الأفكار بالأفكار وليس بالشتم

  23 أكتوبر 2019 - 11:19   قرئ 857 مرة   مسـمار جحـا

الأفكار بالأفكار وليس بالشتم

الحياة الخاصة للشخصيات المعروفة، أصبح الناس يتناولونها بشكل مثير للانتباه. فكل شيء قابل للكتابة عنه، وعنها، فتواجه هذه الشخصيات حملات تشويه واسعة، تكون في كثير من الأحيان راجعة لأسباب أيديولوجية، فما يتعرض له مؤخرا أنصار التيار الحداثي من قبل من يعتبرون أنفسهم إسلاميين ومحافظين، أصبح أمرا يثير الاستغراب والدهشة. لقد حوّلوا متاعب كاتب حداثي، وقضية شخصية تخصه إلى قضية رأي عام، ومحاولة للنيل من التيار الحداثي وما يمثله من فكر وحضور في الفضاء الثقافي الإنساني. ومثل تلك الكتابات التي تنمُ عن حقد دفين، لا تلجأ للنقاش الفكري، بقدر ما تستعمل النوايا الخبيثة، والمس بالحياة الشخصية، وهذا لا يليق ولا يمكن قبوله. الأفكار تناقَش بأفكار أخرى، وليس بالسبِّ والشتم وما يشبه ذلك من الحرب القذرة التي لا تشرّف أنصار التيار المحافظ أبدا. كان أولى بهؤلاء أن يناقشوا الأفكار، وأن يبتعدوا عن ضرب الناس، وتشخيص صراعاتهم. والفكر يقابل بفكر آخر، وليس بحملة خالية من الأفكار، كل الغرض منها إنما يتمثل في إظهار الحداثة وأنصارها في صورة سلبية. 

بقلم: حميد آيت مزيان

 


المزيد من مسـمار جحـا