الشركاء المهنيون يدعون إلى التنسيق بين المواطن وجمعيات حماية المستهلك

وزير التجارة يأمر بتكثيف الرقابة ومراقبة الأسعار خلال رمضان القادم

  17 جانفي 2020 - 14:17   قرئ 461 مرة   الاقتصاد

وزير التجارة يأمر بتكثيف الرقابة ومراقبة الأسعار خلال رمضان القادم

أسدى وزير التجارة كمال رزق، تعليمات وتوجيهات لإطارات الإدارة المركزية يطالبهم فيها بتكثيف الرقابة على التجار بخصوص أسعار المواد المدعمة من طرف الدولة على غرار، الحليب، اللحوم والخضر والفواكه، التي عادة ما تشهد أسعارها ارتفاعا خلال الشهر الكريم، مشددا على ضرورة تحيين خطة محكمة لتطويق السوق قانونيا. 

شدد وزير التجارة، خلال ترؤسه لاجتماع اللجنة الوزارية المختلطة المكلفة بضمان ضبط وتموين السوق بالمواد واسعة الاستهلاك خاصة المواد الاستهلاكية اليومية المدعمة من طرف الدولة تحضيرا لشهر رمضان القادم، داعيا لجان المراقبة الى التصدي لبعض التجار الانتهازيين الذين يستغلون شهر رمضان لرفع أسعار مختلف المواد الاستهلاكية خاصة الخضر والفواكه والخبز، وغيرها من المواد التي تشكل اساسيات مائدة رمضان للجزائريين، 

في السياق ذاته، نوّه الوزير خلال الاجتماع الذي حضره الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية، عيسى بكاي وممثلين عن الأمانة العامة لاتحاد التجار، وكذا الحرفيين الجزائريين ومختلف الجمعيات الوطنية لحماية المستهلك بالدور الكبير للفلاحين، المنتجين وشبكات التوزيع من أجل تموين أسواق الجملة وكذا التجزئة تحديدا في شهر رمضان، مؤكدا على ضرورة العمل مع  المدراء الجهويين والولائيين لتجنب أي خلل قد ينعكس بشكل مباشر على بورصة الأسعار، وتأتي هذه الإجراءات بعد تسجيل شهر رمضان 2019 عدة تجاوزات من طرف التجار الذين لم يتوانوا في ضرب تعليمات الوزارة وتهديدات الحكومة الجزائرية المتعلقة بضبط الأسعار عرض الحائط، بعد أن رفعوا أسعار الحليب، اللحوم، والخضر والفواكه، خاصة تلك المعنية بهوامش الربح المحددة من طرف وزارة التجارة الجزائرية، وسط غياب تام للرقابة خاصة خلال الأيام الأولى من شهر رمضان، مما أجبر المواطن الجزائر على التخلي على بعض الضروريات بسبب أسعارها القياسية مقارنة بسعرها المتداول في سوق الجملة.

بدورهم، أبرز الشركاء المهنيون ضمن سلسلة اللقاءات التي يجريها الوزير مع  شركاء القطاع- أهمية تنظيم الأسواق وضمان تموينها بالمنتجات التي تشهد طلبا كبيرا خاصة في رمضان، والحاجة الماسة لتوعية وتحسيس المستهلك من خلال التنسيق مع جمعيات حماية المستهلك التي تعد شريكا فعالا في الميدان، مع اقتراح وضع خطة عمل للتحكم في الأسعار والقضاء على المضاربة في الأسعار التي عادة ما يروح ضحيتها المواطن البسيط.

عبد الغاني بحفير

 



المزيد من الاقتصاد