بعد إعادة غلق السوق الجواري لغياب الإجراءات الوقائية من كورونا

استحداث نقاط بيع دائمة لفائدة تجار الخضر والفواكه ببلدية مفتاح

  08 ماي 2020 - 14:14   قرئ 154 مرة   الاقتصاد

استحداث نقاط بيع دائمة لفائدة تجار الخضر والفواكه ببلدية مفتاح

شرعت بلدية مفتاح التابعة لولاية البليدة في استحداث نقاط بيع دائمة للخضر والفواكه على مستوى إقليمها من أجل تنظيم عملية البيع بين التجار والزبائن وفرض التقيد بالإجراءات والتدابير الوقائية من وباء "كورونا"، خاصة بعد التجاوزات التي شهدها السوق الجواري والتي عجلت بإعادة غلقه فضلا عن منع الباعة الفوضيين لعرض سلعهم أمام مدخله تنفيذا لتعليمات والي الولاية.

أقدمت بلدية مفتاح على غلق السوق الجواري الواقع بوسط المدينة واستحداث نقاط بيع دائمة لفائدة التجار عبر مواقع متباعدة على مستوى إقليمها من أجل إجبار الزبائن على احترام الإجراءات والتدابير الوقائية الأساسية من وباء فيروس كورونا، خاصة المتعلقة منها بالتباعد الاجتماعي خلال اقتنائهم من التجار ما يحتاجونه من مستلزماتهم في رمضان، كما أعطت تعليمات إلى التجار بضرورة الحفاظ على  نظافة الأماكن التي يزاولون فيها نشاطهم واستعمال الكمامات وحث الزبائن على تنظيم أنفسهم خلال اقتناء ما يحتاجونه من خضر وفواكه، كما  توعدت المخالفين للتعليمات التي أطلقتها بمنعهم من ممارسة نشاطهم التجاري مجددا وفرض غرامات مالية عليهم.

 

وأقدمت مصالح البلدية على إجراءات تنظيم عمليتي البيع والشراء بين التجار والزبائن بعد أن أمرت بغلق السوق الجواري الواقع بوسط المدينة الذي شهد تجاوزات وتصرفات غير مسؤولة من قبل الزبائن والتجار، سيما ما تعلق بغياب التدابير الوقائية الأساسية الوقائية من وباء "كورونا" على غرار احترام مسافة الأمان وارتداء الكمامات طبقا لتوصيات الأطباء والباحثين، حيث عرف السوق الجواري قبل غلقه توافد عدد كبير من الزبائن واكتظاظ رهيب بمسالكه لدرجة أن العبور منها أضحى غير ممكن، فضلا عن لامبالاة المواطنين بالإجراءات الوقائية من الوباء فأغلبهم يتسوقون دون ارتداء الكمامات ويتجمعون أمام مربعات التجار دفعة واحدة، وليس هذا فقط بل أضحى السوق مكانا لتجمع النفايات والقذورات بسبب الرمي العشوائي لمخلفات البيع من قبل التجار دون إعادة تنظيف أماكنهم، وهو الأمر الذي جعل سلطات البلدية تصدر قرار غلقه من أجل الشروع في تنظيفه وتطهيره مقابل ذلك استحداث نقاط بيع دائمة ومتباعدة لفائدة التجار على مستوى إقليمها تتموقع بمختلف الأحياء السكنية  والشوارع الرئيسية  مع إلزامهم باحترام التدابير الوقائية والمحافظة على أماكن المخصصة لهم للممارسة نشاطهم التجاري وسط ظروف ملائمة لكل من الزبون والتاجر وذلك بهدف التقيد بالتدابير الوقائية من وباء فيروس "كوفيد 19".

 مليكة .ح
 


المزيد من الاقتصاد