شريط الاخبار
حزن وترقب لاستقبال جثماني الحراقة دادي وأغيلاس˜ إعداد استراتيجية وطنية للوجستيك بالتعاون مع البنك العالمي يوسف يوسفي يبرز خطوات الجزائرفي مجال تنمية الصناعة الوطنية الجزائريون سيودعون عام 2018 على وقع ارتفاع فاحش في الأسعار المسؤولون الجزائريون يرفضون التصريح بممتلكاتهم! أوتو واست˜ يفتح أبوابه والوكلاء يعلنون عن تخفيضات غير مقنعة˜ 25 مليون أورو ديون فردية للجزائريين بالمستشفيات الفرنسية اتحاد العاصمة - المريخ السوداني ( ملعب 5 جويلية سا 19) الائتلاف الرئاسي يُلمّح إلى إمكانية تبني مقترح تأجيل الانتخابات الرئاسية منافسات الترشح لمسابقة تحدي القراءة العربي˜ تنطلق مطلع العام الدراسي المقبل أهل ضحية الحرّاق˜ عادل رمال ببن شود يصرون على كشف حقيقة وفاة ابنهم توقيف أفراد جماعة إرهابيةاستهدفت قوات الأمن بالبليدة نقابة شبه -الطبي في الشارع هذا الأربعاء فرعون مشروع ميداكس سيجعل الجزائر قطبا إفريقيا˜ الريال˜ يزجّ بالطلبة في أتون السياسة مباركي يؤكد على ضرورة تطوير الإدماج المهني في الميدان الفلاحي إقصاء شافع بوعيش نهائيا من الحزب المجلس الوطني لحقوق الإنسان يفتح بوابة إلكترونية لاستقبال الشكاوى 6 أشهر موقوفة النفاذ ضد معاق فتح حسابات عبر الفايسبوك˜ تحمل أسماء جنرالات أجانب ضمن قوافل الحراقة من سواحل الجزائر سعيدة نغزة تلتقي مفوضة ملكة بريطانيا للتجارة في إفريقيا تجسيـد برنامج واسع لتفادي الوقوع في فـخ العنف والتطرف من جديد انفلات الأوضاع في باريس ومدن أخرى والمحتجون يطالبون برحيل ماكرون "الائتلاف الرئاسي" يناقش "تأجيل الرئاسيات" وندوة وطنية للتوافق "شهداء الجزائر بناة سلام متواضعون وتطويبهم لحظة قوية في تاريخنا" اعتقال أكثر من 700 شخص في جميع أنحاء فرنسا "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بـ 1.2 مليون برميل يوميا من الحصى والحجارة والرمل إلى النفايات ... أغرب قصص الاستيراد في الجزائر قضايا الأفارقة في تراجع بعد مباشرة الجزائر عمليات ترحيلهم توقيف 26 منقبا عن الذهب وحجز 04 أجهزة كشف عن المعادن بتمنراست منح البطاقة المهنية لمربي الأغنام قريبا جرد شامل لأمـلاك الجمـاعات المحلية لتثمينها السمك الموريتاني في الأسواق قريبا وبأسعار معقولة "الريفيون" والعمرة يتسببان في ندرة العملات الأجنبية ويلهبان أسعارها "الحاويات" المموّهة ... فضائح تنخر الاقتصاد الوطني! امرأة ورضيع ضمن قائمة336 "حراڤ" المُنقَذين من الغرق بعرض المتوسط نحو سحب صناديق الزكاة والتبرعات من المساجد الجمارك تتهم ربراب بمحاولة إقحامها في "مسائل سياسية مجهولة" بوشارب يرحّب بعودة بوحجة وحسين خلدون وغموض حول سعداني تأجيل ملف أمير كتيبة الأنصار "أبو تميم" إلى 18 ديسمبر المقبل

طي ملف سونطراك 1 والفصل فـــــــــــــــي فضيحة تسريب مواضيع البكالوريا

معالجة 90 قضـــــــية إرهابيّة في 2016 معظمها متعلقة بـ «داعش»


  28 ديسمبر 2016 - 15:01   قرئ 1644 مرة   0 تعليق   ملفات
معالجة 90 قضـــــــية إرهابيّة في 2016 معظمها متعلقة بـ «داعش»

انقضت سنة 2016 وطُويت معها عدّة ملفات قضائيّة احتلّت صدارتها قضايا القتل وملفات تكوين جماعات أشرار، كما تمت معالجة ما يفوق 90 ملفا يتعلق بالجماعات الإرهابيّة، منها عدد كبير من القضايا المتعلقة بتنظيم «داعش»، إلى جانب طي ملفات الفساد التي أبرزها قضية سونطراك 1، والفصل في فضيحة تسريب مواضيع البكالوريا لدورة سنة 2016 بعد تبرئة إطارات من «أوناك» من التهم الموجهة إليهم.

تميّز قطاع العدالة خلال سنة 2016 بإدخال تعديلات جديدة على قانون الإجراءات الجزائيّة، حيث دخل إجراء المثول الفوري للمتهمين حيز التنفيذ بتاريخ 24 جانفي 2016، لتقليص عدد الأشخاص رهن الحبس الاحتياطي، لتتم محاكمتهم مباشرة عقب تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمةالاختصاص، ومن ثم إحالتهم على المحاكمة بنفس اليوم.

طي ملف سونطراك 1 بعد شهر ونصف من المحاكمة

هو واحد من الملفات التي أسالت الكثير من الحبر منذ تفجير القضية ليحال أخيرا المتهمون على محكمة جنايات العاصمة التي استغرقت شهرا ونصف من المحاكمة، وأدانت المتهمين الـ 15 بعقوبات تراوحت بين البراءة و6 سنوات سجنا نافذا، وهي العقوبة التي قضاها المتهمون الموقوفون، حيث أدين «محمد مزيان» الرئيس المدير العام لسوناطراك بـ 5 سنوات سجنا موقوفة النفاذ ومليوني دينار غرامة مالية نافذة، بعد متابعته بجناية قيادة وتنظيم جمعية أشرار، تبديد أموال عمومية، الرشوة، تبييض الأموال، فيما أدين نجله «محمد رضا مزيان» بـ 6 سنوات سجنا نافذا، و5 سنوات سجنا نافذا في حق «مزيان بشير فوزي»، كما قضت المحكمة بتغريم الشركات الأجنبية الثلاث المتابعة كشخص معنوي.

معالجة ملفات لجرائم قتل مروعة بالعاصمة

عالجت محكمة جنايات العاصمة خلال سنة 2016 عددا كبيرا من جرائم القتل المروعة، لتحتل بذلك الصدارة. وكانت على رأس قائمة الجنايات التي ارتكبت خلال السنتين الأخيرتين وصدرت في حق مرتكبيها أحكام متفاوتة وصلت إلى الإعدام، وعلى رأسها مرتكِبة مجزرة تيليملي، التي قتلت ببرودة ضرتها وابنتيها، إضافة إلى الشاب الذي قتل خالته بحي بلكور بـ 74 طعنة خلال شهر رمضان الكريم من سنة 2014، بسبب خلاف عائلي بينهما حول الميراث، كما قررت المحكمة تسليط أقصى عقوبة على قاتل زوجته حيث نخر جسدها بـ 16 طعنة ببني مسوس بعدما هجرته ورفعت ضده دعوى خلع، إضافة إلى الجزار الذي ذبح أم أطفاله بباب الوادي، وهي معلمة بالطور الابتدائي، كما حُكم بالإعدام على قاتل جارته المدعوة «خ. لخضر»، بعدما وجه لها 17 طعنة.

معالجة 90 قضية إرهابية منها ملفات لها علاقة بتنظيم «داعش «

على غرار ملفات الجماعات الإرهابية الناشطة بالجزائر منذ العشرية السوداء، فلحد الساعة فصلت المحكمة فيما يزيد عن 90 ملفا، حيث تمت محاكمة أفراد جماعة إرهابية تتكون من خمسة أفراد، حاولت استهداف رعايا أجانب بقاعدة سوناطراك بسيدي ارزين ببراقي سنة 2015، إضافة إلى ملف جماعة إرهابية تتكون من 7 متهمين، من بينهم أربعة في حالة فرار، كانوا ينشطون ضمن سرية بوغني بتيزي وزو، التي نفذت عدة عمليات اختطاف طالت أصحاب المال وإطلاق سراحهم مقابل فدية، إضافة إلى محاولة استهداف قوات الأمن بمنطقة مشطراس. وفيما يتعلق بالجماعات الإرهابية الناشطة بالخارج، فلأول مرة تعالج محكمة الجنايات ملفات متعلقة بأشخاص جزائريين التحقوا بتنظيم «داعش»، من بينهم امرأة تدعى «بلقيس»، بعد لحاقها بزوجها «أبو العباس» بسوريا، حيث صدرت في حقها أحكام غيابية بـ 20 سنة سجنا نافذا، بعدما توبعت رفقة أشخاص آخرين كانوا يتواصلون معهم من الجزائر عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

الفصل في فضيحة تسريب  مواضيع البكالوريا وتبرئة  إطارات بـ «أوناك»

قضية تسريب مواضيع البكالوريا أثارت الرأي العام خلال سنة 2016، خاصة بعد أن تم القبض على المشتبه بهم في القضية، ويتعلق الأمر بأربعة إطارات من «أوناك» خلال شهر جويلية 2016. وبعد الانتهاء من التحقيق، تمت إحالة ملفهم على محكمة سيدي امحمد التي خصصت جلسة استثنائية لمناقشة الملف، وخلال الجلسة نفى الإطارات علاقتهم بالقضية، مؤكدين أن التسريب لم يتم من داخل الديوان، لتتم في الأخير تبرئتهم من القضية.

دخول إجراءات المثول الفوري حيز التنفيذ قلص عدد المحبوسين

من جهة أخرى، تميّزت سنة 2016 بتطبيق إجراءات المثول الفوري، التي دخلت حيز التنفيذ بتاريخ 24 جانفي، حيث ساهم هذا الإجراء في تقليص عدد المحبوسين الذين يتم توقيفهم في القضايا البسيطة في حالات التلبس، ليتناقص عدد حالات الإيداع رهن الحبس المؤقت، بما يخدم المتقاضي بالدرجة الأولى، ورغم ذلك إلا أن قانونيين اعتبروا أنّ حقوق الدفاع مهضومة في التعديل الجديد، ووجد المحامي نفسه أضعف أطراف المُعادلة.

 

حياة سعيدي/ إيمان فوري

 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha