شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

خليفات جميلات الجزائر يكسرن طابو المرأة السياسية وينافسن الرجال في الانتخابات

هكذا تحدّت نساءٌ العشرية السوداء وواجهن آلة الموت والظلامية


  07 مارس 2017 - 15:17   قرئ 1156 مرة   0 تعليق   ملفات
هكذا تحدّت نساءٌ العشرية السوداء وواجهن آلة الموت والظلامية

ليس من السهل مطلقا أن تكوني امرأة سياسية، خاصة بعد العشرية السوداء، لكن ولأنّ السياسة تحتاج إلى قوّة الشخصية والإرادة، تمكّنت مجموعة من النساء الجزائريات، حفيدات حسيبة بن بوعلي وجميلات الجزائر، من اقتحام هذا المجال الذي كان حكرا على الرجال، وكم من امرأة ضاعت بين أقدام الرجال في مرحلة إعداد قوائم الانتخابات، كلّ ذلك قبل إصدار القانون الذي يفرض على الأحزاب كوطة خاصة بالنساء في المجالس المنتخبة

  

دفعت المرأة الجزائرية ثمن العشرية السوداء باهظا، حرمها من جميع حقوقها المدنية والسياسية، بسبب الضربة التي تلقتها الهوية والثقافة الاجتماعية الوطنية، بعد اقتحام أفكار متطرّفة دخيلة على المجتمع الجزائري، جعلت وجود امرأة ناشطة عيبا وعارا، إلا أنّ ذلك لم يكسر إرادة نساء آمنّ بأنّهنّ شقائق الرجال، أبين إلا أن يقتحمن عالم السياسة اقتداء بأسلافهنّ من الشهيدات والمجاهدات، من طينة حسيبة بن بوعلي وجميلات الجزائر، وكتبن أسماءهنّ بأحرف من ذهب في منافسة الرجال.

وارتأت "المحور اليومي" أن تحتكّ ببعض السياسيات اللواتي عقدن العزم على خوض السياسة، ويشهد لهنّ التاريخ بنجاحهنّ في دخول الهيئة التشريعية، وقد شرّفنها بأدائهن الباهر، بفضل التكوين العلمي والسياسي الذي تمتلكنه.

 

يمينة مفتالي عضو المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني:"تحزنني نظرة الشباب للمرأة... المجاهدون لم يكونوا هكذا"

 

فتحت قلبها للمحور اليومي، بعدما التقيناها تستقلّ حافلة "إيتوزا" للالتحاق بمكتبها بالبرلمان، إنها السيدة يمينة مفتالي، مناضلة في حزب جبهة التحرير الوطني منذ سنوات الحزب الواحد، متحصلة على شهادة الماجستير في الحقوق، محامية، تنحدر من ولاية جيجل، وهي التي تدير محافظتها في الوقت الحالي. تقول السيدة يمينة مقتالي، إنه لم يكن بالهيّن أن تسجّل الجزائر المرتبة الأولى عربيا من حيث مشاركة المرأة في الحياة السياسية، فالجزائر التي تعتبر البلد العربي الوحيد الذي ترشّحت لرئاسته امرأة يعود تاريخ النضال السياسي للمرأة فيه إلى العهد الاستعماري عندما وقفت جنبا إلى جنب مع الرجل. تتحدث السيدة يمينة، عن تجربتها كمناضلة في الحزب العتيد، فتقول "شخصيا تعرضت لمضايقات خلال فترة التسعينات أو ما يعرف بالعشرية السوداء، عندما دخلت أفكار غريبة على المجتمع الجزائري، جيلنا يفكر بنفس عقلية المجاهدات بأنّ المرأة شقيقة الرجل في جميع المجالات تماما مثلما كانت شهيداتنا ومجاهداتنا تفعلن إبان الثورة، لم يكن هناك فرق بين الرجل والمرأة، لكن فترة العشرية السوداء تركت فعلا آثارا سلبية، فقد غيرت الذهنيات وباتت محدودة وتنتقد وجود المرأة في مجالات عدة". تتأسف السيدة يمينة مفتالي كثيرا عن التفكير المتطرّف والرجعي للشباب تجاه المرأة، كما تبدي حزنها العميق لما تلاقيه فتيات اليوم من قبل شقائقهنّ بعكس ما كان أسلافنا يعيشونه.

 

صورية شعبان النائب والقيادية في حزب العمال:"احتكاكي بلويزة حنون زادني حنكة سياسية"

 

صورية شعبان مناضلة شابة من جيل الثمانينات، التحقت بحزب العمال سنة 2004 بعدما كانت من المتعاطفين معه سابقا عندما كانت صحفية بولاية وهران، ومنذ 2010 أصبحت قيادية تنشط إلى جانب المرأة السياسية الحديدية لويزة حنون. تؤكّد صورية أنّ احتكاكها بلويزة حنون كان فرصة ذهبية لتعلّم العمل السياسي، فهي تقدّم لها تكوينا وتفيدها بالنصائح في الأوقات اللازمة، مما جعلها تضع ثقتها فيها وتمنحها صفة القيادية لتسيير المكتب الولائي بولاية سيدي بلعباس. تقول صورية، إنّ المناضلات في حزب العمال لا يواجهن صعوبات تتعلق بالفئة سواء كانت امرأة أو رجلا، كبيرة كانت أم صغيرة، فالأمر الوحيد الذي يحقق لها النجاح هو العمل الميداني والتواصل مع المواطنين.

تروي لنا محدثّتنا بخصوص تجربتها في الخرجات الميدانية واحتكاكها مع المواطنين أنّ الصعوبات التي يمكن أن تواجهها المرأة السياسية تكون في العاصمة فقط، حيث إن المجتمع فيها ما زال يحمل أفكارا رجعية عن المرأة، لكن ينبغي عليها مواجهتها بالإرادة وقوة الشخصية. أما بخصوص ولايات أخرى، فتقول صورية إنها خرجت إلى عدة ولايات ومنها تلك التي يقال إنها محافظة، وكلّ ما لمسته من النساء يتمثل في معرفتهنّ العميقة بالسياسة، رغم الاحتشام من الانخراط في الأحزاب، كما أنّ المجتمع يحترم المرأة السياسية ويقدم لها عدة تسهيلات بل يشجعها حتى تكون فخرا له في المؤسسات المنتخبة، خاصة إذا كانت ذات مستوى تعليمي عال.

 

نادية لوجرتني عضو المكتب الوطني والنائب عن الأرندي:"تعرضت للتهديد بالقتل بسبب نشاطي وخيروني بين الحجاب أو الموت"

 

السيدة نادية لوجرتني، قيادية من الصف الأول في حزب التجمع الوطني الديمقراطي، نائب بالبرلمان وعضو في المكتب الوطني. فضلت الحياة السياسية على الحياة الشخصية، فرفضت الزواج وإنشاء أسرة، لأنها -ببساطة- تعتقد أن الرجل الجزائري لا يمكنه أن يقبل بزوجة تعمل في مجال السياسة.

بالنسبة لنضال المرأة السياسي، تقول السيدة لوجرتني إن المرأة كانت دائما في الواجهة عندما يتعلق الأمر بالوطن، وشاركت في العمل السياسي والثوري، وهناك نساء خلدن أسماءهن بحروف من ذهب، فعلى سبيل المثال لا الحصر الكاهنة، لالة فاطمة نسومر، حسيبة بن بوعلي، وكلهن عُرفن بالشجاعة والذكاء، بل كنّ قادة على الرجال، وبعدها شاركت المرأة في مهمة التشييد والبناء، وبعدها تراجع دورها بشكل كبير بفعل النظرة السلبية التي فرضتها بعض الأطراف التي حاولت تقزيم دور المرأة في المجتمع وتسويق صورة تقول إنها غير قادرة على العمل السياسي، بحجة أنها ناقصة عقل.. حدث ذلك في التسعينات بفعل التيارات السياسية التي كانت تنشط وقتها، ولم تتبق من النساء المناضلات سوى قليلات، وهو نفس الأمر الذي وقع للرجال أيضا، فقد عرفت هذه المرحلة تدهورا كبيرا في العمل النضالي لتخوف الناس من التعرض للقتل‪.‬

تروي السيدة نادية لوجرتني جزءا من تفاصيل مسارها السياسي خلال العشرية الدموية، وكانت من بين النساء اللواتي تمّ تهديدهن بالقتل إن لم تقم بارتداء الحجاب، تقول إنها كانت في المنزل في بداية الأزمة الأمنية وتلقت رسالة من مجهولين، وحين فتحتها وجدتها ملطخة بالدماء، وقد كتب عليها "يجب عليك أن تتوقفي عن العمل السياسي وارتداء الحجاب وإلا فسيكون مصيرك الموت"، فرفضت أن تخبر عائلتها بذلك، وأخفت الرسالة عن والدها وسلمتها للمصالح الأمنية.

اليوم، تلاحظ السيدة نادية عودة تدريجية لنشاط المرأة سياسيا، لاسيما بعد اعتماد حصة 30 بالمائة للنساء داخل المجالس المنتخبة، ويمكن الوقوف على كثيرات من البرلمانيات اللواتي صنعن الفرق، من خلال تدخلاتهن المهمة خلال مختلف الجلسات، وكذا النشاط الكبير الذي تقمن به، كما أن الحضور النسائي في الجلسات يكون دوما أكثر من الرجال، لهذا يمكنني أن أقول إن الوضع الذي تعيشه المرأة لا علاقة له بنظرة المجتمع، بل الأوضاع السياسية هي التي رسمت عنها هذه الصورة.

 

حكيمة ذهبي

 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha