تم بعث خدمة ما بعد البيع بمقر الشركة بواد السمار

ربراب يفاوض الكوريين لاسترجاع تمثيله لعلامة "هيونداي" بالجزائر

  17 جانفي 2020 - 15:10   قرئ 1150 مرة   الاقتصاد

ربراب يفاوض الكوريين لاسترجاع تمثيله لعلامة "هيونداي" بالجزائر

تعتزم شركة "هيونداي موتورز" - فرع مجمع سفيتال لصاحبه رجل الأعمال اسعد ربراب- إعادة تمثيل علامة "هيونداي" في الجزائر من خلال تصنيع حقيقي مع نسبة إدماج عالية وخدمات احترافية، بعدما باشرت الشركة في إعادة فتح قاعة العرض بمقرها بواد السمار، خصص في البداية لخدمة ما بعد البيع.

كشف مدير مؤسسة "هيونداي موتورز" الجزائر التابعة لمجمع سيفيتال، عمر ربراب، عن وجود مفاوضات مع الكوريين لإعادة تمثيل علامة هيونداي في الجزائر، معلنا عن بعث نشاط خدمات ما بعد البيع لورشات الشركة الموجودة بواد السمار بالعاصمة، من خلال توفير قطع غيار أصلية لعلامة هيونداي وضمان صيانة ومراقبة شاملة لجميع السيارات من طرف يد عاملة مؤهلة، حيث وجه ذات المسؤول نداء لجميع مالكي سيارات هيونداي أن يتقربوا من ورشات واد السمار للاستفادة من خدمات ما بعد البيع بأسعار مغرية ويد عاملة مؤهلة وضمان لمدة سنة على قطع الغيار.

في الصدد ذاته، قال عمر ربراب، إن البداية ستكون بمقر الشركة وقاعة العرض واد السمار على أن تتبعه إعادة افتتاح فرع قاعة العرض والخدمات بمدينة وهران، ليتبع بعد ذلك تدريجيا بافتتاح مختلف فروع الشركة عبر الوطن.

أضاف المعني أن المجمع سيستعيد نشاطاته المعتادة، دون التطرق إلى التفاصيل، لاسيما أن علامة "هيونداي" تركب وتجمع في الجزائر من طرف شركة "سيما موتورز" لصاحبها محي الدين طحكوت، الموجود بالسجن بسبب ملفات فساد والحصول على امتيازات غير مستحقة حصل عليها من النظام السابق، أين تم سحب اعتماد الشركة الأم "هيونداي" من رجل الأعمال اسعد ربراب وتقديمها إلى شركة "سيما موتورز" لأسباب غامضة.

في سياق ذي صلة، اعترف مدير هيونداي موتورز بأن أسعار سيارات هيونداي الجديدة المسوقة في الجزائر مرتفعة ولا تتناسب مع القدرة الشرائية للجزائريين، واعدا بذلك الجزائريين بتخفيض الأسعار ودراستها لتتناسب مع احتياجاتهم.

ومن المرتقب أن تعمل الحكومة خلال الأسابيع القليلة المقبلة على تنظيم سوق السيارات في الجزائر، من خلال إعادة النظر في مشاريع تركيب السيارات التي استنزفت أموالا طائلة بالعملة الصعبة من الخزينة العمومية.

لطفي.ع

 



المزيد من الاقتصاد