شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

جنايات العاصمة تختتم دورتها وتفصل بأحكام متفاوتة في قضايا متنوّعة

إصــــدار 42 حكمــــا بالإعــــدام فــــي قضايـــــا القتـــــل والإرهـــــاب فـــــي ظـــــرف 9 أشهـــــر


  16 جويلية 2016 - 22:29   قرئ 1378 مرة   0 تعليق   ملفات
إصــــدار 42 حكمــــا بالإعــــدام فــــي قضايـــــا القتـــــل والإرهـــــاب فـــــي ظـــــرف 9 أشهـــــر

أحكام غيابية بـ 20 سنة سجنا في حق24  جزائريا التحقوا بـ  داعش  سوريا 

عالجت محكمة جنايات العاصمة، خلال دورتها الجنائية منذ شهر أكتوبر 2015 وإلى غاية اختتامها يوم الخميس المنصرم 14 جويلية 2016، عددا كبيرا من القضايا التي احتلّت صدارتها قضايا القتل وملفات تكوين جماعات أشرار بغرض ارتكاب جرائم السرقة التزوير واستعماله وتقليد أختام الدولة، على غرار الدورات الجنائية الفارطة، بحيث تمّت معالجة 77 ملفا يتعلّق بالجماعات الإرهابية، تورّط فيه 331 شخصا، منها 9 ملفات تورّط فيها 24 شخصا في حالة فرار التحقوا بالتنظيم الإرهابي  داعش ، من بينهم امرأة. صدرت في حقّهم أوامر دولية بالقبض وأحكام تقضي بإدانتهم بـ 20 سنة سجنا نافذا، و52 ملفا متعلّقا بالإتجار بالمخدّرات والمؤثرات العقلية، تورّط فيها 255 متّهما من بينهم أخطر البارونات الدوليّين.

ما ميّز الدورة الجنائية الأخيرة لسنة 2015 والدورة الأولى لسنة 2016 هو برمجة ملفات جديدة أحيلت على المحكمة الجنائية بعد فترة قصيرة من إنهاء التحقيق فيها، وهذا لتقليص مدة الحبس التعسّفي للمتّهمين قبل محاكمتهم، حفاظا على حقوق المتقاضين وفقا للتعديلات الأخيرة التي جاء بها قانون الإجراءات الجزائية، عكس ما كان عليه سابقا، أين كان يقضي المتّهمون مدة طويلة تفوق الثلاث سنوات رهن الحبس، قبل إحالتهم على المحاكمة، كما أصدرت محكمة جنايات العاصمة، خلال هذه الفترة، أحكاما متفاوتة بين الإعدام والبراءة في مختلف القضايا التي تمّ الفصل فيها، بحيث تمّ طرح 688 ملفا جنائيا، أهمه ملف الفساد المعروف بـ  سوناطراك 1  الذي استغرق مدة شهر ونصف من المحاكمة، بالإضافة إلى قضايا الإرهاب، وقد صدرت في حق عدد من المتورطين فيها، من بينهم  أمير سرية العاصمة  بودربالة فاتح ، أحكام بالإعدام والمؤبد والبراءة. 

  جنايات العاصمة تصدر 42 حكما بالإعدام في ظرف 9 أشهر

  قضت محكمة جنايات العاصمة، خلال الفترة الممتدة بين 25 أكتوبر 2015 إلى غاية 14 جويلية 2016، بإدانة 42 متّهما بعقوبة الإعدام، تورّطوا في مختلف القضايا المتعلّقة بالقتل والإرهاب وتجارة المخدّرات، من بينهم 26 إرهابيا جلّهم قياديّون بارزون في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، من بينهم الملقــــّب بـ  الغضنفر  الذراع الأيمن لدرودكال الأمير الوطني والإرهابي الخطير  بودربالة فاتح  أمير سرية العاصمة المشرف على تفجيرات العاصمة سنة 2007 والمدعو عبد الفتاح أبو بصير  الذي  ضبط بحوزته 800 كلغ من المتفجرات كانت موجهة لتنفيذ عمليات انتحارية أخرى بالعاصمة، بالإضافة إلى أمير سرية المهاجرين المكنى  لقمان  الذي كان متابعا رفقة 49 متهما من جماعة  قوراية  الناشطة على محور تيبازة، هذا الأخير الذي ارتكب 32 مجزرة دموية استهدفت قوات الأمن ومواطنين منذ 1998 وإلى غاية 2012. 

    صدور 12 حكما بالإعدام في جرائم قتل مروّعة بالعاصمة

 عالجت محكمة جنايات العاصمة عددا كبيرا من جرائم القتل المروّعة، خلال الفترة نفسها، والتي احتلت الصدارة وكانت على رأس قائمة جدول الجنايات التي ارتكبت خلال السنتين الأخيرتين، وصدرت في حق مرتكبيها أحكام متفاوتة منها 12 حكما بالإعدام، من بينها مرتكبة مجزرة تيليملي المدعوة  أ. راضية  التي قتلت بكل برودة ضرتها وابنتيها اللّتين لا يتعدى سنهما الأربع سنوات، بالإضافة إلى الشاب الذي قتل خالته بحي بلكور بـ 74 طعنة خلال شهر رمضان الكريم من سنة 2014 لخلاف عائلي بينهم حول الميراث وحاول إخفاء جريمته بعدما لفّ جثة الضحية ببطانية ووضعها تحت السرير بغرفة نومها لمدة أسبوع كامل قبل اكتشاف الجريمة، كما قرّرت المحكمة تسليط أقصى عقوبة في حق مغترب بإسبانيا وأحد بارونات المخدّرات هناك، لتورّطه في أبشع جريمة قتل راح ضحيتها ابن شقيقه بحسين داي الذي طعنه بسكين وهو نائم وقام بذبحه ثم حرق جثته إلى أن أصبحت رمادا وتوجه عشيّتها إلى البقاع المقدّسة رفقة والدته لأداء مناسك العمرة، وللإفلات من عقوبته تظاهر بالجنون، غير أن الخبرات أثبتت عكس ذلك، وأدين بالعقوبة نفسها قاتل زوجته التي نخر جسدها بـ 16 طعنة ببني مسوس، بعدما هجرته ورفعت ضده دعوى خلع، وجزّار ذبح أم أطفاله بباب الوادي وهي معلمة بالطور الابتدائي بسكين من الوريد إلى الوريد، وأيضا حُكم بالإعدام على قاتل جارته المدعو  خ. لخضر  وهو شخص ملتزم، إذ وجّه لها 17 طعنة قاتلة بواسطة سكين على مستوى القلب والرقبة أمام مرأى زوجها بقلب العاصمة، وهذا على خلفية  نزاعات قضائية بينهما والمناوشات التي كانت تحدث بينهما باستمرار. 

   معالجة 77 ملفا يتعلّق بالإرهاب منها 9 ملفات لها علاقة بتنظيم  داعش 

 على غرار ملفات الجماعات الإرهابية الناشطة بالجزائر، منذ العشرية السوداء ولحد الساعة، فصلت المحكمة في 77 ملفا أصدرت فيها أحكاما متفاوتة حسب درجة خطورة الوقائع التي ارتكبها المعنيّون، بحيث تمّت محاكمة أفراد جماعة إرهابية تتكوّن من خمسة أفراد، حاولت استهداف رعايا أجانب بقاعدة سوناطراك بسيدي ارزين ببراقي سنة 2015، بحيث تمكّنت مصالح الأمن من إحباط مخطّط جماعة إرهابية تنشط ببومرداس حاولت استهداف الأجانب العاملين بقاعدة سوناطراك بسيدي ارزين ببراقي، بعدما كلّفت عناصر إرهابية من العاصمة بترصّد تحركاتهم وإرسال صورهم عبر الإنترنت، وقد تمّ توقيف 4 متّهمين وخامسهم لا يزال في حالة فرار، وجّهت لهم جناية الشروع في نشر التقتيل أو التخريب وجناية الإعداد لمؤامرة غرضها نشر التقتيل أو التخريب وجناية الانخراط أو المشاركة في تنظيمات أو جماعات إرهابية وتخريبية والإشادة بأفعال إرهابية تخريبية أو تشجيعها وتمويلها. بالإضافة إلى ملف جماعة إرهابية تتكوّن من 7 متّهمين، من بينهم أربعة في حالة فرار كانوا ينشطون ضمن سرية بوغني بتيزي وزو التي نفّذت عدة عمليات اختطاف طالت أصحاب المال وإطلاق سراحهم مقابل فدية، بالإضافة إلى محاولة استهداف قوات الأمن بمنطقة مشطراس وتوبع المتّهمون بجناية الانخراط في جماعة إرهابية والاختطاف بغرض تسديد فدية وعدم التبليغ عن جناية، ومن بين أبرز الملفات التي ناقشتها المحكمة ملف رعية مغربي أرسل مخطّطا لاستهداف رؤساء الجزائر ومقالات تحريضية لتغيّير النظام  للعناصر الإرهابية عبر الإنترنت، متابع رفقة إرهابي جزائري خطير يدعى  ب، بن عودة  المكنى  سيف أبو عبد الفتاح  الذي ألقي عليه القبض وهو يحمل حزاما ناسفا وسط مدينة الشلف لم يتمكّن من تفجيره هذا الأخير الذي شارك في عملية اغتيال أربعة من حرس الحدود بتلمسان . 

وفيما يتعلّق بالجماعات الإرهابية الناشطة بالخارج  ولأول مرة، عالجت محكمة الجنايات 9 ملفات متعلّقة بأشخاص جزائريّين التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام  داعش  وهم 24 جزائريا، من بينهم امرأة مكناة بـ بلقيس ، بعد لحاقها بزوجها  أبو العباس  بالأراضي السورية، بحيث صدرت في حقّهم أحكام غيابية بـ 20 سنة سجنا نافذا، بعدما توبعوا رفقة أشخاص آخرين كانوا يتواصلون معهم من الجزائر عبر شبكات التواصل الاجتماعي التي مكّنت مصالح الأمن من التوصّل إليهم، من خلال مراقبته لوضع حد لشبكات التجنيد عبرها التي يعتمدها تنظيم داعش. 

  بلقيس تنظمّ إلى  داعش  وتلحق بزوجها بالأراضي السوريّة  

  تمكّنت المدعوة  ب، رميساء  من اللحاق بزوجها  ع، فريد  المكنى  أبو العباس  الذي التحق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  داعش ، وقد ساعدها في ذلك المدعو  ط، عبد الرحمان  البالغ من العمر 30 سنة يعمل كحدّاد، وكان على اتّصال عبر شبكة التواصل الاجتماعي  الفايسبوك  والسكايب بزوجها أبو العباس الذي طلب منه ذلك، بعدما منحه موقع زوجته عبر الفايسبوك تحت اسم  بلقيس . وقد كشفت جلسة محاكمة المتّهم  ط، عبد الرحمان  الذي ألقي عليه القبض من قبل مصالح الأمن العسكري بمقر عمله بشركة وطنية بعين الدفلى، بعد مراقبة موقعه عبر شبكة التواصل الاجتماعي، أنه كان على اتصال مع الإرهابي المتواجد بالأراضي السورية ضمن التنظيم الإرهابي  داعش   ع، فريد  المكنى أبو العباس، وحسب تصريحاته أثناء التحقيق معه قال إنه تعرف على هذا الأخير بمقهى للإنترنت بأولادي عيش بالبليدة قبل عيد الأضحى لسنة 2014، وهناك كان يستمع إلى دروس الشيخ  أبو محمد المقدسي  الذي كان يعمل على تكفير الناس والحكام وكان يميل للفكر الجهادي، وهناك أعلمه المدعو  أبو العباس  الذي أصبح فيما بعد صديقا له عبر الفايسبوك وتوطّدت العلاقة بينهما أنّه سيلتحق بتنظيم داعش أو القاعدة وتعاطف معه، وبعدها غادر فعلا وبقي على اتّصال معه عبر شبكات التواصل الاجتماعي وأرسل له صورا له وهو بالزي العسكري ضمن صفوف داعش، وطلب منه فيما بعد مساعدة زوجته  ب، رميساء  كي تلتحق به، بحيث سلّمه موقعها عبر الفايسبوك تحت اسم  بلقيس ، واتّصل بها وطلبت منه مساعدته في استبدال مبلغ 6 ملايين سنتيم بعملة الأورو،  سلمته له بعد الالتقاء به وأخطرته أنها بصدد الالتحاق بزوجها وتحضير وثائقها للسفر إلى سوريا، وقام هو فيما بعد بإيصالها إلى المطار، بعدما طلب منها تغيّير حجابها الأسود كي لا تثير الشبهات.

  طلبة جامعيّون يغرر بهم ويلتحقون بالتنظيم المتطرّف  داعش 

  ومن بين الملفات التي عالجتها جنايات العاصمة، نجد ملف ثلاثة طلبة يدرسون بجامعتي باب الزوار والخروبة بالعاصمة، ويتعلّق الأمر بكل من  ع، عبد الرحمن  و ب، هيثم  و ح، عبد الرحمن  الذين التحقوا منذ بداية عام 2015 بالجماعات الجهادية المتطرّفة بسوريا التي سافروا إليها عبر تركيا، وورّطوا أصدقاهم في قضية كانوا في غنى عنها، عقب اتصالاتهم المتكرّرة بهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي والذين أرسلوا لهم صورا وفيديوهات تحريضية خاصة بتنظيم  داعش  عبر الفايسبوك، والتي عثرت عليها مصالح الأمن بحسابهم.

 مغترب جزائري بفرنسا حاول الالتحاق بتنظيم داعش بسوريا 

أدانت، الشهر المنصرم، محكمة جنايات العاصمة المدعو  ز،س،م  في العقد الرابع من العمر وهو مقاول جزائري مغترب بفرنسا، بعقوبة 5 سنوات سجنا نافذا، عن جناية الانخراط في جماعة إرهابية تنشط بالخارج، بعدما حاول الالتحاق بالتنظيم الإرهابي  داعش ، قبل توقيفه من قبل السلطات التركية باسطنبول، والتي قامت بترحيله إلى فرنسا ومن ثمّ إلى الجزائر، هذا الأخير الذي كان على علاقة مع أشخاص متطرّفين تعرّف عليهم بالسجن، من بينهم  كوليبالي  منفّذ اعتداء  شارلي إيبدو  عبد المجيد الجزائري  و أبو يوسف .   وقد تمّ إلقاء القبض على المتهم  ز.س.م  الذي كان يقيم بفرنسا، شهر أوت 2015، من قبل قوات الأمن التركية بفندق  غازي  بمدينة اسطنبول التي قصدها بغرض السفر إلى سوريا للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  داعش ، بحيث كان على اتّصال مع أحد المشتبه فيهم المكنى  أبو يوسف  الناشط بتنظيم  داعش ، حسب ما بيّنه كشف المكالمات الهاتفية، وقد توصّل التحقيق إلى أنّ المتهم المقيم بفرنسا منذ أن كان عمره 3 سنوات، سافر إلى تركيا رفقة زوجته وبناته الأربعة، بغرض المرور إلى سوريا عبر الحدود التركية والالتحاق بالتنظيم المسلّح  داعش ، بالإضافة إلى قضايا أخرى توبع فيها المتّهمون على وقائع مشابهة والقائمة مرشّحة للارتفاع.

 

إعداد: حياة سعيدي/ زهرة قلاتي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha