قالت إنّ دورها يتمحور في سن القوانين والتشريعات والحرص على تطبيقها

وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر»

  15 جانفي 2020 - 18:29   قرئ 2162 مرة   الاقتصاد

وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر»

نفت وزارة الصناعة خبر تلقيها مراسلة رسمية من طرف الشركة الكورية لتصنيع السيارات «كيا»، مفادها تأكيد هذه الأخيرة اختيارها لـ«قلوفيز» ممثلا رسميا لعلامتها ومصنعها بالجزائر، مؤكدة أن دورها كوزارة يتمحور في سن القوانين والتشريعات والحرص على تطبيقها.

 

كذّبت وزارة الصناعة في بيان رسمي لها، الأخبار المتداولة حول تلقي وزارة الصناعة والمناجم مراسلة رسمية من طرف الشركة الكورية لتصنيع السيارات «كيا»، وقالت الوزارة إنه وعملا بمبدإ حق الرد الذي يكفله القانون، فإن الوزارة تكذب ما جاء في مضمون هذا الخبر الذي لا أساس له من الصحة، نافية استقبالها لأي مراسلة من هذا النوع سواء من الشركة الكورية لتصنيع السيارات «كيا» أو من أي مصنع أجنبي آخر ينشط في الجزائر أو خارجها.

وأكدت وزارة الصناعة في ذات البيان، أن مهامها الأساسية تتمحور عامة حول سن القوانين والتشريعات والحرص على تطبيقها، وكذا احترام دفتر الشروط والمعايير المطابقة الخاصة بنشاط تركيب السيارات وفقط، ولا تملك دخلا لا من بعيد ولا من قريب حول كل ما يخص تسيير وتحديد العلاقات التجارية وعلاقات الشراكة بين المتعاملين الجزائريين والمصنعين الأجانب.

بالمقابل، دعت الوزارة إلى تحري الصدق والدقة والتأكد من صحة المعلومة قبل نشرها وعدم الانسياق وراء الأخبار المغلوطة التي تعرض أصحابها إلى الوقوع تحت طائلة قوانين الجمهورية.

يأتي هذا بعد أن وضعت الشركة الكورية العملاقة حدّا للجدل في أكتوبر من العام المنصرم بخصوص مصنع «قلوفيز» لتركيب السيارات الواقع في ولاية باتنة، بعد أن أكدت حرصها على تحوّل الشراكة نحو التصنيع الفعلي للسيارات، وأكد آنذاك الرئيس المدير العام لـ»كيا موتورز كوربورايشن» في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا «كيم هيونغ كيونغ»، بمناسبة الذكرى الأولى لافتتاح المصنع في بلدية جرمة بولاية باتنة، اعتزاز الشركة الأم بعلاقة الثقة المتبادلة التي تربط الطرفين مؤكدا أن نجاح علاقة الشراكة المتبادلة لم تكن وليدة الصدفة، حيث أن رؤية مؤسسة «قلوفيز» في التصنيع الفعلي بالجزائر بدأت بخلق المناولة في أرض الوطن من خلال انشاء 1000 مؤسسة صغيرة ومتوسطة في مجال المناولة وتصنيع قطع ولواحق السيارات، بهدف الوصول الى نسبة ادماج عالية والاستثمار في الشباب، وضمان التكوين المميز عن طريق جلب التكنولوجيا الى الجزائر آفاق 2020، إلا أنه ومنذ ذلك الحين لم يطرأ أي تغيير على هذه الشراكة بعد أن أكدت وزارة الصناعة عدم استقبالها لأي مراسلة رسمية بخصوص هذا الخبر.

عبد الغاني بحفير

 



المزيد من الاقتصاد