مــــا يجــــــب أن يقــــال

لعنة القرصنة  

  11 ماي 2016 - 08:27   قرئ 6821 مرة   صفحات من الثقافة والفكر

لعنة القرصنة  

الحقوق المجاورة في سنة 2015 مليوني قرص إلكتروني مقرصن، وهو عدد لابأس به يؤكد غياب الوعي لدى المستهلك الجزائري، الذي للأسف يشتري المنتوج دون مراعاة إن كان أصليا أو مقلدا، وهذا ما جعل الولايات المتحدة الأمريكية، تدرج  الجزائر في قائمة الدول «المتراخية» في فرض عقوبات على القرصنة الإلكترونية للأعمال الفنية والموسيقية ومختلف المعطيات المحمية عبر النت، وبالتالي فالجزائر ستكون معرضة لمزيد من المراقبة وتفرض عليها عقوبات، حيث ستلجأ الولايات المتحدة الأمريكية لمنظمة التجارة العالمية لتنفيذ هذه العقوبات.

في 26 أفريل من كل عام نحتفل باليوم العالمي للملكية الفكرية للاطلاع على الدور الذي تلعبه حقوق الملكية الفكرية (براءات وعلامات تجارية وتصاميم صناعية وحق مؤلف) في تشجيع الابتكار والإبداع.

وكان لزاما على الجزائر أن تجد لها ضمانا قانونيا فعالا يعمل على تحريك دواليب البحث العلمي ويحمي الإبداعات الفردية والجماعية وينشط الاكتشافات في كل الميادين، وقد كان لها ذلك بإصدار العديد من النصوص القانونية التي تصون وتحمي الملكية الفكرية وتنظم الإصدارات والإبداعات الفكرية الجديدة، وذلك وفق أسس قانونية دولية بتوقيع اتفاقيات دولية أو بإصدار مجموعة من النصوص القانونية الداخلية.

ولا تمثل الخسائر الاقتصادية تهديداً لمالك الحق بل إنها وبلا منازع تمتد لتهدد قطبين هامين هما المستهلك، والدولة، حيث تُفوت عمليات القرصنة والتقليد على صاحب حق الملكية الفكرية الكسب من بيع البضائع والخدمات التي كان الأولى أن يستثمرها، وإن من شأن ذلك أن يتسبب في إحجام الكثير من المستهلكين؛ الذين وقعوا إما ضحية للتضليل والوهم بأن مصدر البضائع والخدمات هو المالك الأصلي أو أنهم سعوا وراء انخفاض أسعارها كوسيلة لاختيار المقلد، فمن شأن الاعتداء على هذه الحقوق إلحاق الخسائر المادية الكبيرة بمالكي الحقوق، والتي تؤثر سلباً على سير العملية الإنتاجية لديهم، بل قد تدفعهم إلى وقف أعمالهم خاصة إذا ما اجتمعت ظروف أخرى كعدم توفر البيئة التشريعية التي تكفل لهم الحماية ضد التقليد، ويكون الهروب إلى أسواق أكثر أماناً، أحد أهم الوسائل التي يلجأون إليها.

ليبقى المتضرر المسكوت عنه هو المستهلك الذي يدفع أثمان تلك البضائع والخدمات من ميزانيته الخاصة، والتي غالباً ما تكون محدودة، خاصة عند ذوي الدخل المحدود، ما يستنزف ما لديهم من أموال.

 

سعاد شابخ

 


المزيد من صفحات من الثقافة والفكر