تيزي وزو أحيت الذكرى الـ65 لاستشهاد قائد الولاية الثانية التاريخية

نصب تذكاري للشهيد ديدوش مراد ببلدية أغريب

  19 جانفي 2020 - 11:37   قرئ 1482 مرة   الأخيرة

نصب تذكاري للشهيد ديدوش مراد ببلدية أغريب

 بادرت سلطات المجلس الشعبي لبلدية أغريب، أمس، بالتعاون مع الحركة الجمعوية ولجان القرى المحلية، بتدشين نصب تذكاري للشهيد البطل، ديدوش مراد، وذلك  بمناسبة إحياء الذكرى الـ65 لاستشهاده في 18 جانفي 1955.

أخذت سلطات بلدية أغريب شمال ولاية تيزي وزو، على عاتقها مسؤولية إعادة الاعتبار للشهيد البطل، ديدوش مراد، بقرية مسقط عائلته التي تعود أصولها إلى قرية إبسكريان التابعة للبلدية ذاتها، حيث -وللمرة الثانية، بعد التخليدالمنظم عام 1993- بادر المجلس الشعبي البلدي -بالتنسيق مع الحركة الجمعوية ولجان القرى المحلية- بتنظيم برنامج ثري تزامنا مع إحياء الذكرى الـ65 لاستشهاد إحدى أبطال الثورة التحريرية المجيدة وعضو اجتماع القادة الـ22 الذي انبثق عنه أول مجلس للثورة مشكل من 5 أعضاء، كان أحد أعضائه أين عين مسؤولا على الناحية الثانية. هذا وقد تميزت الاحتفالية بتدشين النصب التذكاري المخلد لروح الشهيد على مستوى المنطقة المسماة « أقني أشرقي» وذلك في أجواء استثنائية -وبحضور قوى للسلطات المحلية والأسرة الثورية-  في الصدد ذاته، صرح رئيس بلدية أغريب السيد مسيس عميروش « حان الوقت في اعتقادنا لإبراز الانتماء الأصلي لشهيد ديدوش مراد ليعرف جميع الجزائريين أن الشهيد البطل ينحدر من قرية « ابسكريان » التابعة لبلدية اغريب لولاية تيزي وزو، من رغم أنه عاش في الجزائر العاصمة واستشهد من أجل الجزائر الحرة المستقلة»، كما أضاف «المير» أن الاحتفالية التي جسدت أيضا بالتعاون مع المجلس الشعبي الولائي ومنظمة المجاهدين لولاية تيزي وزو، لها بعد تاريخي يكمن في إبراز  والتعريف برموز الثورة التحريرية وصونها من النسيان. وهو البرنامج الذي عرف أيضا تنظيم عدة نشاطات ثقافية ورياضية سواء على مستوى قرية «إبسكريان»  أو وسط مدينة أغريب وكذا زيارة بعضا لمعالم التاريخية التي تزخر بها المنطقة وكذا بيت مسقط رأس عائلة الشهيد ديدوش مراد الذي خضع لأشغال  ترميم واعادة تأهيل مؤخرا. في نفس الإطار وبمناسبة الاحتفال بالذكرى الخامسة والستين لوفاة الشهيد ديدوش مراد دائما، قامت بلدية اغريب بالتعاون مع المجلس الشعبي الولائي ورابطة ألعاب القوى في تيزي وزو،  وكذلك نادي الشباب الرياضي أدرار ، بإطلاق الطبعة الأولى  نصف المراطون الذي سيصبح تقليدا سنويا ويحمل اسم الشهيد. وهي المنافسة التي عرفت مشاركة قوية في الفئات الثلاثة المشاركة ومن الجنسين وعلى طول مسار نقدر مسافته بـ2 كلم ابتدء من قرية «إبسكريان» إلى غاية النصب التذكاري بمركز البلدية.

 أغيلاس. ب

 



المزيد من الأخيرة