة الأمن الأوروبية التي باتت تبحث عن السبل الكفيلة لتفكيك الشبكات النائمة التي تغرّر بالشباب الأوروبي وتدفعه نحو التطرّف والإرهاب وتفجير نفسه في الأماكن العامة.

وقد أكّدت هذه التراكمات وتجاهل تحذيرات الجزائر بعدم التسامح ومنع نشاط بعض عناصر الجماعة الإسلامية المسلّحة في تحوّل بلجيكا إلى أرض واسعة للتخيّط لهجمات على أراضيها وأوروبا، بعدما كانت سابقا موجّهة نحو دول بعيدة عنها كالجزائر. 

ولدى بروكسل سمعة سيئة باعتبارها من المدن التي يسهل فيها شراء وتداول الأسلحة غير المرخّصة، مقارنة بنظيرتها الأوروبية، علما أنّ بلجيكا لا تتوفر على أجهزة أمن كبيرة وقوية، رغم أنّ بروكسل تعدّ عاصمة الاتحاد الأوربي، وتقع بها عدد من مؤسسات هذا الأخير.