شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

قد يحرز أحدهما السعفة

فلمان بوقع «صفعة» ذهبية في نهاية مهرجان كان


  22 ماي 2016 - 15:28   قرئ 1777 مرة   1 تعليق   ملفات
فلمان بوقع «صفعة» ذهبية  في نهاية مهرجان كان

دخل عشية اختتام مهرجان كان فيلمان من العيار الثقيل المسابقة، وهما «البائع» للمخرج الإيراني أصغر فرهادي، و«هي» للمخرج الهولندي بول فيرهوفن، وكان لهما وقع «صفعة» سينمائية. فهل يحرز أحدهما مساء اليوم السعفة الذهبية في اختتام الفعاليات الرسمية؟

أسدل الستار أمس على الدورة 69 من مهرجان كان التي يتنافس فيها 21 فيلما على السعفة الذهبية، وهز الفيلمان الأخيران الذين عرضا في هذا الإطار «الكروازيت» لتناولهما مواضيع شائكة. فهل تكون السعفة الذهبية من نصيب الهولندي بول فيرهوفن عن فيلمه «هي» أم يحرزها الإيراني أصغر فرهادي عن «البائع». يعتبر فرهادي فرهادي صاحب الأوسكار والسيزار والدب الذهبي من أبرع السينمائيين الإيرانيين. وها هو اليوم عاد يصور فيلمه الأخير «البائع» في بلاده، بعد أن دارت أحداث فيلمه السابق «الماضي» في فرنسا مع الممثلة برينيس بيجو والممثل الفرنسي من أصل جزائر طاهر رحيمي. وكان فيلم «الماضي» قد شارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2013، ونالت بيجو في تلك النسخة جائزة أفضل ممثلة. يستمر فرهادي في تشريح العلاقات الزوجية التي صار معلما في سبر طياتها. البطلان عماد ورنا هما ممثلان في مسرح بطهران، يجبران على مغادرة مسكنهما لأن العمارة تتداعى للسقوط. يساعدهما صديقهما في الفرقة المسرحية باباك على إيجاد شقة جديدة دون أن يعلمهما بأن المرأة التي كانت تستأجرها هي بائعة هوى. يدخل في أحد الأيام زبون سابق بيت الزوجين دون أن يطرق، وكانت رنا في الحمام.

«ربيع» اللبناني 

يحصد جائزة 

«السكة الذهبية»

 
من بين العديد من الأفلام المتنافسة في مهرجان كان السينمائي الدولي المقام حاليًا في دورته التاسعة والستين، تمكن فيلم «ربيع» اللبناني، من حصد جائزة «السكة الذهبية» التي تعقد بالتزامن مع انعقاد المهرجان كل عام. والفيلم من إخراج فتشة بولغرجيان الذي نال الكثير من الإشادات من قبل النقاد والتصفيق من الجمهور، بمجرد انتهاء عرض فيلمه وصعوده وابطال العمل إلى خشبة المسرح. وقصة العمل ذات الابعاد الاجتماعية، تدور احداثه حول شاب ضرير عمره 24 عاما، ويدعى «ربيع»، يكتشف بينما كان يستعد للسفر مع فرقته الموسيقية إلى أوروبا، ويجهز اوراقه الرسمية لمغادرة البلاد، أنه ابن بالتبني للعائلة التي يعيش بكنفها، وهنا تحدث الصدمة، ويبدأ الشاب رحلته الطويلة في البحث عن عائلته الأصلية، وفي ظل غياب خاله الذي يحمل سره يواجه ربيع الحياة الصعبة، ويجد نفسه غير قادر على الوصول إلى الحقيقة الضائعة، ومخرج العمل هنا يحاول الغوص في الذاكرة الجماعية والشخصية في الوطن العربي الذي يعاني الولايات والحروب.

أشــــرس 5 معـــارك فـــي لجـــان تحكيـــم مهرجـــــان كــــان السينمائــــي الدولـــــي:

 «القيامة الآن» يشعل لجنة تحكيم كان في العام 1979

في العام 1979 تجاوز مهرجان كان، كل العقبات، ليشمل أكبر فيلم أمريكي في ذلك العام، وهو فيلم “القيامة الآن”، ووافق على كل مطالب فرانسيس فورد كوبولا بالتحليق على متن طائرة خاصة، وتوفير يخت 45 مترًا له ولحاشيته، وقد كانت هناك مشكلة واحدة فقط لم يتم الانتهاء منها، حيث إن كوبولا هدد بسحب العمل من مهرجان كان، إذا لم يعرض في المسابقة الرسمية. وحقيقة أن فيلم «القيامة الآن» حصل على السعفة الذهبية بالاشتراك مع فيلم فولكر شلوندورف «طبل الصفيح»، وهي أغرب تحريف في الحكاية، رئيس لجنة التحكيم في تلك السنة، تعرض لنقد شديد بسبب ضغطه من أجل فوز فيلم “طبل الصفيح”، الأمر الذي جعل المنافسة بين الفيلمين شرسة للغاية.

«تحت الشمس الشيطان «1987

في مسابقة «1987» فاز موريس بيالا بالسعفة الذهبية، عن فيلم تحت شمس الشيطان، وذلك بعد مداولات مثيرة بين لجنة التحكيم، رغم أن الفيلم يقدم مثل دينية غريبة. ولكن النتيجة جاءت في ضوء ما وصفه رئيس لجنة التحكيم، إيف مونتان بتقلبات عملية تصويت «قاسية وتعسفية». ترأس لجنة تحكيم مسابقة كان في العام (1996)، المخرج العالمي فرانسيس فورد كوبولا، والذي دخل في مشادة شائكة من الكراهية مع ديفيد كروننبرغ، فيما يتعلق بإجراءات اختيار الفيلم الفائز بالسعفة الذهبية “أسرار وأكاذيب”، لاسيما أن كروننبرغ انحاز لفيلم مواطنه أتوم أجويان، وناضل بشراسة من أجل ذلك، إلا أن لجنة التحكيم قررت منح الجائزة «لأسرار وأكاذيب». 

وقد شهدت تلك المسابقة تراشقات لفظية بين كوبولا وكروننبرغ.

على خشبة المسرح، عندما تحدث أعضاء لجنة التحكيم روبن رايت بن وآسيا أرجنتو في المؤتمر الصحفي لتوزيع الجوائز، حاولا جاهدين الحفاظ على الابتسامات، ومن وراء كواليس تلك المشاهد كانت القصة مختلفة تماما، حيث اشتدت المنافسة بين أعضاء لجنة التحكيم، بعدما اختارت روبرت فيلم “المسيح الدجال” الذي فازت فيه شارلوت غينسبور بجائزة أفضل ممثلة، فيما اختار صديقها في لجنة التحكيم جيمس جراي فيلم الشريط الأبيض، والذي حصل في نهاية الأمر على السعفة الذهبية. السينمائي الكندي الرهيب كزافييه دولان، الذي بلغ 26 عامًا في العام الماضي، وشارك لأول مرة بفيلمه السادس في مهرجان كان العام الماضي، تشرف بأن يكون زميلاً كبيرًا مع الممثلة الفرنسية والمخرجة ايمانويلا بيركوت، والتي تقاسمت جائزة أفضل ممثلة عن دورها في الفيلم الرومانسي (مون روي). كما ابتسم له الحظ، ليكون عضو لجنة تحكيم مع مجموعة من العظماء، ومن بينهم جيك جيلينهال، وصوفي مارسو، وسيينا ميلر وغييرمو ديل تورو، الأمر الذي جلب له معاناة كبيرة. والغريب أن الفيلم الفائز في السعفة الذهبية في تلك المسابقة هو فيلم «ديبان» لجاد أوديار، والذي لم يكن الخيار الأول لمعظم أعضاء لجنة التحكيم، فيما احتدم خلاف بين دولان وأحد أعضاء لجنة التحكيم في نهاية المؤتمر الصحفي للجنة التحكيم، حيث قال دولان: «بشكل ما أشعر بأنني شخص أفضل»، فرد عليه زميله في اللجنة إيثان كوين بمنتهى البساطة :»أنت لست كذلك».
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 


تعليقات (1 منشور)


DorothyTus 31/01/2017 23:05:07
wh0cd493199 cheap albuterol Buy Provera cheap viagra online buy erythromycin viagra pris allegra-d viagra cost cheap propanolol canadian pharmacy viagra bupropion
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha