شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

حرضوا على إسقاط النظام ونشروا صورا وتعليقات تسيء إلى رموز الدولة

ناشطـــون حقوقيـــون ومدونـــون يستغلـــون «الفايسبـــوك» لزعزعـــة استقـــرار الجزائــــر


  26 نوفمبر 2016 - 21:40   قرئ 1147 مرة   0 تعليق   ملفات
ناشطـــون حقوقيـــون ومدونـــون يستغلـــون «الفايسبـــوك» لزعزعـــة استقـــرار الجزائــــر

بدافع مبدأ الديمقراطية التي يتغنى بها ناشطون حقوقيون ومدونون على «الفايسبوك» سعوا إلى نشر الفتنة وزعزعة استقرار الوطن، من خلال التحريض على إسقاط النظام السائد في الجزائر والإساءة إلى رئيس الجمهورية وعدد من رموز الدولة، عن طريق نشر صور وفيديوهات وتعليقات تمس بهم وحتى باستعمال صور كاريكاتورية ساخرة، إضافة إلى الإشادة بالأعمال الإرهابية، وهي كلها أفعال يعاقب عليها القانون بعقوبات رادعة وبالسجن النافذ وتُكيف وقائعها على أساس قضايا تخص جرائم جنائية.

 

   بيد من حديد تضرب العدالة الجزائرية كل من يتعدى الخط الأحمر ويمس أمن واستقرار الدولة ورموزها والإساءة إليها بشتى الطرق، حيث تفرض عقوبات صارمة لردع كل من يحاول ذلك، خاصة مع التطورات التكنولوجية الحاصلة التي استغلها أشخاص، لتحقيق أغراض سياسية معينة باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي «فايسبوك» ولنا من المحاكم عينة عن الجرائم الإلكترونية.

 عقوبات تراوحت بين 2 و3 سنوات سجنا نافذا لناشط حقوقي ومدون على الفايسبوك لإساءتهما إلى الرئيس ورموز الدولة

 هي قضية عالجتها محكمة جنايات العاصمة في شهر نوفمبر الجاري تورط فيها مُدون على «الفاسيبوك» وناشط حقوقي كان عضوا في اللجنة الوطنية الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان أدينا بعقوبتي 2و3 سنوات سجنا نافذا لمتابعتهما بتهمة الإشادة بالأعمال الإرهابية والاعتداء على رموز الدولة والجمهورية، بعدما ضبط بحوزة المدون «ع، عادل» صورا تسيء إلى رئيس الجمهورية ونائب وزير الدفاع الوطني، بالإضافة إلى صور تشيد بالأعمال الإرهابية التي تمت بفرنسا شهر نوفمبر 2015، والأعمال التي يرتكبها تنظيم «داعش» بسوريا والتي قاما بنشرها عبر «الفايسبوك». وتم توقيف المتهمين «ع، عادل» مدون على الفاسبوك  و«ب، ا» بتاريخ 15 نوفمبر 2015 من قبل مصالح الأمن على مستوى ساحة موريتانيا بالعاصمة، وأثناء تفتيشهما عثر بحوزة المتهم «ع، عادل» آلات ومعدات تصوير عبارة عن كاميرتين وهاتف نقال تضمنا مقاطع فيديو وصور تبين أنه قام بنشرها على مواقع الاجتماعي» الفاسبوك»، وهي عبارة عن صور لرئيس الجمهورية ونائب وزير الدفاع الوطني قام بالتعليق عليها بعبارات كيفت على أنها إساءة إلى رموز الدولة، من خلال نشر عبارات وتعليقات مسيئة إليهما وإلى النظام ككل، وإضافة إلى ذلك ومن خلال التحريات تبين أنه كان على تواصل مع رعية مصرية «م، المصري» التي أرسلت إليه صورة للسفارة الجزائرية في القاهرة مكتوب على جدارها إسقاط النظام في الجزائر هو الحل وتعليقات آخرى نشرها على الفاسبوك، كما نشر صورا وفيديوهات تشيد بالأعمال الإرهابية التي تعرضت لها فرنسا في 13 نوفمبر 2015، والأعمال الوحشية التي ارتكبها تنظيم «داعش»، وعلى أساس الوقائع المتابعين بها التمس النائب العام عقوبة 8 سنوات سجنا نافذا.

 مساعد بناء يوزع أوراقا تتضمن عبارات تحريضية على الجهاد

المتهم في هذه القضية هو المدعو «ا، محمد» شاب يبلغ من العمر 36 سنة يعمل كمساعد بناء تم ضبطه من قبل مصالح الأمن وبحوزته كيس يحوي أوراقا عليها كتابات تدعو إلى التحريض على الجهاد والعصيان والخروج على طاعة الحاكم وتتضمن هذه الأوراق الإساءة إلى الرئيس بوتفليقة، لتتم متابعته بتهمة الإشادة بالأفعال الإرهابية وجنحة التحريض على التجمهر المسلح بواسطة كتابات ومطبوعات وجنحة الإساءة إلى شخص رئيس الجمهورية، والتي أدين على أساسها من قبل محكمة جنايات العاصمة مؤخرا بسنة سجنا نافذا بعدما كان مهددا بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا. هذه القضية تعود وقائعها إلى تاريخ 3 أكتوبر 2015 عندما لفت انتباه مصالح الأمن للفرقة المتنقلة لوادي قريش شخص يحمل كيسا في حدود الساعة السابعة والنصف صباحا على مستوى حي السكوار ببور سعيد بالعاصمة، وأثناء مشاهدته لعناصر الأمن حاول التخلص منها، ومن أجل ذلك تم توقيفه وعند تفتيش الكيس عثر على أوراق بيضاء عليها كتابات تدعو إلى الجهاد والعصيان والإساءة إلى رئيس الجمهورية، ومن أجل ذلك أحيل المتهم على التحقيق القضائي واعترف باقتناعه بفكرة الجهاد قبل خمسة أيام، وتوجه إلى أحد المحلات بساحة الشهداء، أين اقتنى أوراقا وأقلاما وقام بكتابة تلك العبارات لتوزيعها على المواطنين، للخروج في مسيرات لتغيير النظام، ليتراجع عن تصريحاته فيما بعد مؤكدا أنه لم تكن له نية الدعوة إلى الجهاد المسلح أو التمرد على النظام بطريقة غير سلمية، وهو نفس ما أكده خلال جلسة المحاكمة مشيرا إلى أنه مجرد رأي لتغيير النظام في الجزائر بطريقة سلمية لا أكثر.  

الحبس لمدون نشر صورا كاريكاتورية مست الرئيس ورايات مشيدة بالإرهاب

أدين مدون وناشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي يدعى «ع، عبد الغني» والبالغ من العمر 24 سنة، بعقوبة 6 أشهر حبسا نافذا من خلال متابعته أمام محكمة جنايات العاصمة، بجناية الإشادة بالأعمال الإرهابية وإهانة هيئات نظامية، على خلفية قيامه خلال شهر سبتمبر 2013 بالنشر على شبكة التواصل الاجتماعي رسوما كاريكاتورية وصورة مركبة للرئيس بوتفليقة، بالإضافة إلى نشر رسومات مست كبار مسؤولي الدولة على الصفحة التي تحمل اسم «الجيش الجزائري الحر الإلكتروني» التي أنشأت بتاريخ 1 نوفمبر 2012، انطلاقا من الخط الهاتفي الخاص بالمتهم، وبسبب ذلك فتحت مصالح الأمن تحقيقا حول مصدر الرسومات، ومن خلالها تم التوصل إلى أن المدون «ع. عبد الغني» هو من نشرها على «الفايسبوك»، وأثناء تفتيش مسكنه بتلمسان تم العثور على وشاح يحمل عبارة لا إله إلا الله، لتنسب إليه تهمة أخرى تتعلق بالإشادة بالأعمال الإرهابية، باعتبار أنه شعار تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي، بالإضافة إلى فيديو مسجل يمجد من خلاله دولة الخلافة وزعيم تنظيم القاعدة والجهاد في سوريا، العراق وأفغانستان، وخلال جلسة المحاكمة أنكر المتهم الوقائع المنسوبة إليه جملة وتفصيلا، مشيرا إلى أن الموقع الإلكتروني التي نشرت فيه العبارات لا يخصه، وعليه التمست النيابة العامة عقوبة 10 سنوات حبسا نافذا قبل أن تدينه محكمة جنايات العاصمة بعقوبة 6 أشهر حبسا نافذا. 

 

 إعداد: إيمان فوري / حياة سعيدي



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha