بقلم: حميد آيت مزيان

الفعل النقابي ليس بعمل سياسي

  27 فيفري 2018 - 10:50   قرئ 613 مرة   مسـمار جحـا

الفعل النقابي ليس بعمل سياسي

يختلف العمل النقابي عن العمل السياسي. وفي الأصل العمل النقابي ليس حركة سياسية، بل هو حركة مطلبية، تطالب بتحسين الظروف الاجتماعية للعمال، وتنظر في محيطهم المهني لا غير. والفعل النقابي إن تسيّس فقد شرعيته، وأساس وجوده. وكل المطالب التي يدعو إليها تصبح بمثابة مطالب مرفقة برائحة السياسة. فما نلاحظه هذه الأيام من دعاوى لإنهاء مهام وزيرة التربية، أو المطالبة باستقالتها، يعتبر مطلبا سياسيا، وليس مطلبا نقابيا، وكل الانحراف موجود هنا، في هذه الشعارات التي يرفعها النقابيون الداعون لرحيل أو استقالة السيدة بن غبريت وزيرة التربية، فقط لأنهم يختلفون معها من حيث التصورات الأيديولوجية. لا يحق للنقابي أن يطالب برحيل وزير ما، ولا أي مسؤول سياسي. ومن أراد ذلك عليه أن يقول ذلك من منطلق انتمائه الحزبي، وليس انتمائه النقابي، الذي يجب أن ينحصر في المطالبة بتحسين أوضاع العمل. المطالبة برحيل وزير، أو أي مسؤول سياسي، يعتبر بمثابة عمل وفعل سياسي، تطالب به الأحزاب السياسية مثلا، وليس النقابات، والنقابات لا يجب أن تحشر نفسها في السياسة. وإن فعلت ذلك، وأقدمت عليه، فهي في موضوع استعمال وتوظيف. لكن يبدو أن كل شيء تداخل في بعضه البعض كما يقال، وأصبح العمل النقابي فعلا وعملا سياسيا، وهذا يعتبر بمثابة تجاوز لمهام النقابي. 



المزيد من مسـمار جحـا