شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

فيما تقوم أخريات بالنشل في طرقات وشوارع العاصمة

نساء يمتهن سرقة المحلات التجارية وأصحاب المال بعد إغرائهم بطرق احترافية


  01 أكتوبر 2016 - 21:07   قرئ 2911 مرة   0 تعليق   ملفات
نساء يمتهن سرقة المحلات التجارية وأصحاب المال بعد إغرائهم بطرق احترافية

مصالح الأمن فككت عصابات عديدة وقدمت عناصرها إلى العدالة

سرقة المحلات التجارية، نشل في الطرقات، إغراء أصحاب المال وسلبهم أموالهم ... كلها تصرفات لا أخلاقية امتهنتها عينة من النساء في مجتمعنا لكسب المال، وهي ظاهرة خطيرة تفشت مؤخرا بشكل ملفت للانتباه، فبعد أن كانت المرأة مدرسة لتربية الأجيال أصبحت اليوم مدرسة للانحراف بمختلف أنواعه، وهي عينة لا يستهان بها بدليل عدد النساء المسجونات في المؤسسات العقابية في الجزائر والمتابعات قضائيا أمام مختلف المحاكم. 

أضحت مختلف المحلات التجارية في العاصمة عرضة للسرقة بطريقة احترافية من قبل نساء يقصدنها كزبائن، رغم وجود كاميرات مراقبة كشفت العديد منهن ممن شكلن عصابات خطيرة، إضافة إلى اعتماد عدد كبير منهن على النشل في الطرقات والاستيلاء على ممتلكات الآخرين أو استعمال أساليب الإغراء التي يقع ضحيتها رجال أغنياء يكونون فريسة سهلة لهن، سلبت أموالهم وحتى سياراتهم عقب استدراجهم إلى أماكن معينة، وهي كلها قضايا تعالجها محاكم العاصمة باستمرار.

سيدة تسرق لوازم حلويات من محل وتخفيها تحت ملابسها مدعية أنها حامل

لم تجد سيدة في العقد الخامس من العمر وسيلة لإقامة حفل زفاف فاخر لابنتها سوى اللجوء إلى السرقة، وبطريقة ذكية تمكنت من الاستيلاء على كمية كبيرة من اللوز المقدر وزنه بـ 24 كلغ من إحدى المحلات التجارية في سعيد حمدين في العاصمة، بالإضافة إلى مستلزمات الحلويات ومسحوق غسيل  أريال ، حيث كانت تتظاهر أنها حامل وتخفي الأشياء المسروقة تحت ملابسها بمساعدة شقيقتها، وابنها الذي تكفل بنقل المسروقات على مراحل، وضبطهم صاحب المحل عندما كانوا بصدد وضع المسروقات في سيارتهم ليتقدم بشكوى أمام مصالح الأمن ضدهم، ومتابعتهم أمام محكمة بئر مراد رايس بتهمة السرقة، أين اعترفت الأم بسرقة  اللوز  دون باقي الأغراض، وأكدت أنها ستسدد ثمنه كاملا، وبخصوص دوافع السرقة أكدت أنها قامت بذلك نتيجة عجزها عن تغطية كامل تكاليف زواج ابنتها، وحاولت إقامة عرس يتناسب مع أهل العريس الأغنياء. 

عجوز وبناتها يسرقن محلات تجارية في سوق الجرف في باب الزوار

امتهنت عجوز وبناتها الثلاث سرقة المحلات التجارية المختصة في بيع الملابس النسائية الخاصة بالعرائس والأفرشة، حيث كبّدن أصحابها خسائر كبيرة، بسبب استيلائهن على مجموعة من الألبسة والأفرشة غالية الثمن دون التوصل إلى الفاعل، إلى غاية ضبطهن من قبل صاحب أحد المحلات، وهن بصدد سرقة فستان من محله، ليقوم بإمساكهن وتقديمهن أمام مصالح الأمن، ومن خلال مراقبة باقي الضحايا لتسجيل الكاميرات المركبة في محلاتهم تبين أن المتهمات الأربعة هن اللاتي قمن بسرقة محلاتهم التجارية، وتقدموا بدورهم بشكاوى أمام مصالح الشرطة ليتم توقيف المتهمات الأربعة وتحويلهم على المحاكمة أمام محكمة الحراس التي تابعتهم بجنحة السرقة.

عصابة نساء تستهدف محلات الألبسة شرق العاصمة والبليدة 

تمكنت هذه العصابة المتكونة من أربع نساء من سرقة عدة محلات تجارية خاصة بالألبسة النسائية بمختلف بلديات العاصمة، وحتى البليدة تقدم أصحابها بعدة شكاوى ضدهم أمام مصالح الشرطة، جاء فيها أن المتهمات يقصدن محلات الألبسة النسائية على مستوى عدة بلديات في العاصمة وحتى شرق البليدة، على غرار بلديتي مفتاح والأربعاء، ليقمن بالسرقة، حيث دخلت إحداهن إلى المحل المستهدف على أساس أنها زبونة وتقوم بإلهاء البائع، لتقوم الباقيات بعملية السرقة، حيث يقمن بسرقة الملابس وإخفائها في حقائبهن دون لفت انتباه أحد، بحكم أنهن يرتدين ملابس فاخرة عند قيامهن بعملية السرقة، قصد تمويه الضحايا. ونظرا إلى تكرار هذه الواقعة في عدة محلات، قدم أصحاب المحلات شكاوى ضد مجهولين، حيث باشرت المصالح الأمنية التحري الميداني بالتنسيق مع بعض الضحايا، والتي أسفرت عن كشف هوية المتهمات، حيث تم توقيفهن من قبل مصالح أمن الكاليتوس وسماعهن في محاضر رسمية في مقر الشرطة وتحويلهم على العدالة، بعدما تبين أنهن يستعنّ بفتاتين قاصرتين في عملهن الإجرامي. 

معلمة تسرق محلا تجاريا وتخفي بطاقة تعريفها في ملابسها الداخلية

تعرض محل تجاري موجود في حي  ميسوني  في العاصمة للسرقة من قبل معلمة، قامت بالتسلل إلى المحل وسرقة قميص، وبعد اكتشافها من قبل صاحب المحل تم القبض عليها، واقتيدت إلى مركز الشرطة، أين قامت بتمويه مصالح الأمن وصرحت بهوية خاطئة، وبناء على ذلك تمت متابعتها قضائيا بتهمتي السرقة والتصريح الكاذب. وبتاريخ الوقائع كانت المتهمة  تتسوق في شارع  ميسوني  في العاصمة، حيث قامت بسرقة قميص من محل تجاري، ليتم اكتشافها من قبل صاحبه الذي قام بملاحقتها وإمساكها في مركز البريد، وتسليمها إلى مصالح الأمن التي كانت في المكان، وبعد اقتياد المتهمة إلى مركز الأمن للتحقيق معها حول وقائع قضية السرقة، صرحت بهوية خاطئة، كما قامت بإخفاء بطاقة تعريفها في ملابسها الداخلية، وخلال جلسة المحاكمة صرحت أن لها اسمين، نافية بشدة إخفاءها لبطاقة تعريفها، أما فيما يخص تهمة السرقة، فأكدت أنها في تاريخ الوقائع تحصلت على منحة وذهبت إلى التسوق، أين اقتنت العديد من الأغراض لبناتها، مشيرة إلى أن القميص محل السرقة اختلط صدفة بالملابس ولم تنتبه إليه، من جهتها دفاعها طلبت مراعاة الحالة النفسية لموكلتها، كونها معلمة وربت العديد من الأجيال، وفي الأخير تمت إدانتها من قبل المحكمة بعقوبة موقوفة النفاذ. 

فتاة ضمن عصابة مختصة في السرقة في شوارع العاصمة 

تورطت فتاة في العقد الثاني من العمر ضمن عصابة مختصة في السرقة شاركت في عدة عمليات، منها سرقة موال من ولاية البويرة اعترضوا طريقه في حي بن زرقة في درقانة واستولوا على مبلغ 150 مليون سنتيم وهاتف نقال سرقته الفتاة من سيارته أثناء فراره منها، وبناء على شكوى تقدم بها الضحية، تم توقيف أحد المتهمين بعد 4 ساعات من الواقعة، وأحيل بعد التحقيق معه إلى المحاكمة في محكمة الحراش، بعدما وجهت إليه تهمة الضرب والجرح العمدي والسرقة بالعنف، فيما لم يتم التوصل إلى الفتاة وباقي أفراد العصابة.

وقائع القضية تعود إلى تاريخ 26 أوت المنصرم، عندما قصد الضحية وهو موال منطقة درقانة، من أجل اقتناء قطع غيار بعدما وجهوه إلى حي بن زرقة  في المكان، وعند وصوله تقدم منه شخصان أحدهما طلب منه ولاعة، ثم منحه شربة ماء وأثناء ذلك قام الشخص الثاني بترصده، وهو ما راود في نفسه شكوكا بمحاولة الاعتداء عليه، وعندما حاول الفرار بسيارته قام المتهم بنزع مفاتيح السيارة، ليقوم الضحية بحمل كيس المال ولاذ بالفرار، ليعترض طريقه أشخاص آخرون انهالوا عليه ضربا، بعد إصراره على عدم تسليمهم الكيس الذي كان يحوي مبلغ 150 مليون سنتيم من عائدات بيع الغنم بصفته موال، ورضخ إلى طلبهم بعدما سمع أحدهم يأمر بذبحه، ليعود فيما بعد إلى مكان سيارته، أين شاهد فتاة تسرق هاتفه النقال من المركبة ثم فرت، وبعدها توجه إلى مصالح أمن درقانة، وتقدم بشكوى عن الحادثة مع تقديم مواصفات لبعض الأشخاص الذين اعتدوا عليه، وبعد أربع ساعات من الواقعة، وفي حدود الساعة التاسعة ليلا، تم توقيف أحد المتهمين بعدما تعرف عليه الضحية وتم اقتياده إلى مركز الشرطة.

متجلببة تغري خبيرا عقاريا وتسرق من جيبه 10 ملايين سنتيم 

تعرض المدعو  ت، م  وهو خبير عقاري إلى السرقة من قبل امرأة متجلببة استولت على مبلغ 10 ملايين سنتيم كان في جيبه عقب إغرائه، عندما قام بنقلها معه بسيارته، ولم يكتشف ذلك، إلا بعدما نزلت في محطة الخروبة وغادرت المكان.

ومثل الضحية الأسبوع الماضي أمام محكمة الحراش، وأكد أنه في تاريخ الوقائع كان قريبا من مركز البريد في منطقة الهواء الجميل  لاقلاسيير  على متن سيارته متوجها إلى مجلس قضاء العاصمة وهناك، أوقفته امرأة ترتدي جلبابا بغرض نقلها، وهو ما قام به هذا الأخير، وفي طريقه حسبما أكده الضحية فإن المتهمة قامت بإغرائه، ثم استولت على مبلغ 10 ملايين سنتيم من جيبه دون أن يتفطن لها، إلا بعدما نزلت من السيارة أثناء وصولها في منطقة الخروبة، ومن أجل لقاء المتهمة مرة أخرى أصبح يتردد على المكان كل يوم، وبعد 10 أيام شاهد المتهمة في المكان، فتبعها ونزع حقيبتها اليدوية منها، ثم اقتادها إلى مركز الشرطة، وقدم شكوى ضدها متهما إياها بالسرقة، وهناك تبين أن المتهمة معروفة لدى مصالح الأمن وأثناء استجوابها اعترفت بالوقائع المنسوبة إليها، ليحال ملفها على المحاكمة بموجب إجراءات الاستدعاء المباشر، غير أن المتهمة تغيبت عن جلسة المحاكمة وتمت محاكمتها غيابيا، والتمست في حقها ممثلة الحق العام عقوبة عام حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية نافذة، فيما طالب دفاع الطرف المدني المتهمة بإرجاع المبلغ المسروق مع 10 ملايين سنتيم كتعويض، فيما تم تأجيل النطق بالحكم إلى تاريخ 19 أكتوبر المقبل. 

فتاتان تستدرجان كهلا بعد إغرائه وتستوليان على سيارته  

هما شابتان في العقد الثاني من العمر تمتهنان السرقة وضحاياهما رجال أغنياء يستهدفنهم، من أجل سلب أموالهم عقب إغرائهم، ومن بين ضحاياهما كهل في العقد الخامس من العمر قضيا معه سهرة، ثم طلبا منه إيصالهما إلى منزلهما في مدينة الدار البيضاء، وهوما وافق عليه هذا الأخير، وبوصولهما إلى المنطقة، وعلى مستوى الطريق السريع طلبت منه إحداهن التوقف من أجل قضاء حاجتها، وأثناء توقفه قامت الفتاة التي تركب في المقعد الأمامي بتهديده بواسطة سكين وضعته على رقبته مرغمة إياه على النزول، ثم استولت الفتاتان على سيارته، ولاذتا بالفرار تاركتين إياه ليلا على قارعة الطريق، ليتقدم بعدها بشكوى أمام مصالح الأمن ضدهما، ولأنه قدم مواصفاتهما تمكنت المصالح ذاتها من إلقاء القبض عليهما، باعتبارهما معروفتان لدى مصالح الشرطة، لتورطهما في قضايا السرقة، وإحالتهما على العدالة بتهمة تكوين جماعة أشرار والسرقة بالعنف.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha