شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

أكثر من 50 ألف مسافر خرج عبر مطار هواري بومدين منذ20 ديسمبر

الجـزائريون يحجون إلى باريس وتركيا ودبي لقضاء «الريفيـون»


  26 ديسمبر 2016 - 13:56   قرئ 542 مرة   0 تعليق   ملفات
الجـزائريون يحجون إلى باريس وتركيا ودبي لقضاء «الريفيـون»

يشهد مطار هواري بومدين الدولي منذ العشرين من الشهر الجاري حركية كثيفة بتسجيل تنقل أكثر من 50 ألف مسافر إلى الخارج لقضاء احتفالات رأس السنة الميلادية في دول عربية وأوربية.

 
كشفت أرقام تحصلت عليها «المحور اليومي» عن هجرة جماعية للجزائريين نحو الخارج لقضاء احتفالات رأس السنة الميلادية عكس التوقيعات، حيث تنقل 11 ألف مسافر يوميا عبر مطار هواري بومدين الدولي منذ العشرين من ديسمبر الجاري، وتوضح مصادرنا أن نسبة معتبرة من الجزائريين سافروا خلال الفترة سالف ذكرها إلى دول أوربية معروفة بضخامة احتفالات «الريفيون»، على رأسها باريس ولندن وعواصم أخرى بدرجة أقل، إضافة إلى إسطنبول بتركيا ودبي بالإمارات العربية المتحدة والمغرب، التي حجزت لنفسها مكانة لدى السواح الجزائريين وبدأت تستقطب شريحة معتبرة منهم رغم غلاء تذاكر السفر نحو هذه الوجهة طوال فترات السنة، ومَثَل الجزائريون المتوجهون لأداء العمرة نسبة من أكثر من 50 ألف مسافرا باعتبار أن رحلات الخطوط الجوية السعودية والشركات الأخرى التي تشغل رحلات غير مباشرة تقلع من ذات المنشأة، وكذلك الأمر بالنسبة لأجانب كانوا متواجدين على التراب الوطني وفضلوا التنقل لبلدانهم الأصلية أو مناطق أخرى لقضاء هذه المناسبة.وعرفت الوجهات الأربعة الأولى المفضلة لدى الجزائريين لقضاء احتفالات «الريفيون» امتلاء جل الرحلات على متنها، وبلغت أسعار الأماكن المتبقية لدى شركات الطيران معدلات قياسية حيث تراوحت سعر تذكرة الجزائر-باريس بين 58 و63 ألف دينار جزائري، فيما بلغ سعر تذكرة الجزائر-إسطنبول خلال هذه الفترة سقف 7 آلاف دينار جزائري، مقابل 6 آلاف و500 دينار نحو كل من دبي والمغرب، وطرحت العديد من وكالات السياحة والأسفار عروض مغرية للجزائريين الراغبين في قضاء «الريفيون» بدبي والمغرب وإسطنبول بأسعار تنافسية، في وقت تبقى السياحة الداخلية التي يعول عليها للنهوض بالاقتصاد الوطني تعاني من عدة عوائق، حيث ستكون الصحراء الجزائرية خالية من الأجانب مثلما سبق وتطرقنا إليه في عدد سابق، لصعوبة الحصول على التأشيرة، وفي المقابل يتم ضخ مبالغ مالية معتبرة من العملة الصعبة في خزائن دول أجنبية تشهد اضطرابات أمنية خطيرة، آخرها هجوم برلين وتركيا وقبلها اعتداءات باريس وبروكسل، وتهديدات ما يسمى بتنظيم الدولة «داعش» بإغراق تركيا والخليج وأوروبا في حمام دم، إلا أن الجزائريين تحدوا الهاجس الأمني في هذه الدول مثلما فعلوا خلال سنة 2014 بتونس.وينتظر أن يقضي حوالي 3 آلاف سائح جزائري احتفالات رأس السنة الميلادية في مناطق اسكرام وطاسيلي ناجر والهقار بالصحراء، في حين لم يتم برمجة وصول أي فوج أجنبي إلى المنطقة.
 
 زين الدين زديغة