لا تكن ملكيا أكثر من الملك

  20 فيفري 2019 - 19:32   قرئ 463 مرة   مسـمار جحـا

لا تكن ملكيا أكثر من الملك

حينما يتصرف مسؤول صغير، في بلدية صغيرة تصرفات غير ديمقراطية، فهذا لا يفيد أحدا. فالبلد خطى خطوات كبيرة نحو الديمقراطية، والانتخابات الرئاسية تجري في ظروف مفتوحة، لكن حينما يأتي هذا المسؤول الصغير، ويدلي بتصريحات منافية لروح الديمقراطية نفسها، فهذا لا يخدم أحدا. ومثل هذه التصريحات التي سمعناها منذ يومين، والتي تفضل مرشحا واحدا، وتقصي الآخرين، عبارة عن تصريحات منافية لروح الديمقراطية. بل هي عبارة عن تصريحات غير مسؤولة، ولا تنتج سوى المظاهر السلبية، التي تضر بروح الديمقراطية التي تعتبر خيارا لا رجعة فيه. فلا مكان للغلو حينما تكون الديمقراطية مضمونة، وحتى الخطاب الرسمي نفسه لا ينفي المنافسة السياسية، ويعتبر أن جميع المرشحين للانتخابات الرئاسية لهم نفس الحظوظ، عملا بالمبدأ الديمقراطي الساري مفعوله في البلاد، فلماذا يأتي هذا المسؤول الصغير، ويقول العكس ويتصرف تصرفات تعود لعهود بائدة هو عهد الحزب الواحد والمرشح الواحد؟ لا شيء يضر الديمقراطية، سوى تصرفات مثل هذه. لقد خطونا خطوة كبيرة نحو التعددية، وروح القوانين تضمن هذه التعددية السياسية، وتسهر على وجود هذه الديمقراطية، سواء كانت ديمقراطية متقدمة أو هي في بداياتها، فلماذا يعطي البعض لنفسه عناء التصرف وفق تصرفات منافية لذلك؟ إن البعض يعتبر نفسه ملكيا أكثر من الملك، كما يقول المثل.

 


المزيد من مسـمار جحـا