شريط الاخبار
الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية

عودة الجدل حول تطبيق عقوبة حكم الإعدام

إسلاميــون يُطالبـــون بالقصـــاص وحقوقيــــون يعتبرونـــه مساســـا بمبـــادئ حقـــوق الإنســـان


  06 أوت 2016 - 21:35   قرئ 1583 مرة   0 تعليق   ملفات
إسلاميــون يُطالبـــون بالقصـــاص وحقوقيــــون يعتبرونـــه مساســـا بمبـــادئ حقـــوق الإنســـان

الجزائر أوقفت تنفيذ حكم الإعدام في التسعينات بعد انتقاد منظمات حقوقية لها

بعثت قضية مقتل الطفلة  نهال  بمنطقة تيزي وزو الجدل مرة أخرى حول تطبيق حكم الإعدام في الجزائر، بين مُطالب بضرورة تنفيذه من أجل ردع مثل هذه الجرائم، خصوصا ردع مختطفي وقتلة الأطفال حسب اعتقادهم، وبين آخرين يعتبرونه منافيا لأبسط مبادئ حقوق الإنسان، معتبرين أنه لا يمكن ارتكاب فعل مشين لقمع فعل مشين آخر، والجزائر أوقفت العمل بتطبيق حكم الإعدام بعد الانتقادات التي وُجّهت لها في بداية التسعينات من قِبَل منظمات حقوقية، إذ نفّذت أحكاما ضمن ما يعرف بقانون الرحمة الذي أقرّه الرئيس السابق ليامين زروال.

أصبح حكم تطبيق عقوبة الإعدام ضد مختطفي وقتلة الأطفال مطلب الرأي العام، خاصة بعد الإعلان عن مقتل الطفلة  نهال  البالغة من العمر 3 سنوات بقرية واسيف بأعالي منطقة تيزي وزو، والذي سبب صدمة كبيرة لعائلتها وللجزائريين على حد سواء، حيث عبّر رواد مواقع التواصل الاجتماعي  فيسبوك  عن حزنهم واستيائهم الكبير، وطالبوا بضرورة الإسراع في تنفيذ حكم الإعدام في حق المجرمين الذين يتعدّون على الأطفال الأبرياء، كما عجّت مواقع التواصل الاجتماعي بصور ومقاطع فيديو يُعبّرون من خلالها عن حزنهم لما وقع  لنهال  مستنكرين هذه الجريمة في حق الأبرياء، والسؤال المطروح هل حكم الإعدام سيكون عقابا رادعا للحد من ظاهرة اختطاف وقتل الأطفال؟

توحدت أصوات الجزائرييّن عقب وفاة الطفلة  نهال  عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين بصوت واحد بضرورة تطبيق عقوبة حكم الإعدام ضد مختطفي وقتلة الأطفال، للحد من هذه الظاهرة التي دقت ناقوس الخطر. من جهة أخرى، تفاعلت مختلف الأجهزة الأمنية مع قضية  نهال ، وطالبوا بتنفيذ حكم الإعدام عن طريق صور تم تداولها أمس على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تفاعلت أيضا شخصيات سياسيّة مع قضية  نهال  وقدموا تعازيهم لعائلتها عبر صفحاتهم الرسميّة.

رئيس الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان حسين زهوان لـ  المحور اليومي :

 أنا ضد عقوبة الإعدام لأسباب حضارية وإنسانية

 

 وللغوص أكثر في الموضوع اتصلت  المحور اليومي  بالمحامي ورئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان  حسين زهوان ، الذي صرّح قائلا  أنا شخصيا ضد تنفيذ تطبيق حكم الإعدام، وذلك بسبب مبادئ حضارية وإنسانية، خاصة بالجزائر التي مرّت بسنوات العشرية السوداء، مشيرا إلى أن العديد من بلدان العالم ألغت حكم الإعدام. في المقابل لا تزال دول أخرى تطبق هذه العقوبة،  مضيفا في تصريحه أن غرائز الإنسان وعدم التحكم في أعصابه هي التي تدفعه للانتقام من غريمه واللجوء إلى القصاص وإلى عدالة خاصة به. وفي السياق نفسه أضاف أن السلطات المعنية والعدالة هي المسؤولة عن هذه القضايا، وخاصة قضايا اختطاف الأطفال، وليس الرأي العام الذي تتحكم فيه غرائزه وتجعله يفكر في الانتقام، كما أن علاج الإجرام يكون على مستوى العدالة التي تكون حتما عادلة في إصدار أحكامها. كما دعا في الأخير الرأي العام إلى ضرورة التحكم في تصرفاته التي يجب أن لا تكون تلقائية، وأن تتماشى مع الحضارة. من جهة أخرى كان نور الدين بن يسعد رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، قد صرّح سابقا بأن إلغاء الحكم بالإعدام يُعدّ مطلبا تاريخيا للرابطة منذ تأسيسها، وأن الجزائر أوقفت منذ عام 1993 تنفيذ أحكام الإعدام، ولم يبق سوى ترسيم هذا الإلغاء في قانون العقوبات. وأوضح الناشط الحقوقي أن أربع دول إسلامية أعلنت إلغاء عقوبة الإعدام وهي تركيا وألبانيا وجيبوتي والسينغال، ثم أن الارتباط بالتفسير الديني يُغلق باب الاجتهاد بشأن عقوبة الإعدام، تماما كما يفترض أن نقبل بوجود ظاهرة العبيد ما دام أن هناك 12 آية تبيح ذلك. ويعتبر أنه مثلما أن التطور الإنساني لم يعد يسمح لنا بوجود عبيد في المجتمعات الحديثة، فإن ذات التطور والاجتهاد الإنساني يوصلنا إلى إلغاء عقوبة الإعدام باعتباره حكما منافيا للحق في الحياة .

وحسب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، فإن مقارنة بسيطة بين إحصائيات الجرائم في الدول التي ألغت عقوبة الإعدام أو الدول التي أبقت على هذه العقوبة، تثبت أن الأمر لا علاقة له بحكم الإعدام إبقاء أو إلغاء، وقال  الدول التي ألغت العقوبة لم يزد فيها منحى الجرائم، كما أن الدول التي أبقت على العقوبة لم ينخفض فيها مستوى الجرائم .

 رئيس اللجنة الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان فاروق قسنطيني: 

 حكم الإعدام موجود في الجزائر والمشكل المطروح يكمن في تنفيذه

 

أكد رئيس اللجنة الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان فاروق قسنطيني في تصريح خص به  المحور اليومي  أن حكم الإعدام موجود، غير أن الجزائر وقّعت على اتفاقية دولية سنة 1993 من أجل إلغاء تنفيذه، والمشكل المطروح الآن يكمن في تطبيقه، مشيرا أنّه على السلطات التنفيذية أن تتكفل بذلك، مضيفا أنه من الممكن إعادة تفعيل تطبيق قانون الإعدام، ويعتبر هذا المطلب قانونيا، خاصة بعد مطالبة الرأي العام بذلك فيما يخص قضايا اختطاف الأطفال وقتلهم. وجدير بالذكر أن الجزائر نفذت منذ الاستقلال 33 حكما بالإعدام، لم يكن من بينها لامرأة ولا لقاصر، وفي القانون المعمول به في هذا المجال توجد 17 جريمة يمكن تطبيق حكم الإعدام عليها. وأوقفت الجزائر تنفيذ أحكام الإعدام منذ عام 1993، بعد التوقيع على لائحة الأمم المتحدة المتعلقة بإلغاء حكم الإعدام. وكان آخر حكم إعدام نفذته الجزائر، كان في حق المجموعة المتورطة في التفجير الإرهابي الذي استهدف المطار الدولي في العاصمة الجزائرية عام 1992.

اقترحوا تنفيذه بحكم جنائي نهائي غير قابل للطعن

قانونيون يطالبون بإعادة تفعيل حكم الإعدام

 

طالب قانونيّون بضرورة إعادة تفعيل قانون الإعدام ضد المجرمين المتورطين في قضايا اختطاف الأطفال وقتلهم، وهي الظاهرة التي تفشّت في مجتمعنا بشكل رهيب خلال السنوات الأخيرة ودقت ناقوس الخطر. وأضافوا في معرض أقوالهم أن المحاكم الجنائية تُصدر أحكاما بالإعدام غير أنّها لا تكون نهائيّة، ويجوز الطعن فيها. كما اقترحوا ضرورة تنفيذ حكم الإعدام بحكم جنائي نهائي غير قابل للطعن مع ضمان محاكمة المتهم وفق القانون ولا يجوز الطعن في مثل هذه القضايا الحساسة التي تهز الرأي العام والمتعلقة بالأطفال، مضيفين أنّه في الوقت الراهن وبعد النطق بحكم الإعدام من قبل المحاكم الجنائية يتقدم الجاني إلى المحكمة العليا من أجل الطعن بالنقض في حكم الإعدام، وبإمكانية مرتكب الجرم بعد 4 سنوات أو أقل أن يستفيد من تخفيف العقوبة التي تكون متمثلة في السجن المؤبد أي 20 سنة سجنا نافذا، مشيرين أنه في حالات قليلة فقط ترفض المحكمة العليا الطعن بالنقض في حكم الإعدام الصادر عن المحاكم الجنائية ضد المجرمين.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha