شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

أرقام مرعبة عن واقع المرأة المضطهدة

10ألف أم عازبة سنويا من بين 10آلاف في الجزائر 


  08 مارس 2017 - 12:05   قرئ 2076 مرة   0 تعليق   ملفات
10ألف أم عازبة سنويا من بين 10آلاف في الجزائر 

كشفت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، عن واقع مرعب لواقع المرأة المضطهدة في الجزائر، بحيث أحصت نحو 10 آلاف أم عازبة، والظاهرة في تزايد مستمر وتسير بوتيرة متصاعدة بمعدل 1000 أم سنويا.

 
جاء هذا بعد آخر تصريح لوزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، أكدت فيه أن عدد الأمهات العازبات بالجزائر هو عدد قليل جدا، ولذلك فإن الوزارة لم تخصص له أي برنامج أو استراتيجية خاصة، واختارت الرابطة الحديث عن هذه الفئة باعتبارها تشكل ظاهرة تحتاج إلى مواجهة موضوعية من طرف المجتمع، بعد أصبحت من بين أهم المواضيع التي يُتجنّب الحديث عنها باستمرار، نظرا لحساسيتها البالغة، بسبب أن هذه الأم قد حملت بطريقة غير شرعية، لأن الأمر يتعلق أولا وقبل كل شيء بشرف الأسرة ومكانتها في أعين الآخرين.
 
المجتمع الجزائري يجرم الأم العزباء ويبرئ شريكها

وفي نفس السياق، أعربت الرابطة عن تعجبها بسبب تجريم المجتمع للأم العازبة دون الأب العازب الذي يعتبر المسؤول الأول عن الأم وابنها، غير أن المجتمع الجزائري ينبذ ويجرم الأم العزباء ويرفض حتى الحديث عنها إذ لا تزال تشكل واحدا من أكبر «الطابوهات» والمواضيع المحظورة في المجتمع الجزائري الذي اختار أن يدعها تكبر وتتضخم تحت غطاء أسود كبير، كما تطرقت الرابطة لأهم الأسباب التي تساهم في انتشار الظاهرة والتي من بينها السكوت عن جريمة الاغتصاب خوفا من العار والفضيحة  وحفاظا على الشرف المتبقي  للعائلة بحسب ظنهم، مساهمين بذلك في التستر على جريمة الأب الأعزب الذي يرفض الاعتراف بطفله وفلذة كبده دون أدنى وعي ، ذرة إحساس أو همسة ضمير .
كما ذكرت الرابطة في يبانها التفكك الأسري وما يخلفه من آثار وتراكمات سلبية في نفسية الأبناء، والتربية الغير سليمة واهمال المراقبة والمتابعة الصحيحة لهم، وانقطاع جسور الاتصال والتواصل الأسري حتى في الأسر العادية التي لم ينفصل فيها الوالدين، باعتبار التواصل الأسري وفتح أبواب الحوار والنقاش بين الأولياء والأبناء وأحد أهم السبل والحلول التي تقي وتجنب الأسرة ولمجتمع ككل الوقوع في الكثير من المشاكل والآفات الاجتماعية الخطيرة باختلاف بتعدد أوجهها واختلاف أسبابها، بالإضافة الى الاضطرابات النفسية وعدم تقدير العواقب واضطرابات المراهقة والحرمان العاطفي الذي يدفع بالأبناء للبحث عنه خارجا لكن للأسف في العنوان الخطأ. وفي  ذات السياق، دعا المكتب الوطني للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان من السلطات بالتكفل للأمهات العازبات وأطفالهن ويقترح بعض المقترحات التي يراها مناسبة لهذه الشريحة بضمان حقها  في الحياة والسلامة النفسية والجسدية للأمهات العازبات وأطفالهن، كما  ضمان حقوق أطفال الأمهات العازبات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، كما طالبت بخلق  انسجام وملائمة القوانين التشريعية والقانونية الوطنية مع المواثيق الدولية ولاسيما اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة «سيداو» ،كما دعت الرابطة أيضا الى  إنشاء صندوق وتمكين الأمهات العازبات من منحة شهرية وشقة، وهذا سيتيح الفرصة لإسعاف هذه الفئة مع الأطفال والحيلولة دون انغماس أمهاتهنّ في المحظور الذي سينتهي بهن الى واقع أمر وأخطر، مع اتخاذ الخطوات اللازمة لحماية كرامة المرأة وكيانها الشخصي والاعتباري من قيل الحكومة بما يمنع عنها التجاوزات آيا كان نوعها او مصدرها، كما نادت أيضا السلطات الى الاجتهاد تنسيق ما بين القطاعات الصحة، العدل، التعليم والمجتمع المدني في مجالات التحسيس ، التوعية والمرافقة للأمهات العازبات واطفالهن ، حيث إن النهوض بوضعية الأمهات العازبات وأطفالهن وحماية حقوقهم مدخل أساسي لتأسيس دعائم مجتمع المساواة، يضمن المواطنة الكاملة لجميع فئات المجتمع دون تمييز أو إقصاء.
 
منيرة بن خوشة
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha