طالبهم بإعداد بطاقة مضبوطة خاصة بالولايات الجبلية

عماري يمهل المدراء الولائيين 30 يوما لإحصاء قاطني مناطق الظل

  21 فيفري 2020 - 14:23   قرئ 260 مرة   الاقتصاد

عماري يمهل المدراء الولائيين 30 يوما لإحصاء قاطني مناطق الظل

أمر وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عماري مديري الفلاحة الولائيين بإحصاء وتحديد مناطق الظل في الولايات السهبية والجبلية، ممهلا إياهم شهرا واحدا فقط.

شدد عماري على ضرورة التركيز على المناطق المعزولة التي تفتقد أدنى شروط الحياة على غرار الكهرباء وشبكات المياه والطرقات، كما أمر الوزير المسؤولين التنفيذيين الولائيين بإعداد بطاقة مضبوطة خاصة بالولايات الجبلية، على أن تلامس كافة القطر الوطني انطلاقا من الخصائص الطبيعية لكل ولاية.

في الصدد ذاته، أعطى وزير الفلاحة والتنمية الريفية لإطارات القطاع مهلة شهر واحد لرصد كل انشغالات قاطني المناطق الجبلية وتحديد أولويات التدخل وتقديم تقارير تقييمها.

وفي كلمة له خلال اجتماع عمل يخص برنامج عمل القطاع للفترة 2020-2024 والمتعلق بتطوير المناطق الجبلية، بمشاركة الوزير المنتدب المكلف بالفلاحة الصحراوية والجبلية، فؤاد شحات، أفاد عماري بأن القطاع سيركز على ما يعرف حاليا بـ "مناطق الظل" المعزولة التي تواجه صعوبات في بلوغ مشاريع التنمية إليها.

وأكد المسؤول الأول عن قطاع الفلاحة أهمية العمل بالتنسيق مع القطاعات الأخرى لوضع شبكات الغاز والكهرباء والمياه وتوفير سبل التنقل وتهيئة المسالك في هذه المناطق عبر كافة القطر الوطني، حيث تهدف العملية -حسب المسؤول ذاته- إلى دراسة الواقع بطريقة تشاركية مع السكان ودراسة الانشغالات الأساسية لمختلف الشعب الفلاحي، كما يعمل القطاع على استحداث نشاطات جديدة حسب طلب السكان وملاءمة المكان لضمان مردود اقتصادي للشباب حاملي المشاريع وانعكاس اجتماعي وتنموي.

ومن المنتظر أن يشرع القطاع في التنسيق مع السلطات المحلية والولاة في عمل منهجي حول كيفيات التدخل المتاحة وابتكار وسائل عمل جديدة، كما ستتم دراسة إمكانية الشروع في عمليات تشجير مفيدة للعائلات ومدرة للربح والاستغلال المستدام للنباتات العطرية والطبية وتحويل الزيوت، إلى جانب ذلك دعم نشاطات تجميع الحليب وإنتاج الأجبان، وتربية النحل، وزراعة الفواكه، مما يسمح بتحقيق ظروف اقتصادية واجتماعية أفضل.

 

وحسب الوزير فإنه سيتم الشروع فور رصد المعطيات الضرورية الخاصة بالمناطق الجبلية، بالاستجابة السريعة من خلال بلورة مشاريع صغيرة ومتوسطة، ووضع توسيم للمنتجات وبالتالي رفع نسبة الاندماج.

لطفي .ع
 


المزيد من الاقتصاد