شريط الاخبار
انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل

يستغله مواطنوا العاصمة للتبليغ عنهم

الرقــم الأخضــر سبيــل لتقديــم معلومــات عـــــــن عصابـــــــــات المخـــــــــدرات


  03 سبتمبر 2016 - 22:49   قرئ 2792 مرة   7 تعليق   ملفات
الرقــم الأخضــر سبيــل لتقديــم معلومــات عـــــــن عصابـــــــــات المخـــــــــدرات

اجتماعيون دقوا ناقوس الخطر ودعوا إلى تكثيف الجهود للحد من الظاهرة

تمكنّت مصالح الشرطة القضائيّة المختصة بمكافحة الاتّجار غير الشرعي في المخدرات من تفكيك عدد من العصابات وتوقيف أشخاص استغلوا عمارات بأحياء شعبية، لترويج المخدرات والمؤثرات العقلية، وهذا عقب تلقيهم معلومات وبلاغات من مواطنين، عن طريق الرقم الأخضر الذي مكنّهم من التوصل إلى عدد من المروجين.

 

استغل عدد كبير من المواطنين الرقم الأخضر، الذي خصصه قطاع الأمن لاستقبال مكالماتهم الهاتفية، من أجل تقديم بلاغاتهم في حال وقوع حادثة مهما كان نوعها، تستدعي التدخل العاجل أو تقديم شكاوى ضد أشخاص مشبوهين ارتكبوا جرائم وأفعال مخالفة للقانون، من بينهم مروجي المخدرات في أحياء العاصمة، والذين استطاعت مصالح الشرطة  نصب كمائن لهم عقب ترصد تحركاتهم، بعد معلومات تلقوها من مواطنين وتوقيفهم في حالة تلبس وإحالتهم إلى العدالة.

الأمن يداهم عمارة تروَج فيها المخدرات، بعد تلقي مكالمة عبر الرقم الأخضر

تمكنّت مصالح الأمن في العاصمة مؤخرا، من القبض على تاجر مخدرات كان بصدد ترويج الممنوعات داخل عمارة في العاصمة، حيث قامت المصالح ذاتها بمداهمة المكان، بعد تلقيها لمكالمة هاتفية من قبل سكان العمارة عن طريق الرقم الأخضر، أين قام عناصر الشرطة بالزي المدني بعد وضع خطة محكمة بمداهمة المكان ومحاصرته، ليتم القبض على المتهم متلبسا وبحوزته على 11 غ من المخدرات، فيما قام بابتلاع باقي المخدرات، أما شريكه الذي كان برفقته فقد لاذا بالفرار، وعليه تم توقيف المتهم وتحويله إلى مركز الشرطة. وخلال التحقيق معه لدى مصالح الضبطية القضائية، أنكر منذ الوهلة الأولى علاقته بالقضية، مصرحا أنه لا يقطن بتلك العمارة، نافيا بشدة حيازته للمخدرات، لتتم إحالته بعد ذلك إلى قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد، الذي أمر بإيداعه رهن الحبس المؤقت، بعد أن وجه له تهمة حيازة المخدرات والمتاجرة فيها. ولدى استنطاقه من قبل هيئة المحكمة، تمسك بتصريحاته التي أدلى بها سابقا، مفندا بشدة علاقته بالمخدرات التي حجزتها مصالح الأمن داخل العمارة، مضيفا في معرض تصريحاته أنه كان عن طريق الصدفة داخل تلك العمارة التي داهمتها مصالح الأمن بتاريخ الوقائع. من جهتها، قاضية الجلسة واجهته بمحاضر الضبطية القضائية، التي جاء فيها أن المتهم ضبطت بحوزته 11 غ من المخدرات وقام بابتلاع باقي القطع، غير أنّه نفى ذلك جملة وتفصيلا. وأثناء تدخل دفاع المتهم، أكد أن موكله لم تضبط بحوزته لا مخدرات ولا أي مبلغ مالي، مضيفا أن الشبان الذين كانوا برفقته أفرج عنهم، معتبرا أن الشكوى كيديّة من قبل مصالح الأمن لتوريط المتهم. وفي ظل غياب أي دليل يدينه بالجرم المنسوب إليه، طلب الدفاع إفادته بالبراءة مع إعادة تكييف الوقائع، لتتم إدانته في الأخير من قبل هيئة المحكمة بعقوبة عامين حبسا نافذا.

مواطنون يبلغون عن كهول يروجون المخدرات في عمارة في الكاليتوس 

تلقت مصالح أمن الكاليتوس بلاغا من مواطنين عن طريق الرقم الأخضر، بخصوص نشاط أربعة أشخاص في العقد الخامس من العمر في مجال ترويج المخدرات، التي كانوا يمارسونها داخل العمارات بعيدا عن الأنظار، واستغلالا للمعلومة باشرت مصالح فرقة مكافحة المخدرات تحرياتها. وتمكنت من إلقاء القبض على المشتبه فيهم عقب ترصد تحركاتهم.

وبتحديد مكان وعدد أشخاص مجهولين يشتبه في ممارستهم لأعمال مشبوهة، تم تفتيش المساكن المقصودة بعد حصولهم على إذن بالتفتيش، وهناك تم ضبط كمية من القنب الهندي قدر وزنها بـ 350 غ وتوقيف شخصين على مستوى المسكنين، ليتم فيما بعد توقيف اثنان آخران وإيداع المتهمين في الحبس بتهمة المتاجرة وترويج المخدرات، وبمثولهم أمام محكمة الحراش لمواجهة الوقائع المنسوبة إليهم، تضاربت تصريحاتهم بين الاعتراف والإنكار، حيث أكد أحد المتهمين إنه تحصل على المخدرات، من عند شخص يدعى لخضر لم يتم إثبات هويته، فيما أنكر باقي المتهمين علاقتهم بالمتاجرة بالمخدرات، فيما اعترفوا بالاستهلاك، غير أن المحكمة أدانتهم بعقوبة 12 سنة حبسا نافذة. 

تفكيك عصابة تتاجر في الأقراص المهلوسة تنشط في حي سوريكال

فككت مصالح الشرطة عصابة كانت تنشط في حي سوريكال بالحراش، يتزعمها كهل في العقد الخامس من العمر رفقة شقيقه وشخص آخر، كانوا يتاجرون بالأقراص المهلوسة، بحيث ضبط بحوزتهم 2250 قرص مهلوس في قبو عمارة يسكنه المتهم الرئيسي  ع، فريد  الذي كان يقتنيها من عند المتهم  ت، حكيم ، الذي كان بدوره يشتريها من الصيدليات بوصفات طبية مزورة، كونه يعالج عند مختصين في الأمراض العقلية، وتكمن المتهم الرئيسي من ترويج كميات معتبرة، بعدما اتخذ من العمارة مكانا لذلك.

فبناءا على معلومات تلقتها مصالح الأمن بخصوص نشاط المتهم  ع، فريد  في تجارة المؤثرات العقلية، وبمداهمة القبو الذي يسكن فيه المتهم بحي سوريكال، تم حجز كمية كبيرة من الأقراص المهلوسة تقدر بـ 2250 قرص من نوع   باركيديل، تيقرينول، كيتيل وباردينال ، ليتم إلقاء القبض على المتهم وإحالته على التحقيق القضائي، أين اعترف أثناء تقديمه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش أنه فعلا يروج الأقراص المهلوسة، وذلك عندما يكون بحاجة إلى المال، وأن ما ضبط في مسكنه من أقراص مهلوسة تخص شخصا من باب الوادي كان يخفيها عنده. ومن خلال التحريات التي قامت بها عناصر الضبطية القضائية، تم إلقاء القبض على شقيقيه، نظرا للاشتباه في ترويجهما للمخدرات رفقة المتهم الرابع الذي ضبطت بحوزته 8 أقراص مهلوسة وقطعتين من المخدرات. بالإضافة إلى مبلغ 35 ألف دينار و كيتور يستعمل في تقطيع المخدرات، وبناءا على تهمة الحيازة بغرض المتاجرة بالمؤثرات العقلية، تم إيداع المتهمين في الحبس وإحالتهم إلى التحقيق القضائي، ثم على المحاكمة.

وبمثول المتهمين الأربعة أمام محكمة الحراش حاولوا إنكار الوقائع المتابعين بها، بحيث أكد المتهم  ت، حكيم  أنّه يعالج عند طبيب مختص في الأمراض العقلية، ويشتري الأقراص المهلوسة بوصفة طبية، مشيرا إلى أنه سبق وأن باع المتهم  ع، فريد  7 علب من  الباردينال ، وخلال جلسة المحاكمة حضرت عاملتان صيدليتان، أكدتا أن المتهم كان يشتري الأدوية بوصفة طبية، في حين أثبت الملف القضائي أن المتهم كان يعالج عند طبيبين ويقتني المهلوسات بالتداول، لتدينه المحكمة بعقوبة 13 سنة حبسا نافذا باعتباره الممون، فيما أدين باقي المتهمين بعقوبات بين عام و8 سنوات حبسا نافذا.

شاب يروج المهلوسات في عمارة قريبة من سجن الحراش 

ألقت مصالح الشرطة القبض على شاب في العقد الثالث من العمر، كان يروج المؤثرات العقلية في عمارة بالقرب من مؤسسة إعادة التربية والتأهيل في الحراش. وضبطت بالقرب منه 17 قرصا مهلوسا من نوع  ريفوتريل  ومبلغ مالي قدره 13 ألف دينار، وهذا عقب تلقيهم معلومات عبر الرقم الأخضر، تفيد بوجود شخص مشبوه يقوم بترويج المهلوسات والمخدرات، أمام المؤسسة العقابية في الحراش بإحدى العمارات بحي بلفور، واستغلالا لتلك المعلومات باشرت مصالح الأمن تحرياتها، وبترصد الأماكن تم ضبط المتهم وبحوزته مبلغ مالي يقدر بـ 13 ألف دج، يشتبه في أن تكون من عائدات ترويج المؤثرات العقلية. كما تم حجز كمية تقدر بـ 17 قرصا مهلوسا من نوع ريفوتريل ملقاة على الأرض بالقرب منه، ليتم توقيفه وإحالته على مركز الشرطة للتحقيق معه، وبمثول المتهم أمام محكمة الحراش أنكر الوقائع المنسوبة إليه، مؤكدا أنه لا تربطه علاقة بترويج المخدرات، مشيرا إلى أن الأقراص المهلوسة التي تم حجزها لا تخصه، وبخصوص المبلغ المالي الذي اشتبه أنّه من عائدات الترويج، أوضح أنه يخص شقيقه العامل في ورشة بناء، سلمه له خلال تنقله لتغيير الورشة، بحكم أنهم يقطنون بالقرب من سجن الحراش.

الباحث الاجتماعي درويش شريف يشرح الظاهرة:

المروجون حولوا العمارات إلى أوكار المتاجرة بالممنوعات إفلاتا من الشرطة

أفاد درويش شريف أستاذ وباحث اجتماعي بجامعة البليدة في اتصال هاتفي لـ  المحور اليومي   بخصوص استفحال ظاهرة عصابات ترويج المخدرات داخل العمارات، أنها سلوك خطير دق ناقوس الخطر.

أوضح الباحث الاجتماعي أن ظاهرة حيازة المخدرات وترويجها من طرف العصابات تغلغلت بقوة داخل المجتمع، خاصة في بعض الأماكن البعيدة عن أعين الرقابة الأمنيّة، أين أصبح أفراد هذه العصابات يستغلون أقبية العمارات والأماكن المهجورة، كالمحلات التجارية التي لا تمارس أي نشاط، بالإضافة إلى المقابر والمدارس، التي اتُخذت مكانا لترويج المخدرات، وفي سياق متصل، أشار الباحث إلى الظاهرة من الناحية الاجتماعية، حيث أكد أنّها مست مختلف شرائح المجتمع سواء من الناحية العمرية أم من ناحية الجنس، وحتى المستوى التعليمي. من جهة أخرى، فسر الباحث الاجتماعي الظاهرة من الناحية الزمانية على أن تجار المخدرات ينشطون في الفترات المسائية، وأشار المتحدث ذاته أن ظاهرة تفشي المخدرات في المجتمع انجر عنها سلسلة الجرائم، داعيا في الأخير إلى ضرورة تظافر الجهود واليقظة للحد من استفحال هذه الظاهرة، بدءا من دور المدرسة والأسرة، بالإضافة إلى أجهزة الإعلام ووصولا إلى الجهات الأمنية المختصة بالتصدي لهذه الأفة.