أكد عبقرية أبناء النيل في الفن السابع العالمي

الأمريكي ذو الأصول المصرية رامي مالك يتوج بأوسكار أفضل فيلم

  25 فيفري 2019 - 19:06   قرئ 19737 مرة   الأخيرة

الأمريكي ذو الأصول المصرية رامي مالك يتوج بأوسكار أفضل فيلم

تُوج الممثل الأمريكي من أصول مصرية، رامي مالك، بجائزة أوسكار أفضل ممثل، في الدورة الـ 91 لأعرق جائزة سينمائية في العالم، في صورة تؤكد عبقرية أيناء بلد الأهرام في الفن السابع، سواء الذين فتحوا أعينهم في بلد النيل وشربوا من مائها أو الذين ولدوا في ديار الغربة. 

 

تحدث مالك في كلمته التي ألقاها بعد استلامة للجائزة عن فخره بالتتويج وبأصله المصري، وقال مالك «أنا ابن مهاجرين مصريين، جزء من سيرتي يسطر الآن، وأنا اشعر بامتنان لجميع الحضور هنا، ولكل من آمن بي في تلك اللحظة التي سأعتز بها طوال حياتي».أضاف مالك أنه فخور «بانضمامه» لفرقة كوين العالمية، ولعبه لدور النجم العالمي فريدي ميركوري الذي كان يعتز أيضا بأصوله القومية وبهويته الجنسية.

وفاز مالك بجائزة الأوسكار لعام 2019 عن فئة أفضل ممثل دور رئيس، عن دور نجم الروك فريدي ميركوري في فيلم «بوهيميان رابسودي»، ليفوز بالجائزة من أول ترشيح له.

نافس رامي مالك على هذه الجائزة كلا من الممثلين، كريستيان بيل من فيلم «فايس»، وويليم دافو عن دوره في فيلم «آت إترنيتي»، وبريدلي كوبر عن دوره في فيلم «ستار إيز بورن»، وفيغو مارتينسين عن دوره في فيلم «غرين بوك».

ينحدر رامي سعيد مالك من أسرة قبطية أرثوذكسية مصرية هاجرت إلى الولايات المتحدة عام 1978 من مدينة سمالوط التابعة لمحافظة المنيا بمصر، وقال في إحدى مقابلاته التلفزيونية أن لديه أصولاً يونانية أيضاً. درس المسرح في جامعة «إيفانسفيل» في ولاية إنديانا، وحصل على بكالوريوس الفنون الجميلة عام 2003.

كرمته جامعته لاحقاً في عام 2017، بجائزة المتخرجين الناجحين، التي تمنح للذين درسوا فيها وقدموا إنجازات وخدمات للمجتمع أو حققوا نجاحاً ملحوظا على المستوى الشخصي.

لدى مالك شقيق توأم وشقيقة كبرى تعمل طبيبة. وكان يتقن العربية حتى سن الرابعة من عمره رغم أنه وُلد في لوس أنجلس بكاليفورنيا عام 1981.

ز.أ سعيد

 


المزيد من الأخيرة