شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

في عيدها العالمي... المرأة الجزائرية من المطالبة بالحقوق إلى تكسير الطابوهات

في السياسة والاقتصاد والثقافة... النساء الجزائريات من أجل تنمية مستدامة


  07 مارس 2017 - 15:04   قرئ 825 مرة   0 تعليق   ملفات
في السياسة والاقتصاد والثقافة... النساء الجزائريات من أجل تنمية مستدامة

خطت المرأة الجزائرية أشواطا عملاقة للوصول إلى ما هي عليه اليوم، فمن المطالبة بإلغاء قانون الأسرة الذي سن في سنة 1984، ورفعها لشعارات المساواة في السبعينات والثمانينات، إلى تبوء مكانة مرموقة في المجتمع، فبفضل نضالاتها المريرة والطويلة تمكنت من الحصول على أولى هذه المطالب، متمثلة في تعديل قانون الأسرة الذي استجاب له رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في 2001، ثم حصولها على قانون يجبر السلطات على منحها مكانة سياسية في الهيئات التشريعية والإدارات العليا في البلاد

من تلك المتطوعة في حملات الثورة الزراعية وتربية الأجيال في البيوت إلى قبة البرلمان وقطاعات ظلت حكرا على الرجال في العدالة والهيئات التنفيذية والإعلام والسياسة وحتى في المؤسسات العسكرية وشبه العسكرية، فالمرأة التي قادت أول طائرة حربية سنة 1976 أصبحت اليوم جنرالا ثم جنرالين فثلاثة، لتكون المرأة الجزائرية أول امرأة عربية ومسلمة تصل إلى هذه الدرجة من المسؤولية وتتفوق على المرأة المصرية التي ظلت لسنوات مثالا لتحرر المرأة العربية.

وكغيرها من دول العالم تحتفل الجزائر في الثامن من شهر مارس من كل سنة باليوم العالمي للمرأة، حيث تكون ركيزة الاحتفالات للدلالة على الاحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، حيث يعود الاحتفال بهذا اليوم إلى عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي بباريس عام 1945، ومن المعروف أن اتحاد النساء الديمقراطي العالمي يتكون من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية، رغم أن بعض الباحثين يرجحون أن اليوم العالمي للمرأة كان إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة.

يعود الاحتفال السنوي بيوم المرأة في الجزائر، وسط جدل ما زال يتداول حول مكانة ودور المرأة في مختلف المجالات والأصعدة، والتي يتأكد من خلال تبوئها عدة مناصب مرموقة، بل إنها باتت شريكا رئيسا في تحقيق التنمية المستدامة، ورغم هذا ما زالت بعض الفئات التي تحمل أفكارا راديكالية تحاول تقزيم دور المرأة وجعلها آلة منزلية لا غير، في حين يحاول آخرون طمس دورها باللعب على وتر الجسد والجنس والغريزة، وبين هذا وذاك ما زالت شعلة المرأة متقدة تنير درب الأسرة التي هي نواة المجتمع، وتواصل العمل مع نظيرها الرجل مؤدية دورها الطلائعي على مختلف الأصعدة.   

المرأة تنجح في اكتساح مختلف المجالات... وباقتدار 

يتداول مؤخرا حديث عن سباق التشريعيات، وكان جانب منه يتحدث عن دور المرأة فيها، خاصة أن الموعد يأتي لتأكيد تعزيز الحقوق السياسية التي توسعت بفعل ارتفاع نسبة تمثيلها في المجالس المنتخبة، بعد رفع حصتها في الممارسة السياسية إلى 30٪ على الأقل، وكسر طابو السياسة والعمل السياسي وإلقاء الخطابات الحماسية على الرجل، بل كان للمرأة دور وتأثير كذلك في هذا المجال، كما أنها استطاعت أن تضع في هذا الميدان بصمات خاصة، فلا يمكن الحديث في الشارع الجزائري عن المرأة السياسية دون ذكر أسماء لويزة حنون ونورية حفصي... والقائمة تطول.

ومن جهة أخرى، لم تعد مكانة المرأة في الجانب الاقتصادي ترتكز على تبوء المنصب، بل تنافس الرجل وتعدته إلى الممارسة الاحترافية واقتناص الفرص، وصارت تلعب دورا مهما في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وباتت سيدات الأعمال واقعا ومثالا يحتذى به، ولم تكن الصالونات والبورصات والألبسة الأنيقة والراقية تقف حاجزا أمام المرأة لتساهم في دفع عجلة التنمية المستدامة، وهو ما استطاعت المرأة الريفية المنتجة تجسيده على أرض الواقع بعدما تفننت أناملها في صنع أجمل الحلي وتحويلها إلى صناعة تقليدية تدر على الاقتصاد الوطني العملة الصعبة، فما بدا بسيطا بوسائل بدائية تحوّل إلى صناعات تقليدية تنافس بها الصناعات الثقيلة، لكنها تحتاج فقط إلى اهتمام أكبر.

وفي الجانب الثقافي، تعزز المشهد ذاته بأقلام بارزة سطع اسمها عاليا ودوت حناجرها على ركح المنصات العربية والعالمية بروايات ودواوين شعر حفرت في ذاكرة الأجيال، بل وأثارت جدلا كبيرا بعد أن كسرت طابوهات الممنوع في مجتمع محافظ لا يقبل بالتنوع

 

صفية نسناس

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha