هل بدأت نهاية الرأسمالية؟

  07 جانفي 2019 - 10:56   قرئ 456 مرة   مسـمار جحـا

هل بدأت نهاية الرأسمالية؟

هل اقتربت نهاية الرأسمالية؟ كل شيء يوحي بذلك، ونحن نتابع ما يجري في فرنسا من أحداث ومواجهات، ورفض للنظام القائم. فلا شيء يُوقف أصحاب السترات الصفراء، السائرين نحو صناعة أحداث قد تقلب رأس أوروبا برمتها على عقب. ويبدو أن الإرث الثوري (ثورة 1789)، ودور الشعب في صناعة التاريخ مسألة مهمة في المجتمع الفرنسي. وحينما يتحدث زعيم  فرنسا غير الخاضعة˜،  جاك لوك ميلنشون˜، عن دور  روبسبيير˜، ويقوم بتعظيم دوره في الثورة الفرنسية، فذلك يعني إنتاج الخوف والرعب لدى النخبة المثقفة الفرنسية، بدءا من الصحفي  أوليفيي مازرول˜، الذي بدا مُمتعضا من هذه المرجعية التاريخية التي يستعيدها  ميلنشون˜ في كل مرة. فالنخبة المثقفة الفرنسية متخوفة من انقلاب نظام الحكم، ومن التحول نحو نظام اجتماعي أكثر عدلا، فراحت تتشبث بالديمقراطية، فيرد أنصار˜فرنسا غير الخاضعة˜، بأن الديمقراطية خيار لا يمكن العدول عنه، فيرفضون كل ما يعيث الديمقراطية، بما في ذلك الحياد عن مبدأ المساواة، فتتحطم كل مبررات الخوف والرفض التي تبديها هذه النخبة مثقفة كانت أو غيرها، من تحركات  السترات الصفراء˜، والتي ترمي بكل ثقلها لكي تتخلص من نظام رأسمالي غير عادل. ويتضح جليا، مع مرور الوقت، بأن الأمور تسير نحو نهاية الرأسمالية المتوحشة، بفضل إرث الثورة الفرنسية الكبير. فقط لأن  روبيسبيير˜ أصبح يخيف  أوليفييه مازرول˜ وأنصار السترات البيضاء.

بقلم: حميد آيت مزيان

 



المزيد من مسـمار جحـا