شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

قتل، ضرب، إهانات وشتم دقائق قبل الإفطار لأتفه الأسباب

اعتداءات وحشيّة ارتكبت خلال رمضان في حقّ الأصول والسبب الصيام


  26 جوان 2016 - 10:37   قرئ 1641 مرة   0 تعليق   ملفات
اعتداءات وحشيّة ارتكبت خلال رمضان  في حقّ الأصول والسبب الصيام

 

تحوّل شهر رمضان الفضيل من شهر الرحمة والعودة إلى الله إلى شهر كثرت فيه معاصي وجرائم بلغت حدا مريعا من الإثارة والوحشية، ارتكبها منحرفون قدّموا صورا سوداء وصنعوا وادا من الدماء والدموع، ودفعت الجريمة بقوة نحو الأصول في مآسٍ مزدوجة بين قتيل وسجين من العائلة نفسها، ضرب واعتداءات على الأصول على خلفية مشاكل سطحية لا تستحقّ غالبيتها حتى اللّوم، ليصبح بذلك الأبناء سببا في مأساة يعيشها عدد كبير من العائلات الجزائرية. فخلال شهر رمضان تم تسجيل عدد كبير من قضايا التعدي على الأصول التي عالجتها محاكم الجنح بالعاصمة، والتي تورّط فيها عاقون قاموا بضرب، سبّ وشتم أولياءهم بسبب المخدرات التي تكون في معظم الحالات السبب الرئيسي لارتكاب مختلف الجرائم.

قاتل والده ببن عكنون رمضان المنصرم يمثل أمام المحكمة

من بين جرائم  قتل الأصول التي جرت وقائعها خلال شهر رمضان، تلك الجريمة الشنعاء التي ارتكبها شاب في عقد ه الثالث في حق والده رمضان 2015، بمنطقة بن عكنون بالعاصمة، بسبب تمر «الدقلة» ، هذا الأخير الذي سيمثل خلال الأيام القليلة المقبلة أمام محكمة جنايات العاصمة للمحاكمة على أساس جريمة قتل الأصول التي ارتكبها دقائق قبل الإفطار، عندما تدخّل للدفاع عن والدته التي دخلت في شجار مع المجني عليه عندما كانت تعد طاولة الإفطار يوم 27 جوان 2015، بحيث طلب منها وضع التمر على الطاولة وفي حالة غضب، فردّت عليه بأنها نفذت وهو ما زاد من حدة غضبه وقام بحمل زجاجة وكسرها وقام بضربها بها، مما تسبّب لها في جروح عميقة على مستوى الصدر والرقبة، وعندها تدخل ابنها الأول وحضن والدته خوفا عليها وهو يصرخ، خرج المتهم من غرفته وسمع والده يتوعّد بالتخلص من زوجته، وهو ما لم يتحمله هذا الأخير الذي حمل سكينا من المطبخ و توجّه مباشرة  نحو والده ووجه له طعنه مباشرة بعدما رفض الكف عن ضرب والدته وهو في حالة هستيرية فقد فيها السيطرة عن نفسه، ليقوم بعدها بالاتصال بمصالح الحماية المدنية وبالجيران الذين لم يتمكّنوا من إنقاذ الوالد لخطورة الإصابة التي تعرض لها وكان الموت أقوى، ليتم بعدها توقيف الجاني وإحالته على التحقيق القضائي، أين اعترف أنّ سبب الجريمة التي ارتكبها تعود للمشاكل العائلية والشجارات المستمرة التي  بين والديه بسبب غيرة الضحية من والدته لعقدة نقص كونها أستاذة في الفيزياء والرياضيات كما أنها مؤلفة كتب للأطفال، مشيرا إلى أنّ الدافع الحقيقي للجريمة التي لم يكن ينوي ارتكابها هو حماية أمه من والده الذي كان ينوي قتل والدته يومها.

قضايا التعدي على الأصول احتلّت الصدارة بمحكمة الرويبة خلال رمضان

عالجت محكمة الجنح بالرويبة، خلال شهر رمضان، عددا كبيرا من  قضايا التعدي على الأصول، التي يمثل فيها العديد من الأبناء منهم الشباب والقصّر كمتهمين بجنحة التعدي على الأصول، ليتمّ متابعتهم من قبل أحد الوالدين خاصة الأمهات اللّواتي تعرّضن لأبشع الاعتداءات خلال هذا الشهر، ومثالنا عن ذلك قضية شاب في العقد الثاني من العمر توبع بجنحة التعدي على الأصول والشتم العلني راح ضحيته والده، وحسب ما أدلى به الأخير خلال تقديمه للشكوى أنّ ابنه أطلق عليه وابلا من الشتائم والإهانات من دون سبب، وذلك بسبب إدمانه على تعاطي المخدرات وكل أنواع المهلوسات، مضيفا أنه بعد ذلك يتوجّه مباشرة إلى المنزل ويعتدي عليه، وعلى زوجات إخوته كما يقوم بضرب أطفالهن لأتفه الأسباب، ولدى مثول المتهم أمام المحكمة نفى التهمة المنسوبة إليه، وأكد أنّه لم يقم بالاعتداء على والده بالضرب، مضيفا أنه دخل معه في مناوشات كلامية بتاريخ الوقائع بحكم أنّه كان في حالة سكر، ليطلب الضحية في الأخير من هيئة المحكمة الصفح عن ابنه الموقوف، بعد تنازله عن الشكوى التي أودعتها لدى مصالح الدرك، ومن جهته طلب وكيل الجمهورية عقوبة عام حبسا نافذا ضد المتهم.
أم تتعرّض للضرب المبرح

 من قبل ابنها بسبب شقيقته

هي قضية شاب في العقد الثاني من العمر أودع الحبس بأمر من وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش، بعد الشكوى التي تقدّمت بها والدته التي تعرّضت للضرب المبرح من قبله خلال شهر رمضان، وأكّدت الضحية أنّها ليست المرة الأولى التي تتعرّض فيها للضرب من قبل ابنها العاق الذي يتسبّب يوميا في المشاكل، وبتاريخ الوقائع سمعت أبناء الحي يحرّضونه على شقيقته، كونها طالبة جامعية وستصبح في المستقبل قاضية وستتحكم فيه، وهو ما لم يتقبله هذا الأخير الذي قام بضربها وضرب والدته عندما تدخلت لحمايتها منه، وعلى الرغم من ذلك إلا أنّ الأم قبلت مسامحته خلال جلسة المحاكمة وهو يتوسّل إليها ويذرف دموعه بحرقة، طالبا منها العفو حتى يتسنى له قضاء العيد برفقة عائلته.

.... وآخر يضرب أمه ضربا مبرحا ويتسبّب لها في 5 شهادات طبية

 قضية أخرى عالجتها محكمة الحراش تتعلق بضرب الأصول، تورّط فيها شاب عاق قام بالاعتداء على والدته بالضرب المبرح وخلّف لها أضرار جسيمة بمختلف أنحاء جسدها بسبب شجار وقع بينهما، ولم تتردد الأم الضحية في التوجه إلى مقر الشرطة لتقديم بلاغ ضده وتوقيفه من قبل رجال الأمن لإيداعه رهن الحبس.

عاق يعتدي على والده ضربا خلال رمضان بسبب صديقه

أقدم شاب في العقد الثاني من العمر على الاعتداء على والده الذي دفعه وأسقطه أرضا عندما دخل معه في شجار بسبب إدخال صديقه إلى مسكنه للمبيت بغرفة شقيقه الأصغر، وبناءً على شكوى تقدم بها الضحية تم توقيف الابن وصديقه وتوبعا بتهمة التعدي على الأصول والضرب والجرح العمدي، وبمثولهما أمام محكمة الشراقة صرح المتهم أنه لم يكن يقصد ضرب والده، في حين أكد صديقه المتهم بجنحة الضرب والجرح العمدي أنّه تدخل لفك النزاع الذي نشب بين الأب وابنه، في حين الضحية عنهما صفح وطلب من ابنه عدم تكرار فعلته.

عشريني يدبّر مكيدة لوالده لسجنه انتقاما منه

وعلى غرار الضرب والسب والإهانة، أقدم الشاب «ب، زكريا» البالغ من العمر 18 سنة على تدبير مكيدة لوالده وزجّه بالسجن انتقاما لزواجه من امرأة أخرى غير أمه، بحيث قام بدسّ كمية كبيرة من المخدرات بسيارته وبمساعدة خالته توجّه إلى مركز الأمن بباش جراح وقدم بلاغ بخصوص المخدرات الموجودة بالصندوق الخلفي لسيارة والده مع تقديم مواصفاتها ومكان تواجدها ببرج الكيفان، أين تمّ ضبط المخدرات وتوقيفه واقتياده إلى مركز الأمن وتفاجأ بالقضية والمخدرات التي وضعت في سيارته والتي لا تربطه أي علاقة بها، ومن خلال التحريات وسماع أقوال الشاكي ابنه وخالته تبيّن أن القضية هي عبارة عن مكيدة للإيقاع بالضحية وزجّه بالسجن في قضية ترويج المخدرات التي تصل عقوبتها إلى 10 سنوات حسبا نافذا وهذا انتقاما منه لأنه تزوّج مرة ثانية .

عاق يطلب العفو من والدته المسنّة التي شتمها في رمضان

طلب ابن عاق يبلغ من العمر 39 سنة العفو والسماح من والدته المسنة البالغة من العمر 66 سنة، بعد اعتدائه عليها بالسب والشتم، خلال شهر رمضان، ومن جل ذلك توجّهت الأم الطاعنة في السن إلى مركز الشرطة وأودعت شكوى ضده بتهمة السب الشتم، وبعد الشكوى التي تلقّتها المصالح ذاتها تمّ القبض على المتهم وسمعت أقواله لدى مصالح الضبطية القضائية، أين انكر الوقائع المنسوبة إليه جملة وتفصيلا، ليتم تحويله مباشرة على وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد الذي وجّه له تهمة السب والشتم، ومثل المتهم أمام المحكمة بناءً على إجراءات المثول الفوري، حيث اعترف منذ الوهلة الأولى بالتهمة المنسوبة، وصرح أنه أخطأ في حق والدته خلال شهر رمضان وقام بسبها في لحظة غضب وطلب منها أن تعفو عنه، من جهتها الأم لم تتحمل رؤية ابنها مسجونا، وعليه طلبت من القاضية أن تصفح عنه، وعلى أساس وقائع القضية التمس ممثل الحق العام تطبيق القانون.