شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

الرحلة وقفة رمضان تجر أميار العاصمة وراء القضبان

إعادة إسكان 14 ألف عائلة واسترجاع 80 هكتار ســــنة 2016


  28 ديسمبر 2016 - 15:14   قرئ 1937 مرة   0 تعليق   ملفات
إعادة إسكان 14 ألف عائلة واسترجاع 80 هكتار ســــنة 2016

استفادت أزيد من 14 ألف عائلة من شقق جديدة في العديد من بلديات العاصمة، حيث شهدت سنة 2016 كبرى عمليات إعادة الإسكان وتم من خلالها إزالة أكبر الاحياء القصديرية والمواقع السكنية الهشة، ناهيك عن استرجاع مساحات لا بأس بها من العقارات التي سيتم تسخيرها لإنجاز أحياء سكنية جديدة وتحويل البعض منها إلى مرافق عمومية، كما سمحت ذات العملية باسترجاع أوعية عقارية قدرت بـ أكثر 80 هكتار.

 
 
سمحت عمليات إعادة الإسكان التي انطلقت فيها ولاية الجزائر منذ جوان 2014 في القضاء على أكبر إمبراطوريات القصدير بالعاصمة، ومواصلة لهذه الجهود تمكنت مصالح ولاية الجزائر في ازالة أكبر إمبراطوريات القصدير المنتشرة عبر مختلف بلديات شرق العاصمة حيث تم إزالة حي الكروش القصديري بالرغاية وكذا حي الحفرة ببلدية واد السمار، حي الحميز بالدار البيضاء.
الرحلة وقفة رمضان تجر أميار العاصمة وراء القضبان
تميزت سنة 2016، على مستوى التسيير المحلي للمجالس الشعبية البلدية بالعاصمة بفضائح متعلقة بقضايا الفساد وسوء التسيير واستغلال منصب أطاحت «بأميار» ومنتخبين محليين.
بعد عملية الترحيل التي مست حي الكروش القصديري بالرغاية، قامت مصالح العاصمة بفتح تحقيقات معمقة، بعد ورود أنباء تفيد بحدوث عمليات تلاعب واحتيال مست ملفات بعض المرحلين، وبعد سلسلة من التحقيقات بالتنسيق مع المصالح الأمنية بالرغاية شملت عدة موظفين إداريين بلجنة الشؤون الاجتماعية التابعة للبلدية، تم الإطاحة بأحد المنتخبين الذي كان قد طالب عدد من القاطنين بالحي القصديري بالكروش تقديم رشاوي مقابل تسهيل عملية استفادتهم من سكن. كما تعد بلدية القبة من بين البلديات التي عرف مجلسها فضيحة بسبب تورط رئيسها في قضايا فساد وسوء التسيير تتعلق بالتلاعب في قوائم المستفيدين من السكنات الاجتماعية وكذا تلاعبات في العقار، تم على إثرها متابعة «المير» السابق زهير بوسنينة قضائيا.
 قضية أخرى شهدت أطوارها بلدية المرسى الواقعة شرق العاصمة، والتي أثارت جدلا واسعا على المستوى المحلي، بعد ضلوع رئيس البلدية آنذاك رفقة ثلاثة أعضاء من مجلسه الى جانب عاملين بالبلدية تمت إدانتهم بالسجن لمدة سنتين نافذة مع دفعهم لغرامة مالية قدرها 200 ألف دينار، على خلفية تلاعبات في عملية توزيع قفة رمضان.
من جهتها شهدت بلدية بولوغين هي الأخرى خلال سنة 2016، الكشف عن ضلوع منتخبين محليين قاموا باستغلال مناصبهم لتزوير وثائق من أجل استفادتهم من سكنات، بعد الزلزال الذي ضرب خلال شهر أوت من سنة 2014، وتم على إثرها طرد المتلاعبين من موظفين ومنتخبين بالمجلس البلدي لبولوغين، من قبل السلطات الأمنية والولائية، والذين بلغ عددهم 23 عائلة كانوا يقطنون بالسكنات التي سلمت للمتضررين بحي أولاد منديل، واستفاد منها هؤلاء بغير وجه حق.
«حفرة بن عكنون»...الرقم القياسي
شهدت العاصمة خلال سنة 2016 العديد من الأحداث التي ستبقى راسخة في أذهان العاصميين والجزائريين بصفة عامة على غرار عمليات إعادة الإسكان آلاف العائلات القاطنة بالأحياء القصديرية وقضايا الفساد وفضائح التي هزت عدد من المجالس المحلية المنتخبة بالعاصمة، إلا أن المشهد الأبرز خلال هذه السنة وهو حادثة الانهيار الأرضي بالطريق السريع الرابط بين زرالدة والدار البيضاء على مستوى بلدية بن عكنون والمعروف باسم «حفرة بن عكنون» والذي شهدته العاصمة في احدى ليالي من يوم جمعة بسبب انفجار في احدى قنوات صرف المياه احدث حفرة بلغ عمقها قاربت 10 الأمتار مخلفا بذلك 14 جريحا بعد التهامها 5 سيارات، وقد تسبب هذا الحادث في شل حركة المرور وأزمة سير خانقة، غير أن حادثة «حفر بن عكنون» سجلت رقما قياسيا تمثل في التحدي الذي رفعه المسؤولين لإعادة ترميم الحفرة وفتح الطريق أمام حركة المرور وهو ما تحقق في مدة قياسية قدرت بـ 36 ساعة وهو ما اعتبر بالإنجاز الأكبر خلال سنة 2016.
العاصمة ورشة مفتوحة لاستعادة جمالها 
أولت ذات مصالح أهمية كبيرة لاستعادة الوجه الحقيقي لعاصمة البلاد وإعطائها وجها أجمل لشوارعها من خلال إنجاز العديد من المشاريع التي من شأنها أن توفر الراحة للمواطنين وإعطاء صورة جميلة للجزائر، حيث أضحت العاصمة ورشة مفتوحة لإنجاز هذه المشاريع على غرار إعادة ترميم 792 متواجدة بالعاصمة أين خصص لها غلاف مالي قدر بـ 700 مليار سنتيم وذلك من أجل ترميم البنايات وتجديدها مع ضرورة المحافظة على النمط العمراني والطابع الجمالي للبلاد.
وتنفيذا لاستراتيجية مخطط العصرنة والتأهيل تواصل مديرية الغابات تطبيق المخطط الولائي من خلال تهيئة وفتح 25 موقعا غابيا، بعد أن استلمت 12 موقعا غابيا جديد بعد اشغال عملية التهيئة التي دامت حوالي سنة والتي كلفت الخزينة العمومية أكثر من 50 مليار سنتيم والتي تندرج في إطار برنامج تزيين العاصمة وتنويع مرافق الترفيه.
 
خليدة تافليس/ أمين بزاز
/ عزيز محي الدين