شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

يُكتشَف أمرهم بعد توجههم للسفارات لإيداع الملفات

عصابات تمتهن التزوير تدرج شهادات عمل مزورة للحصول على الفيزا


  20 أوت 2016 - 22:51   قرئ 4561 مرة   0 تعليق   ملفات
عصابات تمتهن التزوير تدرج شهادات عمل مزورة للحصول على  الفيزا

مؤسسات وطنية وخاصة تتأسس أطرافا مدنية أمام المحاكم 

يطمح العديد من الشباب الجزائري للسفر إلى مختلف الدول الأوربية، وهو الحلم الكبير الذي أصبح يراودهم ويسعون إلى تحقيقه بشتى الطرق مهما كان الثمن، وهو الأمر الذي فتح المجال أمام عصابات تمتهن تزوير الـتأشيرات عن طريق إدراجها لشهادات عمل مزوّرة صادرة عن مؤسسات وطنية وخاصة، كما أصبح الشبان الآن يدرجون كشوف رواتب والديهم في الملفات المقدمة على مستوى مختلف السفارات، وذلك بغية الحصول على  الفيزا  والسفر إلى القارة العجوز.

يطمح العديد من الشباب الجزائري للسفر إلى مختلف الدول الأوربية، وهو الحلم الكبير الذي أصبح يراودهم ويسعون إلى تحقيقه بشتى الطرق مهما كان الثمن، وهو الأمر الذي فتح المجال أمام عصابات تمتهن تزوير الـتأشيرات عن طريق إدراجها لشهادات عمل مزوّرة صادرة عن مؤسسات وطنية وخاصة، كما أصبح الشبان الآن يدرجون كشوف رواتب والديهم في الملفات المقدمة على مستوى مختلف السفارات، وذلك بغية الحصول على  الفيزا  والسفر إلى القارة العجوز.

يستغل محتالون حاجة الشباب الراغب في الهجرة إلى خارج الوطن، فيتقدمون إليهم لمساعدتهم في الحصول على تأشيرات  تشنغن ، عن طريق إيهامهم بمعرفتهم لأشخاص يعملون بالسفارات والقنصليات، ليسلبوهم بعد ذلك مبالغ ماليّة ضخمة بالعملة الصعبة والوطنية، مقابل تسليمهم تأشيرات سفر مزورة، لينتهي حلم أولئك الشبان الذين كانوا يأملون في حياة جديدة بأوربا وراء القضبان، وذلك بعد كشف الوثائق المزورة من قبل مختلف السفارات، ولنا من المحاكم عيّنة عن هذه القضايا.

عصابة تمتهن تزوير شهادات العمل وكشوف الرواتب

عالجت مؤخرا محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة ملف قضية عصابة أشرار متكونة من 7 أشخاص، خمسة منهم متواجدون رهن الحبس المؤقت، وذلك من خلال تورّطهم في قضية تقليد أختام الدولة، والتزوير واستعمال المزوّر في محرّرات إدارية طالت العديد من الوثائق المزوّرة. وحسبما دار في جلسة المحاكمة بمحكمة بئر مراد رايس، فالقضية تفجرت إثر اكتشاف السفارة الفرنسية لوثائق مزورة في ملف أحد طالبي التأشيرة، ادعى من خلالها أنه يعمل في مؤسسة الإذاعة الوطنية، لتقوم السفارة الفرنسية بتبليغ مصالح الأمن التي قامت بتوقيف الشخص الذي دلّهم على الشخص الذي كان يقوم بعملية التزوير في محرّرات رسمية، منها شهادات عمل وكشوف الرواتب، بمبالغ تراوحت بين15 ألف دينار و20 ألف دينار للملف، من أجل الحصول على التأشيرة. وحسب اعترافات المتهمين، فإن الشخص الذي كان يقوم باستنساخ الأختام والوثائق في أحد مقاهي الإنترنت ببلدية الشرا�ة بالعاصمة، وهو موظف ببلدية القبة. وأمام هذه الوقائع، التمست النيابة ضدهما عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية بقيمة 100 ألف دينار.

بطال يزور شهادة عمل في سيفيتال ليوفر تأشيرة لصديقته

 قضية مماثلة ناقشها محكمة الجنح بسيدي أمحمد، تورط فيها متهم عاطل عن العمل، إضافة إلى صاحب قاعة شاي بالعاصمة، تم إيداعهما رهن الحبس الاحتياطي بالمؤسسة العقابية، إضافة إلى تورط متهمة غير موقوفة توبعت بتهمة استعمال المزور. وتعود ملابسات هذه القضية لما تعرّفت المتهمة بالمتهم الرئيسي  م. ك  داخل مقهى، أين عرضت عليه مساعدتها في الحصول على تأشيرة للسفر إلى إسبانيا، حيث أخبرها أنه يملك معارف بالسفارة، وطلب منها إحضار ملف إداري إضافة إلى مبلغ مالي. وبعد أسبوع من ذلك، التقى بها قرب السفارة الإسبانية، وسلم لها ظرفا يحتوى على جميع الوثائق اللازمة، وحين دخلت إلى السفارة من أجل إيداع الملف اكتشفت وجود شهادة عمل صادرة عن مؤسسة سيفيتال على أساس أنها موظفة فيها، إضافة إلى شهادة تأمين سفر تبيّن فيما بعد أنها مزورة، حيث تم رفض ملفها من قِبَل السفارة ومنحها التأشيرة، وهو الأمر الذي جعلها تطالب بمبلغ 95 ألف دينار الذي سلمته إياه من أجل حصولها على تأشيرة إسبانية، وحين تماطل في دفعه أقدمت على رسم شكوى ضده. وبعد فتح تحقيق من قبل رجال الأمن، تبين وجود شهادة عمل وأخرى خاصة بتأمين السفر مزورتين ضمن ملف المتهمة الذي ضبط بمنزل المتهم الأول  م.ك . وبعد استجوابه، كشف لرجال الضبطية القضائية عن الشخص الذي قام بتزويرهما، ويتعلق الأمر بصاحب قاعة الشاي الذي يتردد إليه، ليتم ترصده وتوقيفه وإحالته على التحقيق القضائي. وخلال جلسة محاكمتهم، صرّح المتهم الأول أن الشخص الذي قام بتزوير الوثائق التقى به مرتين فقط في المقهى، وقال إنّه يدعى دوب  الذي اختفى مباشرة عن الأنظار بمجرد تسلمه للوثيقتين، أما بالنسبة لصاحب قاعة الشاي فأكد أنه أقحمه في القضية، بسبب خلاف بينهما لأنه يصاحب الآن صديقته السابقة. وعن علاقته بالمتهمة، أضاف أنها هي من طلبت منه مساعدته من أجل السفر إلى الخارج، خاصة بعد نشوب مشاكل بينها وبين زوجها، وسلمت له ملفها وجواز سفرها من أجل إخفائه في منزله، خوفا من اكتشاف زوجها للأمر ومنعها من السفر. وفي ظل هذه المعطيات طالب وكيل الجمهورية بتوقيع عقوبة 3 سنوات حبسا و100 ألف دينار في حق المتهم الأول والمتهمة غير الموقوفة، وعقوبة سنة حبسا بالنسبة للمتهم الثاني.

سفارة إسبانيا تكشف عصابة تزوير شهادات العمل

كشفت سفارة إسبانيا مؤخرا عن ملف قضيّة تزوير التأشيرات المتابع فيها 8 متهمين، أحدهم متواجد رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، حيث كشفت التحقيقات الأمنية أن المتهمين أدرجوا شهادات عمل مزورة، خاصة بمؤسسة النقل البحري للمسافرين وكشوف رواتب والديهم، إضافة إلى وثائق أخرى مزوّرة، وذلك للحصول على  الفيزا . وحسب ملف القضية، فمؤسسة النقل البحري للمسافرين تأسست كطرف مدني في القضية، وذلك بعد اكتشافها لشهادات عمل مزوّرة صدرت عن مؤسستها. وحسب ممثلة الشؤون القانونية والمنازعات بذات المؤسسة، فإن الأخيرة تلقّت بتاريخ 19 جانفي 2016 مكالمة هاتفيّة من قبل سفارة إسبانيا تطالب فيها بضرورة التأكد من هويّة المتهمين ومن صحة شهادات العمل التي أودعوها في ملفاتهم وقدّموها على مستوى السفارة للحصول على تأشيرة لإسبانيا. وبعد التحريّات التي باشرتها مؤسسة النقل البحري للمسافرين تبيّن أن المشتبه بهم لا يعملون بالمؤسسة ولا يملكون أي صلة بها، وعليه تم رفض ملفاتهم المودعة على مستوى سفارة إسبانيا. من جهة أخرى، كشفت مجريات التحقيق ومن خلال الاطلاع على ملفات المتهمين المدعوين  إ.م  و ب.أ  أنهما قاما باستعمال شهادات عمل مزورة وكشوفات رواتب والديهما إلى جانب شهادة الانخراط في مؤسسة الضمان الاجتماعي. ومواصلةً للتحريات، تم فتح تحقيق معمق في القضية من قبل مصالح الأمن بعد تلقيها للشكوى، وهذه الأخيرة حددت هوية المتهمين الذين تم توقيفهم وإحالتهم على العدالة، أين أودع المتهم الرئيسي رهن الحبس المؤقت، بعد أن وجهت له تهمة التزوير واستعمال المزور والنصب والاحتيال، أما البقية فاستفادوا من إجراءات الاستدعاء المباشر وسيواجهون خلال جلسة المحاكمة تهمة التزوير واستعمال المزور، فيما تأسست مؤسسة النقل البحري للمسافرين كطرف مدني في القضية.

قانونيون يشرحون الظاهرة:

 عقوبات بين عام إلى 5 سنوات حبسا ضد عصابات تزوير التأشيرات 

 

وللغوص أكثر في الموضوع، اتصلت  المحور اليومي  بمحامٍ معتمد لدى المجلس، حيث أكد أن الأشخاص الذين يُقدِمون على التزوير في محررات إداريّة بغية الحصول على  فيزا  لتسليمها لآخرين مقابل مبالغ ماليّة يتابَعون قانونيا بجنحتي النصب والاحتيال، والتزوير واستعمال المزور في محررات إداريّة. أما فيما يخص الشباب الذين يُضبَطون متلبسين وبحوزتهم التأشيرة المزوّرة فيُتابَعون قضائيا بتهمة استعمال المزور. كشف ذات المتحدث فيما يخص العقوبة المسلطة ضد العصابات المتورطة في قضايا تزوير التأشيرات، فتتراوح ما بين عام حبسا نافذا إلى خمس سنوات وغرامة مالية قيمتها 20 ألف دينار إلى 100 ألف دينار جزائري مع اتخاذ إجراءات تكميلية تتمثل في المنع من الإقامة لفترة تتراوح بين سنة كحد أدنى وخمس سنوات كحد أقصى، وذلك بعد متابعتهم بجنحتي النصب والاحتيال، والتزوير واستعمال المزوّر في محررات إداريّة، وهذا حسبما نصّت عليه المادة 372 من قانون العقوبات الجزائية. أما فيما يخص المتهمين الذين يستعلمون التأشيرات المزوّرة فيُتابعون حسب المادّة 222 من قانون العقوبات الجزائية بجنحة استعمال المزور. وتتراوح العقوبة بين 6 أشهر حبسا نافذا و3 سنوات حبسا نافذا، إلى جانب عقوبة تكميليّة تتمثل في المنع من الإقامة.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha