بينما ارتفعت واردات التبغ إلى 363.22 مليون دولار

تراجع فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 6 بالمائة في 2019

  21 فيفري 2020 - 14:23   قرئ 183 مرة   الاقتصاد

تراجع فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 6 بالمائة في 2019

سجلت فاتورة استيراد المنتجات الغذائية في الجزائر تراجعا بنحو 6 بالمائة سنة 2019 مقارنة بـ 2018، بسبب تراجع واردات الحبوب والحليب ومنتجات الحليب والسكر والخضر.

أظهرت بيانات رسمية تراجع إيرادات الجزائر من المواد الغذائية، حيث أوضحت الأرقام الإحصائية لمديرية الدراسات والاستشراف بالجمارك أن فاتورة الواردات في 2019 بلغت نحو 8.07 مليار دولار، مقابل 8.57 مليار دولار في 2018، مسجلة انخفاضا بأكثر من 501 مليون دولار، أي بـ 5.85 – بالمائة.

وأوضح المصدر ذاته أن هذا الانخفاض راجع بشكل أساسي إلى تراجع واردات الحبوب والحليب ومنتجات الحليب والسكر والخضر، بينما سجلت الحبوب والسميد (تمثل 33.5 بالمائة من حجم الواردات) ما قيمته 2.71 مليار دولار، مقابل 3.06 في سنة 2018، مسجلة انخفاضا بـ 358.06 مليون دولار، أي بنسبة 11.70 بالمائة.

من جهة أخرى، شهدت واردات منتجات الحليب انخفاضا إلى 1.24 مليار دولار مقابل 1.40 مليار دولار سابقا، مسجلة تراجعا بنحو 155.2 مليون دولار "11.09-بالمائة".

وأوضحت الإحصائيات ذاتها أن فاتورة استيراد السكر والسكاكر قد تراجعت هي الأخرى لتسجل 726.61 مليون دولار، مقابل 815.65 مليون دولار سابقا، متراجعة بـ 89.04 مليون دولار أي بنسبة 10.92 – بالمائة، والمؤشر ذاته سجل بالنسبة لمخلفات ونفايات الصناعات الغذائية، منها المساحيق الزيتية ومخلفات صلبة أخرى تم استيرادها بقيمة 561.25 مليون دولار، مقابل 672.83 مليون دولار سابقا، مسجلة انخفاضا بنحو 111.6 مليون دولار أي بنسبة تراجع قدرت بـ 16.58 بالمائة.

وشهدت بعض المواد الغذائية هي الأخرى انخفاضا لكن ليس بالمستوى ذاته، خاصة الخضر والقهوة والشاي ومختلف المواد الغذائية المجهزة.

بالمقابل، بلغت الواردات من الخضر 340.65 مليون دولار، مقابل 387.38 مليون دولار سابقا، بانخفاض بلغ 46.73 مليون دولار، أي بنسبة 12.06 بالمائة.

وبخصوص واردات القهوة والشاي والتوابل، قدرت هذه الأخيرة بـ 343.98 مليون دولار، مقابل 367.64 مليون دولار سابقا، بانخفاض قدر بـ 23.66 مليون دولار أي بنسبة 6.44 بالمائة، وكذلك المستحضرات الغذائية المختلفة تراجعت بـ 9.89 مليون دولار أي بنسبة 3.05 بالمائة، لتسجل 316.61 مليون دولار مقابل 326.56 مليون دولار سابقا.

بالمقابل، عرفت واردات فروع أخرى من المنتجات ارتفاعات على طول السنة الماضية مقارنة بالسنة التي قبلها، حيث بلغت قيمة مشتريات الجزائر من الفواكه "الفواكه الطازجة والجافة" نحو 278.30 مليون دولار، مقابل 161.82 مليون دولار، أي بارتفاع بـ 116.48 أي "72 بالمائة" حسب أرقام الجمارك.

وتابع المصدر مبرزا أن قيمة استيراد الحيوانات الحية قد ارتفعت إلى 275.27 مليون دولار، مقابل 163.86 مليون دولار، مسجلة ارتفاعا بـ 111.41 مليون دولار أي بنسبة 67.98 بالمائة خلال فترة المقارنة ذاتها.

من جانبها، عرفت واردات التبغ ومشتقات التبغ المصنعة ارتفاعا إلى 363.22 مليون دولار مقابل 277.65 مليون دولار أمريكي أي بنسبة 30.82 بالمائة، في حين عرفت واردات الأدوية للبيع بالتجزئة "مصنفة ضمن مجموعة السلع الاستهلاكية غير الغذائية" انخفاضا بنسبة 8.78 بالمائة، مستقرة عند 1.13 مليار دولار، مقابل 1.24 مليار دولار سابقا.

لطفي ع

 

 



المزيد من الاقتصاد