شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

جنايات العاصمة تختتم دورتها وتفصل بأحكام متفاوتة في قضايا متنوّعة

إصــــدار 42 حكمــــا بالإعــــدام فــــي قضايـــــا القتـــــل والإرهـــــاب فـــــي ظـــــرف 9 أشهـــــر


  16 جويلية 2016 - 22:29   قرئ 1334 مرة   0 تعليق   ملفات
إصــــدار 42 حكمــــا بالإعــــدام فــــي قضايـــــا القتـــــل والإرهـــــاب فـــــي ظـــــرف 9 أشهـــــر

أحكام غيابية بـ 20 سنة سجنا في حق24  جزائريا التحقوا بـ  داعش  سوريا 

عالجت محكمة جنايات العاصمة، خلال دورتها الجنائية منذ شهر أكتوبر 2015 وإلى غاية اختتامها يوم الخميس المنصرم 14 جويلية 2016، عددا كبيرا من القضايا التي احتلّت صدارتها قضايا القتل وملفات تكوين جماعات أشرار بغرض ارتكاب جرائم السرقة التزوير واستعماله وتقليد أختام الدولة، على غرار الدورات الجنائية الفارطة، بحيث تمّت معالجة 77 ملفا يتعلّق بالجماعات الإرهابية، تورّط فيه 331 شخصا، منها 9 ملفات تورّط فيها 24 شخصا في حالة فرار التحقوا بالتنظيم الإرهابي  داعش ، من بينهم امرأة. صدرت في حقّهم أوامر دولية بالقبض وأحكام تقضي بإدانتهم بـ 20 سنة سجنا نافذا، و52 ملفا متعلّقا بالإتجار بالمخدّرات والمؤثرات العقلية، تورّط فيها 255 متّهما من بينهم أخطر البارونات الدوليّين.

ما ميّز الدورة الجنائية الأخيرة لسنة 2015 والدورة الأولى لسنة 2016 هو برمجة ملفات جديدة أحيلت على المحكمة الجنائية بعد فترة قصيرة من إنهاء التحقيق فيها، وهذا لتقليص مدة الحبس التعسّفي للمتّهمين قبل محاكمتهم، حفاظا على حقوق المتقاضين وفقا للتعديلات الأخيرة التي جاء بها قانون الإجراءات الجزائية، عكس ما كان عليه سابقا، أين كان يقضي المتّهمون مدة طويلة تفوق الثلاث سنوات رهن الحبس، قبل إحالتهم على المحاكمة، كما أصدرت محكمة جنايات العاصمة، خلال هذه الفترة، أحكاما متفاوتة بين الإعدام والبراءة في مختلف القضايا التي تمّ الفصل فيها، بحيث تمّ طرح 688 ملفا جنائيا، أهمه ملف الفساد المعروف بـ  سوناطراك 1  الذي استغرق مدة شهر ونصف من المحاكمة، بالإضافة إلى قضايا الإرهاب، وقد صدرت في حق عدد من المتورطين فيها، من بينهم  أمير سرية العاصمة  بودربالة فاتح ، أحكام بالإعدام والمؤبد والبراءة. 

  جنايات العاصمة تصدر 42 حكما بالإعدام في ظرف 9 أشهر

  قضت محكمة جنايات العاصمة، خلال الفترة الممتدة بين 25 أكتوبر 2015 إلى غاية 14 جويلية 2016، بإدانة 42 متّهما بعقوبة الإعدام، تورّطوا في مختلف القضايا المتعلّقة بالقتل والإرهاب وتجارة المخدّرات، من بينهم 26 إرهابيا جلّهم قياديّون بارزون في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، من بينهم الملقــــّب بـ  الغضنفر  الذراع الأيمن لدرودكال الأمير الوطني والإرهابي الخطير  بودربالة فاتح  أمير سرية العاصمة المشرف على تفجيرات العاصمة سنة 2007 والمدعو عبد الفتاح أبو بصير  الذي  ضبط بحوزته 800 كلغ من المتفجرات كانت موجهة لتنفيذ عمليات انتحارية أخرى بالعاصمة، بالإضافة إلى أمير سرية المهاجرين المكنى  لقمان  الذي كان متابعا رفقة 49 متهما من جماعة  قوراية  الناشطة على محور تيبازة، هذا الأخير الذي ارتكب 32 مجزرة دموية استهدفت قوات الأمن ومواطنين منذ 1998 وإلى غاية 2012. 

    صدور 12 حكما بالإعدام في جرائم قتل مروّعة بالعاصمة

 عالجت محكمة جنايات العاصمة عددا كبيرا من جرائم القتل المروّعة، خلال الفترة نفسها، والتي احتلت الصدارة وكانت على رأس قائمة جدول الجنايات التي ارتكبت خلال السنتين الأخيرتين، وصدرت في حق مرتكبيها أحكام متفاوتة منها 12 حكما بالإعدام، من بينها مرتكبة مجزرة تيليملي المدعوة  أ. راضية  التي قتلت بكل برودة ضرتها وابنتيها اللّتين لا يتعدى سنهما الأربع سنوات، بالإضافة إلى الشاب الذي قتل خالته بحي بلكور بـ 74 طعنة خلال شهر رمضان الكريم من سنة 2014 لخلاف عائلي بينهم حول الميراث وحاول إخفاء جريمته بعدما لفّ جثة الضحية ببطانية ووضعها تحت السرير بغرفة نومها لمدة أسبوع كامل قبل اكتشاف الجريمة، كما قرّرت المحكمة تسليط أقصى عقوبة في حق مغترب بإسبانيا وأحد بارونات المخدّرات هناك، لتورّطه في أبشع جريمة قتل راح ضحيتها ابن شقيقه بحسين داي الذي طعنه بسكين وهو نائم وقام بذبحه ثم حرق جثته إلى أن أصبحت رمادا وتوجه عشيّتها إلى البقاع المقدّسة رفقة والدته لأداء مناسك العمرة، وللإفلات من عقوبته تظاهر بالجنون، غير أن الخبرات أثبتت عكس ذلك، وأدين بالعقوبة نفسها قاتل زوجته التي نخر جسدها بـ 16 طعنة ببني مسوس، بعدما هجرته ورفعت ضده دعوى خلع، وجزّار ذبح أم أطفاله بباب الوادي وهي معلمة بالطور الابتدائي بسكين من الوريد إلى الوريد، وأيضا حُكم بالإعدام على قاتل جارته المدعو  خ. لخضر  وهو شخص ملتزم، إذ وجّه لها 17 طعنة قاتلة بواسطة سكين على مستوى القلب والرقبة أمام مرأى زوجها بقلب العاصمة، وهذا على خلفية  نزاعات قضائية بينهما والمناوشات التي كانت تحدث بينهما باستمرار. 

   معالجة 77 ملفا يتعلّق بالإرهاب منها 9 ملفات لها علاقة بتنظيم  داعش 

 على غرار ملفات الجماعات الإرهابية الناشطة بالجزائر، منذ العشرية السوداء ولحد الساعة، فصلت المحكمة في 77 ملفا أصدرت فيها أحكاما متفاوتة حسب درجة خطورة الوقائع التي ارتكبها المعنيّون، بحيث تمّت محاكمة أفراد جماعة إرهابية تتكوّن من خمسة أفراد، حاولت استهداف رعايا أجانب بقاعدة سوناطراك بسيدي ارزين ببراقي سنة 2015، بحيث تمكّنت مصالح الأمن من إحباط مخطّط جماعة إرهابية تنشط ببومرداس حاولت استهداف الأجانب العاملين بقاعدة سوناطراك بسيدي ارزين ببراقي، بعدما كلّفت عناصر إرهابية من العاصمة بترصّد تحركاتهم وإرسال صورهم عبر الإنترنت، وقد تمّ توقيف 4 متّهمين وخامسهم لا يزال في حالة فرار، وجّهت لهم جناية الشروع في نشر التقتيل أو التخريب وجناية الإعداد لمؤامرة غرضها نشر التقتيل أو التخريب وجناية الانخراط أو المشاركة في تنظيمات أو جماعات إرهابية وتخريبية والإشادة بأفعال إرهابية تخريبية أو تشجيعها وتمويلها. بالإضافة إلى ملف جماعة إرهابية تتكوّن من 7 متّهمين، من بينهم أربعة في حالة فرار كانوا ينشطون ضمن سرية بوغني بتيزي وزو التي نفّذت عدة عمليات اختطاف طالت أصحاب المال وإطلاق سراحهم مقابل فدية، بالإضافة إلى محاولة استهداف قوات الأمن بمنطقة مشطراس وتوبع المتّهمون بجناية الانخراط في جماعة إرهابية والاختطاف بغرض تسديد فدية وعدم التبليغ عن جناية، ومن بين أبرز الملفات التي ناقشتها المحكمة ملف رعية مغربي أرسل مخطّطا لاستهداف رؤساء الجزائر ومقالات تحريضية لتغيّير النظام  للعناصر الإرهابية عبر الإنترنت، متابع رفقة إرهابي جزائري خطير يدعى  ب، بن عودة  المكنى  سيف أبو عبد الفتاح  الذي ألقي عليه القبض وهو يحمل حزاما ناسفا وسط مدينة الشلف لم يتمكّن من تفجيره هذا الأخير الذي شارك في عملية اغتيال أربعة من حرس الحدود بتلمسان . 

وفيما يتعلّق بالجماعات الإرهابية الناشطة بالخارج  ولأول مرة، عالجت محكمة الجنايات 9 ملفات متعلّقة بأشخاص جزائريّين التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام  داعش  وهم 24 جزائريا، من بينهم امرأة مكناة بـ بلقيس ، بعد لحاقها بزوجها  أبو العباس  بالأراضي السورية، بحيث صدرت في حقّهم أحكام غيابية بـ 20 سنة سجنا نافذا، بعدما توبعوا رفقة أشخاص آخرين كانوا يتواصلون معهم من الجزائر عبر شبكات التواصل الاجتماعي التي مكّنت مصالح الأمن من التوصّل إليهم، من خلال مراقبته لوضع حد لشبكات التجنيد عبرها التي يعتمدها تنظيم داعش. 

  بلقيس تنظمّ إلى  داعش  وتلحق بزوجها بالأراضي السوريّة  

  تمكّنت المدعوة  ب، رميساء  من اللحاق بزوجها  ع، فريد  المكنى  أبو العباس  الذي التحق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  داعش ، وقد ساعدها في ذلك المدعو  ط، عبد الرحمان  البالغ من العمر 30 سنة يعمل كحدّاد، وكان على اتّصال عبر شبكة التواصل الاجتماعي  الفايسبوك  والسكايب بزوجها أبو العباس الذي طلب منه ذلك، بعدما منحه موقع زوجته عبر الفايسبوك تحت اسم  بلقيس . وقد كشفت جلسة محاكمة المتّهم  ط، عبد الرحمان  الذي ألقي عليه القبض من قبل مصالح الأمن العسكري بمقر عمله بشركة وطنية بعين الدفلى، بعد مراقبة موقعه عبر شبكة التواصل الاجتماعي، أنه كان على اتصال مع الإرهابي المتواجد بالأراضي السورية ضمن التنظيم الإرهابي  داعش   ع، فريد  المكنى أبو العباس، وحسب تصريحاته أثناء التحقيق معه قال إنه تعرف على هذا الأخير بمقهى للإنترنت بأولادي عيش بالبليدة قبل عيد الأضحى لسنة 2014، وهناك كان يستمع إلى دروس الشيخ  أبو محمد المقدسي  الذي كان يعمل على تكفير الناس والحكام وكان يميل للفكر الجهادي، وهناك أعلمه المدعو  أبو العباس  الذي أصبح فيما بعد صديقا له عبر الفايسبوك وتوطّدت العلاقة بينهما أنّه سيلتحق بتنظيم داعش أو القاعدة وتعاطف معه، وبعدها غادر فعلا وبقي على اتّصال معه عبر شبكات التواصل الاجتماعي وأرسل له صورا له وهو بالزي العسكري ضمن صفوف داعش، وطلب منه فيما بعد مساعدة زوجته  ب، رميساء  كي تلتحق به، بحيث سلّمه موقعها عبر الفايسبوك تحت اسم  بلقيس ، واتّصل بها وطلبت منه مساعدته في استبدال مبلغ 6 ملايين سنتيم بعملة الأورو،  سلمته له بعد الالتقاء به وأخطرته أنها بصدد الالتحاق بزوجها وتحضير وثائقها للسفر إلى سوريا، وقام هو فيما بعد بإيصالها إلى المطار، بعدما طلب منها تغيّير حجابها الأسود كي لا تثير الشبهات.

  طلبة جامعيّون يغرر بهم ويلتحقون بالتنظيم المتطرّف  داعش 

  ومن بين الملفات التي عالجتها جنايات العاصمة، نجد ملف ثلاثة طلبة يدرسون بجامعتي باب الزوار والخروبة بالعاصمة، ويتعلّق الأمر بكل من  ع، عبد الرحمن  و ب، هيثم  و ح، عبد الرحمن  الذين التحقوا منذ بداية عام 2015 بالجماعات الجهادية المتطرّفة بسوريا التي سافروا إليها عبر تركيا، وورّطوا أصدقاهم في قضية كانوا في غنى عنها، عقب اتصالاتهم المتكرّرة بهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي والذين أرسلوا لهم صورا وفيديوهات تحريضية خاصة بتنظيم  داعش  عبر الفايسبوك، والتي عثرت عليها مصالح الأمن بحسابهم.

 مغترب جزائري بفرنسا حاول الالتحاق بتنظيم داعش بسوريا 

أدانت، الشهر المنصرم، محكمة جنايات العاصمة المدعو  ز،س،م  في العقد الرابع من العمر وهو مقاول جزائري مغترب بفرنسا، بعقوبة 5 سنوات سجنا نافذا، عن جناية الانخراط في جماعة إرهابية تنشط بالخارج، بعدما حاول الالتحاق بالتنظيم الإرهابي  داعش ، قبل توقيفه من قبل السلطات التركية باسطنبول، والتي قامت بترحيله إلى فرنسا ومن ثمّ إلى الجزائر، هذا الأخير الذي كان على علاقة مع أشخاص متطرّفين تعرّف عليهم بالسجن، من بينهم  كوليبالي  منفّذ اعتداء  شارلي إيبدو  عبد المجيد الجزائري  و أبو يوسف .   وقد تمّ إلقاء القبض على المتهم  ز.س.م  الذي كان يقيم بفرنسا، شهر أوت 2015، من قبل قوات الأمن التركية بفندق  غازي  بمدينة اسطنبول التي قصدها بغرض السفر إلى سوريا للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  داعش ، بحيث كان على اتّصال مع أحد المشتبه فيهم المكنى  أبو يوسف  الناشط بتنظيم  داعش ، حسب ما بيّنه كشف المكالمات الهاتفية، وقد توصّل التحقيق إلى أنّ المتهم المقيم بفرنسا منذ أن كان عمره 3 سنوات، سافر إلى تركيا رفقة زوجته وبناته الأربعة، بغرض المرور إلى سوريا عبر الحدود التركية والالتحاق بالتنظيم المسلّح  داعش ، بالإضافة إلى قضايا أخرى توبع فيها المتّهمون على وقائع مشابهة والقائمة مرشّحة للارتفاع.

 

إعداد: حياة سعيدي/ زهرة قلاتي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha