شريط الاخبار
انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس تنصيب مجلس الأمة في تركيبته الجديدة قريبا أي أدوار يلعبها اللواء غديري؟ 20 مريضا يستفيدون من مفاصل اصطناعية كاملة للورك والركبة بغرداية إجراء الرئاسيات في موعدها دليل على استقرار الجزائر منذ عشريتين بن فليس يسحب استمارات الترشح للرئاسيات الجيش يوقف 20 مهاجرا في تلمسان وتمنراست بن صالح يدعو لضبط أولويات التكامل الاقتصادي العربي مصارع يقتل شخصا اقتحم مسكن شقيقته بحسين داي سوفاك˜ تطلق تخفيضات جديدة على سيارة غولف˜ تصل إلى 30 مليونا منتجات فلاحية جزائرية تغزو المراكز التجارية الخليجية قبل شهر و10 أيام ... لأول مرة ملامح رئيس الجزائر المقبل غير واضحة! الحكومة تستمع لآراء الخبراء والمختصين للحد من ظاهرة "الحرقة" جون نوفال يؤكد أن منتقديه لا يعرفونه ويحملون "أحقادا تاريخية" بن غبريت تثمن "التحوير البيداغوجي" ومدى مساهمته في الإصلاحات التربوية مصالح الأمن تطيح ببارونات تهريب المخدرات وتوقف 23 تاجرا الجزائر الأسوأ عالميا في تدفق الأنترنت بسبب "داتا سنتر" السردين بـ 700 دينار والأسماك البيضاء والحمراء على صفيح من نار مسيرة مليونية لمساندة "ربراب" يوم 5 مارس المقبل بتيزي وزو استمرار القبضة الحديدية بين بن غبريت والتكتل النقابي شبكات تُهرب أسلحة حربية عبر الحدود وتُوجهها لعصابات الإجرام الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة

في عيدها العالمي... المرأة الجزائرية من المطالبة بالحقوق إلى تكسير الطابوهات

في السياسة والاقتصاد والثقافة... النساء الجزائريات من أجل تنمية مستدامة


  07 مارس 2017 - 15:04   قرئ 893 مرة   0 تعليق   ملفات
في السياسة والاقتصاد والثقافة... النساء الجزائريات من أجل تنمية مستدامة

خطت المرأة الجزائرية أشواطا عملاقة للوصول إلى ما هي عليه اليوم، فمن المطالبة بإلغاء قانون الأسرة الذي سن في سنة 1984، ورفعها لشعارات المساواة في السبعينات والثمانينات، إلى تبوء مكانة مرموقة في المجتمع، فبفضل نضالاتها المريرة والطويلة تمكنت من الحصول على أولى هذه المطالب، متمثلة في تعديل قانون الأسرة الذي استجاب له رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في 2001، ثم حصولها على قانون يجبر السلطات على منحها مكانة سياسية في الهيئات التشريعية والإدارات العليا في البلاد

من تلك المتطوعة في حملات الثورة الزراعية وتربية الأجيال في البيوت إلى قبة البرلمان وقطاعات ظلت حكرا على الرجال في العدالة والهيئات التنفيذية والإعلام والسياسة وحتى في المؤسسات العسكرية وشبه العسكرية، فالمرأة التي قادت أول طائرة حربية سنة 1976 أصبحت اليوم جنرالا ثم جنرالين فثلاثة، لتكون المرأة الجزائرية أول امرأة عربية ومسلمة تصل إلى هذه الدرجة من المسؤولية وتتفوق على المرأة المصرية التي ظلت لسنوات مثالا لتحرر المرأة العربية.

وكغيرها من دول العالم تحتفل الجزائر في الثامن من شهر مارس من كل سنة باليوم العالمي للمرأة، حيث تكون ركيزة الاحتفالات للدلالة على الاحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، حيث يعود الاحتفال بهذا اليوم إلى عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي بباريس عام 1945، ومن المعروف أن اتحاد النساء الديمقراطي العالمي يتكون من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية، رغم أن بعض الباحثين يرجحون أن اليوم العالمي للمرأة كان إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة.

يعود الاحتفال السنوي بيوم المرأة في الجزائر، وسط جدل ما زال يتداول حول مكانة ودور المرأة في مختلف المجالات والأصعدة، والتي يتأكد من خلال تبوئها عدة مناصب مرموقة، بل إنها باتت شريكا رئيسا في تحقيق التنمية المستدامة، ورغم هذا ما زالت بعض الفئات التي تحمل أفكارا راديكالية تحاول تقزيم دور المرأة وجعلها آلة منزلية لا غير، في حين يحاول آخرون طمس دورها باللعب على وتر الجسد والجنس والغريزة، وبين هذا وذاك ما زالت شعلة المرأة متقدة تنير درب الأسرة التي هي نواة المجتمع، وتواصل العمل مع نظيرها الرجل مؤدية دورها الطلائعي على مختلف الأصعدة.   

المرأة تنجح في اكتساح مختلف المجالات... وباقتدار 

يتداول مؤخرا حديث عن سباق التشريعيات، وكان جانب منه يتحدث عن دور المرأة فيها، خاصة أن الموعد يأتي لتأكيد تعزيز الحقوق السياسية التي توسعت بفعل ارتفاع نسبة تمثيلها في المجالس المنتخبة، بعد رفع حصتها في الممارسة السياسية إلى 30٪ على الأقل، وكسر طابو السياسة والعمل السياسي وإلقاء الخطابات الحماسية على الرجل، بل كان للمرأة دور وتأثير كذلك في هذا المجال، كما أنها استطاعت أن تضع في هذا الميدان بصمات خاصة، فلا يمكن الحديث في الشارع الجزائري عن المرأة السياسية دون ذكر أسماء لويزة حنون ونورية حفصي... والقائمة تطول.

ومن جهة أخرى، لم تعد مكانة المرأة في الجانب الاقتصادي ترتكز على تبوء المنصب، بل تنافس الرجل وتعدته إلى الممارسة الاحترافية واقتناص الفرص، وصارت تلعب دورا مهما في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وباتت سيدات الأعمال واقعا ومثالا يحتذى به، ولم تكن الصالونات والبورصات والألبسة الأنيقة والراقية تقف حاجزا أمام المرأة لتساهم في دفع عجلة التنمية المستدامة، وهو ما استطاعت المرأة الريفية المنتجة تجسيده على أرض الواقع بعدما تفننت أناملها في صنع أجمل الحلي وتحويلها إلى صناعة تقليدية تدر على الاقتصاد الوطني العملة الصعبة، فما بدا بسيطا بوسائل بدائية تحوّل إلى صناعات تقليدية تنافس بها الصناعات الثقيلة، لكنها تحتاج فقط إلى اهتمام أكبر.

وفي الجانب الثقافي، تعزز المشهد ذاته بأقلام بارزة سطع اسمها عاليا ودوت حناجرها على ركح المنصات العربية والعالمية بروايات ودواوين شعر حفرت في ذاكرة الأجيال، بل وأثارت جدلا كبيرا بعد أن كسرت طابوهات الممنوع في مجتمع محافظ لا يقبل بالتنوع

 

صفية نسناس

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha