شريط الاخبار
الديوان الوطني للحبوب يطلق نظام رقمي لتسيير المخزون الوطني الترخص لـ «فيليب موريس» لتسويق منتجات التبغ معدلة المخاطر «هواوي» ترفع إيراداتها بنسبة 13.1 بالمالئة بريد الجزائر يجمد عملية سحب أموال الأشخاص المعنويين خلال هذه الأيام الشركة الجزائرية للتأمينات “كات” تحقق رقم أعمال يفوق 24 مليار دج جراد يطلق أكبر مصنع لتحويل الرخام والغرانيت في إفريقيا تجنيد 1200 عامل في السلك الطبي للتكفل بمرضى كورونا في البليدة التوقيع على بروتوكول تفاهم بين جامعة تلمسان والمجمع السويسري الألماني»تيراسولا» حجز 138 ألف قرص مهلوس خلال 48 ساعة الأخيرة بعد تشديد إجراءات الحجر ولاية الجزائر تستأنف عملية الترحيل بعد 6 أشهر من تجميدها 13 فريقا في الميدان لكسر سلسلة العدوى بوباء «كورونا» الفاف تعلن اليوم عن تأجيل الموسم الكروي ! الجمعية الوطنية للصيادلة تحذر من إصابة مرضى الكبد الفيروسي بكورونا التوجه نحو فرض «حجر جزئي انتقائي» بولاية تيزي وزو لعور يرجع ارتفاع حالات كورونا إلى الإخلال بالإجراءات الوقاية بعد 14 جوان توقعات بارتفاع جنوني في أسعار الأضاحي العام الجاري الجزائر تبحث مع الأوروبيين سبل مكافحة شبكات تهريب «الحراقة» تعليمات برفع التحفظات عن مشاريع سكنات «أل بي بي» في أقرب وقت طلبة يرفضون «تموقع» التنظيمات على حسابهم والاستئناف يوم 23 أوت حركة جزئية في سلك الجمارك لمجابهة التهريب والجرائم الاقتصادية إجراءات مستعجلة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي أساتذة الجنوب يطالبون بسكنات وظيفية ومخلّفات مالية للترقية استعادة احتياطات الذهب المصادرة وإدراجها ضمن الاحتياطي الوطني تعليمات بتسريع اعتماد 40 وحدة للإنتاج الصيدلاني ولاية سطيف تطلق أكبر صرح طبي للكشف عن كورونا خفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بمردودية سوناطراك شنقريحة يشدد على اعتماد معايير موضوعية لتولي المناصب العليا بالجيش إعداد دفاتر شروط تركيب واستيراد السيارات قبل 22 جويلية جراد يتهم أطرافا باستغلال الظرف الصحي الراهن لأغراض سياسية تبون يحمّل محيط بوتفليقة مسؤولية معاناة الجزائريين أنصار تشيلسي يصفون بن رحمة بـ»هازارد» الجديد التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي الرئيس يأمر باقتناء وحدات إنتاج مستعملة من شركاء أوروبيين توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي قبل العيد ارتفاع أسعار النفط بفعل رفع توقعات الطلب العالمي انخفاض أسعار الصادرات بـ14.3 بالمائة في الثلاثي الأول «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» سوناطراك تخفّض نفقاتها بسبب أزمة السوق النفطية اللجنة الوطنية لرصد كورونا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة «تالا غيلاف» تنجو من الحرائق ودعوة لتبني سياسة تحسيسية جادة

أكثر من 50 ألف مسافر خرج عبر مطار هواري بومدين منذ20 ديسمبر

الجـزائريون يحجون إلى باريس وتركيا ودبي لقضاء «الريفيـون»


  26 ديسمبر 2016 - 13:56   قرئ 702 مرة   0 تعليق   ملفات
الجـزائريون يحجون إلى باريس وتركيا ودبي لقضاء «الريفيـون»

يشهد مطار هواري بومدين الدولي منذ العشرين من الشهر الجاري حركية كثيفة بتسجيل تنقل أكثر من 50 ألف مسافر إلى الخارج لقضاء احتفالات رأس السنة الميلادية في دول عربية وأوربية.

 
كشفت أرقام تحصلت عليها «المحور اليومي» عن هجرة جماعية للجزائريين نحو الخارج لقضاء احتفالات رأس السنة الميلادية عكس التوقيعات، حيث تنقل 11 ألف مسافر يوميا عبر مطار هواري بومدين الدولي منذ العشرين من ديسمبر الجاري، وتوضح مصادرنا أن نسبة معتبرة من الجزائريين سافروا خلال الفترة سالف ذكرها إلى دول أوربية معروفة بضخامة احتفالات «الريفيون»، على رأسها باريس ولندن وعواصم أخرى بدرجة أقل، إضافة إلى إسطنبول بتركيا ودبي بالإمارات العربية المتحدة والمغرب، التي حجزت لنفسها مكانة لدى السواح الجزائريين وبدأت تستقطب شريحة معتبرة منهم رغم غلاء تذاكر السفر نحو هذه الوجهة طوال فترات السنة، ومَثَل الجزائريون المتوجهون لأداء العمرة نسبة من أكثر من 50 ألف مسافرا باعتبار أن رحلات الخطوط الجوية السعودية والشركات الأخرى التي تشغل رحلات غير مباشرة تقلع من ذات المنشأة، وكذلك الأمر بالنسبة لأجانب كانوا متواجدين على التراب الوطني وفضلوا التنقل لبلدانهم الأصلية أو مناطق أخرى لقضاء هذه المناسبة.وعرفت الوجهات الأربعة الأولى المفضلة لدى الجزائريين لقضاء احتفالات «الريفيون» امتلاء جل الرحلات على متنها، وبلغت أسعار الأماكن المتبقية لدى شركات الطيران معدلات قياسية حيث تراوحت سعر تذكرة الجزائر-باريس بين 58 و63 ألف دينار جزائري، فيما بلغ سعر تذكرة الجزائر-إسطنبول خلال هذه الفترة سقف 7 آلاف دينار جزائري، مقابل 6 آلاف و500 دينار نحو كل من دبي والمغرب، وطرحت العديد من وكالات السياحة والأسفار عروض مغرية للجزائريين الراغبين في قضاء «الريفيون» بدبي والمغرب وإسطنبول بأسعار تنافسية، في وقت تبقى السياحة الداخلية التي يعول عليها للنهوض بالاقتصاد الوطني تعاني من عدة عوائق، حيث ستكون الصحراء الجزائرية خالية من الأجانب مثلما سبق وتطرقنا إليه في عدد سابق، لصعوبة الحصول على التأشيرة، وفي المقابل يتم ضخ مبالغ مالية معتبرة من العملة الصعبة في خزائن دول أجنبية تشهد اضطرابات أمنية خطيرة، آخرها هجوم برلين وتركيا وقبلها اعتداءات باريس وبروكسل، وتهديدات ما يسمى بتنظيم الدولة «داعش» بإغراق تركيا والخليج وأوروبا في حمام دم، إلا أن الجزائريين تحدوا الهاجس الأمني في هذه الدول مثلما فعلوا خلال سنة 2014 بتونس.وينتظر أن يقضي حوالي 3 آلاف سائح جزائري احتفالات رأس السنة الميلادية في مناطق اسكرام وطاسيلي ناجر والهقار بالصحراء، في حين لم يتم برمجة وصول أي فوج أجنبي إلى المنطقة.
 
 زين الدين زديغة