شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

الرحلة وقفة رمضان تجر أميار العاصمة وراء القضبان

إعادة إسكان 14 ألف عائلة واسترجاع 80 هكتار ســــنة 2016


  28 ديسمبر 2016 - 15:14   قرئ 1820 مرة   0 تعليق   ملفات
إعادة إسكان 14 ألف عائلة واسترجاع 80 هكتار ســــنة 2016

استفادت أزيد من 14 ألف عائلة من شقق جديدة في العديد من بلديات العاصمة، حيث شهدت سنة 2016 كبرى عمليات إعادة الإسكان وتم من خلالها إزالة أكبر الاحياء القصديرية والمواقع السكنية الهشة، ناهيك عن استرجاع مساحات لا بأس بها من العقارات التي سيتم تسخيرها لإنجاز أحياء سكنية جديدة وتحويل البعض منها إلى مرافق عمومية، كما سمحت ذات العملية باسترجاع أوعية عقارية قدرت بـ أكثر 80 هكتار.

 
 
سمحت عمليات إعادة الإسكان التي انطلقت فيها ولاية الجزائر منذ جوان 2014 في القضاء على أكبر إمبراطوريات القصدير بالعاصمة، ومواصلة لهذه الجهود تمكنت مصالح ولاية الجزائر في ازالة أكبر إمبراطوريات القصدير المنتشرة عبر مختلف بلديات شرق العاصمة حيث تم إزالة حي الكروش القصديري بالرغاية وكذا حي الحفرة ببلدية واد السمار، حي الحميز بالدار البيضاء.
الرحلة وقفة رمضان تجر أميار العاصمة وراء القضبان
تميزت سنة 2016، على مستوى التسيير المحلي للمجالس الشعبية البلدية بالعاصمة بفضائح متعلقة بقضايا الفساد وسوء التسيير واستغلال منصب أطاحت «بأميار» ومنتخبين محليين.
بعد عملية الترحيل التي مست حي الكروش القصديري بالرغاية، قامت مصالح العاصمة بفتح تحقيقات معمقة، بعد ورود أنباء تفيد بحدوث عمليات تلاعب واحتيال مست ملفات بعض المرحلين، وبعد سلسلة من التحقيقات بالتنسيق مع المصالح الأمنية بالرغاية شملت عدة موظفين إداريين بلجنة الشؤون الاجتماعية التابعة للبلدية، تم الإطاحة بأحد المنتخبين الذي كان قد طالب عدد من القاطنين بالحي القصديري بالكروش تقديم رشاوي مقابل تسهيل عملية استفادتهم من سكن. كما تعد بلدية القبة من بين البلديات التي عرف مجلسها فضيحة بسبب تورط رئيسها في قضايا فساد وسوء التسيير تتعلق بالتلاعب في قوائم المستفيدين من السكنات الاجتماعية وكذا تلاعبات في العقار، تم على إثرها متابعة «المير» السابق زهير بوسنينة قضائيا.
 قضية أخرى شهدت أطوارها بلدية المرسى الواقعة شرق العاصمة، والتي أثارت جدلا واسعا على المستوى المحلي، بعد ضلوع رئيس البلدية آنذاك رفقة ثلاثة أعضاء من مجلسه الى جانب عاملين بالبلدية تمت إدانتهم بالسجن لمدة سنتين نافذة مع دفعهم لغرامة مالية قدرها 200 ألف دينار، على خلفية تلاعبات في عملية توزيع قفة رمضان.
من جهتها شهدت بلدية بولوغين هي الأخرى خلال سنة 2016، الكشف عن ضلوع منتخبين محليين قاموا باستغلال مناصبهم لتزوير وثائق من أجل استفادتهم من سكنات، بعد الزلزال الذي ضرب خلال شهر أوت من سنة 2014، وتم على إثرها طرد المتلاعبين من موظفين ومنتخبين بالمجلس البلدي لبولوغين، من قبل السلطات الأمنية والولائية، والذين بلغ عددهم 23 عائلة كانوا يقطنون بالسكنات التي سلمت للمتضررين بحي أولاد منديل، واستفاد منها هؤلاء بغير وجه حق.
«حفرة بن عكنون»...الرقم القياسي
شهدت العاصمة خلال سنة 2016 العديد من الأحداث التي ستبقى راسخة في أذهان العاصميين والجزائريين بصفة عامة على غرار عمليات إعادة الإسكان آلاف العائلات القاطنة بالأحياء القصديرية وقضايا الفساد وفضائح التي هزت عدد من المجالس المحلية المنتخبة بالعاصمة، إلا أن المشهد الأبرز خلال هذه السنة وهو حادثة الانهيار الأرضي بالطريق السريع الرابط بين زرالدة والدار البيضاء على مستوى بلدية بن عكنون والمعروف باسم «حفرة بن عكنون» والذي شهدته العاصمة في احدى ليالي من يوم جمعة بسبب انفجار في احدى قنوات صرف المياه احدث حفرة بلغ عمقها قاربت 10 الأمتار مخلفا بذلك 14 جريحا بعد التهامها 5 سيارات، وقد تسبب هذا الحادث في شل حركة المرور وأزمة سير خانقة، غير أن حادثة «حفر بن عكنون» سجلت رقما قياسيا تمثل في التحدي الذي رفعه المسؤولين لإعادة ترميم الحفرة وفتح الطريق أمام حركة المرور وهو ما تحقق في مدة قياسية قدرت بـ 36 ساعة وهو ما اعتبر بالإنجاز الأكبر خلال سنة 2016.
العاصمة ورشة مفتوحة لاستعادة جمالها 
أولت ذات مصالح أهمية كبيرة لاستعادة الوجه الحقيقي لعاصمة البلاد وإعطائها وجها أجمل لشوارعها من خلال إنجاز العديد من المشاريع التي من شأنها أن توفر الراحة للمواطنين وإعطاء صورة جميلة للجزائر، حيث أضحت العاصمة ورشة مفتوحة لإنجاز هذه المشاريع على غرار إعادة ترميم 792 متواجدة بالعاصمة أين خصص لها غلاف مالي قدر بـ 700 مليار سنتيم وذلك من أجل ترميم البنايات وتجديدها مع ضرورة المحافظة على النمط العمراني والطابع الجمالي للبلاد.
وتنفيذا لاستراتيجية مخطط العصرنة والتأهيل تواصل مديرية الغابات تطبيق المخطط الولائي من خلال تهيئة وفتح 25 موقعا غابيا، بعد أن استلمت 12 موقعا غابيا جديد بعد اشغال عملية التهيئة التي دامت حوالي سنة والتي كلفت الخزينة العمومية أكثر من 50 مليار سنتيم والتي تندرج في إطار برنامج تزيين العاصمة وتنويع مرافق الترفيه.
 
خليدة تافليس/ أمين بزاز
/ عزيز محي الدين
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha