27 مناصرا ألقي القبض عليهم بعد نهاية المواجهة أمام «لازمو»

جمهور اتحاد الحراش يحمّل العايب مسؤولية استمرار مهازل النادي

  14 أكتوبر 2019 - 09:52   قرئ 4899 مرة   الأخيرة

جمهور اتحاد الحراش يحمّل العايب مسؤولية استمرار مهازل النادي

طالب أنصار اتحاد الحراش بإطلاق سراح 27 مشجعا لألوان «الصفرا» الذين تم اعتقالهم بعد تسجيل الفريق تعادلا آخر في عقر الديار أمام ضيفه جمعية وهران، السبت الماضي، في إطار الجولة الثامنة لدوري المحترف الثاني، ورغم أن أنصار «الصفرا» حضروا بكثرة وساندوا رفقاء «عبدات» إلا أن المهازل تتواصل، ولم يتوان المشجعون في توجيه التهمة وتحميل المسؤولية للإدارة - وعلى رأسها الرئيس محمد العايب - الذي فضل التعنت ورفض الانسحاب رغم أن النادي يسير إلى الهاوية بعد تاريخ مجيد يشهد له كل عاشق للكرة المستديرة المحلية، وطالب هؤلاء بإنقاذ الفريق قبل فوات الأوان.

لم يتردد عشاق ألوان «الحراشية» عن المطالبة بإطلاق جميع المشجعين الذين ألقي عليهم القبض، أول أمس، بعد نهاية اللقاء الذي جمعهم بجمعية وهران، وأكد هؤلاء أن الغيرة على النادي والتنديد بكل ما يجلب له المهازل لا يمكن أن يشكلان مبررا لإسكات أصوات المعارضين للسياسة التي ينتجها المسيرون الحاليون، وكتب هؤلاء على الصفحة الرسمية للنادي على الفضاء الأزرق واصفة الإدارة بـ»العصابة» وأضافت «إنها تتجه بالفريق نحو الهاوية. محيط عمل جد متعفن الوضعية خطيرة جدا. تشكيلة ضعيفة ودون قاعدة لعب. مدربون نكرة يرفضون الإشراف على الفريق.. ديون.. فضائح في الفئات الشبانية.» وأوضح هؤلاء أن نادي بحجم اتحاد الحراش لا يستحق ما يشهده في الوقت الحالي، فبعد أن تجرع الغيورون على ألوانه مرارة السقوط إلى الدرجة الثانية، لم يحاول أي طرف -من الذين وعدوا قيادته نحو الأفضل-تدعيم صفوفه بلاعبين يعيدونه إلى مصاف الكبار رغم الوعود بالاستثمار وجلب الأموال لتحقيق ذلك، وما زاد الطين بلة سماع أنصار النادي باتصال المسؤولين بمدرب رائد القبة السابق منير زغدود للإشراف على العارضة الفنية للاتحاد في وقت قبل المدرب الحالي «حميسي» ومساعده بشوش – أحد أبناء الفريق الأوفياء - مهمة تدريب التشكيلة في المباريات الماضية رغم الظروف الصعبة التي يزاولان فيها العمل، والجميع يتفق أن مشكل «المدرسة الحراشية» لا يكمن في قدرات وكفاءة الطاقم الفني بل في المسؤولين الذين رفضوا تحمل مسؤولياتهم، وهم وحدهم الذين تسببوا في احتلال رفقاء «بن عبد الرحمان» المركز الأخير في بطولة المحترف الثاني بنقطتين فقط، ودق الجميع ناقوس الخطر بضرورة التحرك قبل أن تجد المدرسة نفسها في الدرجات الدنيا.

ز. أيت سعيد

 


المزيد من الأخيرة