خيانــة المثقفين

  27 جانفي 2019 - 11:31   قرئ 446 مرة   مسـمار جحـا

خيانــة المثقفين

 تكملة لما كتبناه أمس، حول خطر تفكك أوروبا بسبب مظاهر العولمة التي أفرزت حركات تمرد داخل المجتمعات الغربية على غرار  السترات الصفراء˜ الفرنسية و˜البريكسيت˜ البريطاني، وغيرها من مظاهر التمرد ضد الرأسمالية العالمية، أمضى أول أمس ثلاثون كاتبا كبيرا بينهم بعض الحائزين على جائزة نوبل للآداب على بيان ضد ما اعتبروه انبعاث الوطنيات الأوروبية الضيّقة. ومن بين هؤلاء الكتاب نجد الروائي التشيكي (الفرنسي (ميلان كونديرا)، الألباني إسماعيل كادراي، الروائي المثير للجدل سلمان رشدي ، النمساوية  ايلفريدا هلنيك˜، البيروفي  ماريو فارغاس يوسا˜، الايطالي  روبرتو سافيانو˜، التركي  أورهان باموك˜، والروائية المغربية  الجزائرية ليلى سليماني. ويُحرك كل هذه الجماعة الفيلسوف  برنارد هنري ليفي˜. وأمضى هؤلاء الكتاب على بيان نشرته اليوم صحيفة  ليبيراسيون˜ الفرنسية، وخمسة عشرة صحيفة عبر العالم، بعنوان  أوروبا في خطر˜، ورد فيه أن أوروبا بصدد التفكك، والاندثار، والزوال. طبعا يمكن فهم النزعة الإنسانية لهذا البيان لما يتعلق الأمر بعودة الوطنيات الأوروبية الضيّقة التي أدت إلى حربين عالميتين وإلى  إبادة اليهود˜، لكن اللافت للانتباه اليوم هو أن النخبة المثقفة العالمية تحالفت مع الرأسمالية العالمية التي يدافع عنها  بيرنارد هنري ليفي˜، وأصبحت بشكل مخزي جزءا من تغوُّل رأسمالي، فتم إخراج ورقة الوطنية وإبادة اليهود (الهولوكوست) للوقوف ضد تطلعات الفئات الشعبية في أوروبا والتي تعاني من قسوة واقع اقتصادي يزداد تدهورا. وهكذا أضحى المطالبة بالحقوق في أوروبا اليوم مجرد  شعبوية˜ حسب هؤلاء المثقفين.

بقلم: حميد آيت مزيان

 



المزيد من مسـمار جحـا