شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

أكثر من 50 ألف مسافر خرج عبر مطار هواري بومدين منذ20 ديسمبر

الجـزائريون يحجون إلى باريس وتركيا ودبي لقضاء «الريفيـون»


  26 ديسمبر 2016 - 13:56   قرئ 399 مرة   0 تعليق   ملفات
الجـزائريون يحجون إلى باريس وتركيا ودبي لقضاء «الريفيـون»

يشهد مطار هواري بومدين الدولي منذ العشرين من الشهر الجاري حركية كثيفة بتسجيل تنقل أكثر من 50 ألف مسافر إلى الخارج لقضاء احتفالات رأس السنة الميلادية في دول عربية وأوربية.

 
كشفت أرقام تحصلت عليها «المحور اليومي» عن هجرة جماعية للجزائريين نحو الخارج لقضاء احتفالات رأس السنة الميلادية عكس التوقيعات، حيث تنقل 11 ألف مسافر يوميا عبر مطار هواري بومدين الدولي منذ العشرين من ديسمبر الجاري، وتوضح مصادرنا أن نسبة معتبرة من الجزائريين سافروا خلال الفترة سالف ذكرها إلى دول أوربية معروفة بضخامة احتفالات «الريفيون»، على رأسها باريس ولندن وعواصم أخرى بدرجة أقل، إضافة إلى إسطنبول بتركيا ودبي بالإمارات العربية المتحدة والمغرب، التي حجزت لنفسها مكانة لدى السواح الجزائريين وبدأت تستقطب شريحة معتبرة منهم رغم غلاء تذاكر السفر نحو هذه الوجهة طوال فترات السنة، ومَثَل الجزائريون المتوجهون لأداء العمرة نسبة من أكثر من 50 ألف مسافرا باعتبار أن رحلات الخطوط الجوية السعودية والشركات الأخرى التي تشغل رحلات غير مباشرة تقلع من ذات المنشأة، وكذلك الأمر بالنسبة لأجانب كانوا متواجدين على التراب الوطني وفضلوا التنقل لبلدانهم الأصلية أو مناطق أخرى لقضاء هذه المناسبة.وعرفت الوجهات الأربعة الأولى المفضلة لدى الجزائريين لقضاء احتفالات «الريفيون» امتلاء جل الرحلات على متنها، وبلغت أسعار الأماكن المتبقية لدى شركات الطيران معدلات قياسية حيث تراوحت سعر تذكرة الجزائر-باريس بين 58 و63 ألف دينار جزائري، فيما بلغ سعر تذكرة الجزائر-إسطنبول خلال هذه الفترة سقف 7 آلاف دينار جزائري، مقابل 6 آلاف و500 دينار نحو كل من دبي والمغرب، وطرحت العديد من وكالات السياحة والأسفار عروض مغرية للجزائريين الراغبين في قضاء «الريفيون» بدبي والمغرب وإسطنبول بأسعار تنافسية، في وقت تبقى السياحة الداخلية التي يعول عليها للنهوض بالاقتصاد الوطني تعاني من عدة عوائق، حيث ستكون الصحراء الجزائرية خالية من الأجانب مثلما سبق وتطرقنا إليه في عدد سابق، لصعوبة الحصول على التأشيرة، وفي المقابل يتم ضخ مبالغ مالية معتبرة من العملة الصعبة في خزائن دول أجنبية تشهد اضطرابات أمنية خطيرة، آخرها هجوم برلين وتركيا وقبلها اعتداءات باريس وبروكسل، وتهديدات ما يسمى بتنظيم الدولة «داعش» بإغراق تركيا والخليج وأوروبا في حمام دم، إلا أن الجزائريين تحدوا الهاجس الأمني في هذه الدول مثلما فعلوا خلال سنة 2014 بتونس.وينتظر أن يقضي حوالي 3 آلاف سائح جزائري احتفالات رأس السنة الميلادية في مناطق اسكرام وطاسيلي ناجر والهقار بالصحراء، في حين لم يتم برمجة وصول أي فوج أجنبي إلى المنطقة.
 
 زين الدين زديغة
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha