التكريم تنظمه رابطة حقوق الإنسان بالتنسيق مع بلدية أقبو

عاصمة الحماديين تخلد روحيّ ندير بن سبع وعمر أورتيلان اليوم

  04 ماي 2018 - 13:53   قرئ 787 مرة   الأخيرة

عاصمة الحماديين تخلد روحيّ ندير بن سبع وعمر أورتيلان اليوم

تنظم الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان وجمعية «النجم الثقافي» لأقبو بالتنسيق مع المجلس الشعبي البلدي لبلدية أقبو تكريما لفقيدي مهنة المتاعب، المدير العام السابق لـ «المحور اليومي»  المرحوم ندير بن سبع، ورئيس تحرير يومية «الخبر» المغتال في فترة التسعينيات من طرف الإرهاب، الراحل عمر أورتيلان، وذلك تزامنا مع احتفال الأسرة الإعلامية باليوم العالمي لحرية التعبير الذي يصادف الثالث ماي من كل عام. 

لم تنس عاصمة الحماديين ابنيها اللذان كتبا صفحة مجيدة للإعلام في الجزائر سواء بالمساهمة في إسماع صوت الجزائر العميقة بخدمة المواطن إعلاميا أين حمل قلمهما همومه اليومية أو في مواجهة التطرف بكل أشكاله في وطن عشقاه حتى النخاع، فكل من ندير بن سبع وعمر اورتيلان سيظلان رمزا التحدي والتفاني لمهنة نبيلة ضحى عليها جيلا كاملا -مارسها عن قناعة- بالنفس والنفيس لتكريس روح الحرية والديمقراطية، وحتى لا تذهب التضحيات سدى سطرت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان رفقة جمعية «النجم الثقافي» لأقبو والمجلس الشعبي البلدي لبلدية أقبو برنامجا ثريا لاستذكار روحي ندير وعمر في تلك الولاية التي أنجبتهما قبل أن يحلقا عاليا في الحقل الإعلامي، انتهت المسيرة الثرية لكل واحد منهما بمأساة لكن الإنجازات ستظل تتحدث عنهما.
يشهد مقر بلدية أقبو، اليوم، تكريما لروحي الراحلين بحضور الأقارب وكل من تعامل مع الفقيدين واقتسم معهما حب الصحافة حيث ستخصص أشغال الصبيحة لسرد شهادات حول الإرث الإعلامي لندير وعمر بحضور كل من فيصل مجاهد، شريف معمري، حميدوش يونس، بسة محمد، كمال أيت بسعي، لحديري شريف واسماعيلي حسين، قبل أن يتم تكريم عائلتي فقيدي الصحافة والترحم بعد ذلك على الشهداء بساحة العقيد عميروش في أقبو، وتنتهي فعاليات التكريم بندوة حول  حرية الصحافة في الجزائر من تنشيط أستاذ معهد الإعلام والاتصال بالعاصمة، بلقاسم مصطفاوي. 
حبر عمر أورتيلان حوّلته أيادي الإرهاب إلى دم في 03 أكتوبر 1995 ليكون الصحفي رقم 19 الذي يسقط برصاص الغدر والتطرف، ومسيرة ندير بن سبع الواعدة تتوقف في السن الـ44 يوم 08 أوت 2014 في حادث مرور مميت فهل تملك الجزائر نسختين من «عمر» وهل تنجب بجاية «ندير» أخرا؟
ز. أيت سعيد
 


المزيد من الأخيرة