شريف عماري يكشف عن مخطط عمل لرفع تحدي تقليص الواردات

التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب

  18 فيفري 2020 - 19:59   قرئ 542 مرة   الاقتصاد

التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب

أكد وزير الفلاحة شريف عماري، أمس، أنه سيعمل مع مهنيي القطاع على القضاء على التبعية في مجال واردات شعبة الحليب، التي تكلف الدولة أموالا باهظة.

أوضح شريف عماري، خلال اختتام أشغال ورشات حول تطوير شعبة الحليب، أمس، أنه من المرتقب أن يتم رسم مخطط عمل خاص لرفع التحدي فيما يخص شعبة الحليب، ووضع ورقة عمل تليها متابعة صارمة لتطوير الشعبة، ويأتي ذلك عن طريق تثمين الإنتاج الوطني في هذه الشعبة وحمايته، للخروج من التبعية لواردات شعبة الحليب التي تكلف الدولة أموالا باهضه.

وفي السياق ذاته، أضاف شريف عماري، أنه سيتم أخذ جميع التدابير بخصوص هذه المادة، وذلك بمشاركة الغرفة الفلاحية، والمعاهد المتخصصة، والباحثين في المجال، لأجل توسيع القدرة الإنتاجية في شعبة الحليب للتخلي عن الواردات.

كما أشار المتحدث إلى أن وزارته ستعطي الفرصة لجميع المستثمرين في الميدان، والشباب ذوي الكفاءات، وأصحاب المؤسسات الناشئة، وتوفير جميع الظروف، لإنشاء مزارع في الشعبة، وتدعيمها وتمويلها ومتابعتها، بالاشتراك مع وزارة المؤسسات الناشئة، وإعطائهم وسائل وظروف النجاح.

وفي نفس الصدد، أكد المسؤول الأول عن قطاع الفلاحة والتنمية الريفية، أنه سوف يشتغل مع مهنيي القطاع، على تفعيل مقترحات الورشات، التي تصب في الصميم، لتطوير شعبة الحليب، ورفع تحدي الأمن الغذائي في بلادنا.

وللإشارة، فقد نظمت الغرفة الوطنية للفلاحة على مدار يومي 16 و17 فيفري 2020، أربع ورشات منبثقة عن الملتقى الوطني لشعبة الحليب المنعقد شهر نوفمبر الماضي بولاية غرداية وتضم ملخص التوصيات المقترحة خلال الأربع ورشات.

 

وتعمل وزارة التجارة والفلاحة والتنمية الريفية معا من أجل التنسيق والنهوض بهذه الشعبة ومن خلال تنظيم المهنيين ورفع هامش ربح الموزعين وتنظيم السوق من بارونات الحليب، حيث شنت وزارة التجارة خلال الأسابيع القليلة الماضية الحرب على مافيا التلاعب بأكياس الحليب ومسحوق الحليب المستورد الذي يكلف الحكومة ملايير الدولارات.

وسيلة ق.

 

 


المزيد من الاقتصاد