شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

مع بداية العد التنازلي لاحتفالات رأس السنة

حركة استثنائية بالمعابر على الحدود الجزائرية التونسية


  26 ديسمبر 2016 - 13:57   قرئ 1145 مرة   0 تعليق   ملفات
حركة استثنائية بالمعابر على الحدود الجزائرية التونسية

شهدت مختلف المعابر الحدودية الرابطة بين الجزائر وتونس خلال هذه الأيام، حركة استثنائية غير عادية للجزائريين المتوجهين لقضاء احتفالات رأس السنة الميلادية بهذه الدولة، وساهمت العروض المغرية التي روجتها وكالات السياحة والأسفار في تدفق الآلاف من الجزائريين نحو هذه الوجهة السياحية.

 
 
عرفت المراكز الحدودية الرابطة بين الجزائر وتونس بكل من الطارف وسوق أهراس وتبسة والوادي، حركة استثنائية صنعها الجزائريون الذين توافدوا عليها بكثرة خلال هذه الأيام، من مختلف ولايات الوطن، لقضاء عطلة رأس السنة الميلادية في هذه الدولة التي تزخر بمركبات سياحية جميلة وفنادق رائعة تستقطب الآلاف من الأجانب على مدار السنة، حيث  قام جميع السياح الجزائريين بحجز غرف لهم في أشهر الفنادق التي اعتادوا على زيارتها بغرض الاستجمام وتغيير الأجواء مع العطلة المدرسية الشتوية، التي تزامنت مع احتفالات رأس السنة الميلادية، وهذا بعد العروض المغرية التي قامت بها العديد من الوكالات السياحية على ترويجها لقضاء عطلة رأس السنة  بتونس، على غرار الوكالات السياحية التي تنظم رحلات سياحية الى تونس عبر الحافلات المستأجرة بأسعار مغرية، تجلب العديد من الجزائريين إليها قصد الحجز المبكر، وتتراوح الأسعار ما بين 21000 و24000 دج للشخص الواحد، عكس الأسعار التي كانت جد ملتهبة خلال موسم الاصطياف أين كانت الأسعار تتراوح ما بين 45000 للشخص الواحد، إلا أن جميع المراكز الحدودية شهدت اكتظاظا بالسيارات والأشخاص الذين كانوا متلهفين لدخول الأراضي التونسية، حيث تصطف السيارات السياحية والمركبات والحافلات في طوابير طويلة تنتظر دورها للعبور نحو مكاتب شرطة الحدود ومصالح الجمارك لاستنفاذ إجراءات السفر الروتينية نحو الجمهورية التونسية، ويعود هذا التوافد المنقطع النظير على الحدود التونسية أيضا، الى غلاء أسعار تذاكر النقل الخاصة بالطائرة، التي تشهد في كل سنة مع اقتراب احتفالات رأس السنة ارتفاعا محسوسا في تذاكرها، مما دفع بالأغلبية التوجه الى تونس عبر الحدود الجزائرية ـ التونسية، إضافة الى ذلك شجع ارتفاع أسعار الفنادق بالجزائر وإلغاء الضريبة الحدودية، التي كانت تفرض على السيارات المتوجهة الى تونس، المقدر سعرها بـ 30 دينار تونسي، الى توافد الجزائريين بأعداد كبيرة الى دولة تونس الشقيقة التي ترحب في كل مرة، بالسياح الجزائريين الذين يستغلون فرصة انخفاض الأسعار لزيار هذه الدولة.
 
«لا يمكن القياس على هذه الفئة التي توجهت الى تونس»
 
أكد لياس سنوسي رئيس نقابة الوكالات السياحية أن هناك إقبال محتشم للجزائريين دوي الدخل المتوسط، على دولة تونس لقضاء عطلة راس الميلادية، مؤكدا أن الوضع الاقتصادي والمالي وسياسة التقشف، إضافة الى توزيع الحكومة لسكنات عدل الخاصة بمكتتبي عدل واحد، جعل غالبية المواطنين يكتفون بقضاء العطلة الشتوية في الجزائر، على غرار بعض الشباب الذين قاموا بالتوجه الى تونس خلال هذه الأيام لقضاء عطلة رأس السنة، نظرا للعروض المغرية التي وضعتها أغلب الوكالات السياحية في الجزائر، مضيفا بأن هذه الفئة لا يقاس عليها، وأن قضاء الريفيون في دولة تونس عرف تراجعا كبيرا خلال الثلاث السنوات الأخيرة.
 
 
عمر عليوان